أخبارثقافة

آمنة ترحل بعد 20 عاماً في حفظ وتحفيظ كتاب الله

دبي الإمارات العربية المتحدة

متابعة سلام محمد 

نعت جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، المواطنة آمنة نصيب سعيد، التي توفيت، أمس، عن 26 عاماً، إثر مرض عانته خلال الفترة الأخيرة.

وآمنة من أبرز حافظات القرآن الكريم في الإمارات، وأمضت نحو 20 عاماً في حفظه وتحفيظه، ورشحتها جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم مرات عدة لتمثيل الدولة في مسابقات دولية كبرى، ونالت جوائز عدة في حفظ القرآن وتلاوته، متقدمة على متسابقات من مختلف أنحاء العالم.

ومن بين الجوائز التي حصلت عليها، جائزة المركز الأول في المسابقة الهاشمية الدولية للإناث لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره في الأردن، بعد تفوقها على متنافسات من 15 دولة، وهي أول مواطنة تفوز بهذا اللقب، كما شاركت في مسابقة الشيخة هند بنت مكتوم للقرآن الكريم، التي تنظمها جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم.

وقال مستشار صاحب السموّ حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، المستشار إبراهيم محمد بوملحة، إن «آمنة، رحمها الله، كانت حافظة ومعلمة للقرآن الكريم، وبعثتها الجائزة للمشاركة في مسابقات دولية ممثلة للدولة، وحققت العديد من المراكز المتقدمة».

وأضاف: «عملت آمنة في تعليم كتاب الله للفتيات، وظلت متابعةً لأخبارهن ومدى التزامهن بحلقات حفظ القرآن، حتى عندما كانت على سرير المرض في أيامها الأخيرة».

 
ADVERTISING

inRead invented by Teads
وكانت آمنة قد قالت لـ«الإمارات اليوم» – في مقابلة جرت عام 2011 – إنها «تمكّنت من حفظ القرآن الكريم كاملاً في أقل من 100 يوم، وخاضت مسابقات محلية ودولية، وحققت فيها المركز الأول، في إنجاز وُصف بأنه الأول لفتاة إماراتية».

وسبق أن حصلت على المركز الثاني في المسابقة المحلية لجائزة دبي للقرآن الكريم، وحصلت على المركز الأول في مسابقة الحساوي للقرآن الكريم بالشارقة، وشاركت أيضاً في مسابقة محلية لحفظ الأحاديث النبوية بحفظ 80 حديثاً، وحصلت على المركز الثالث.

ونشأت المواطنة الراحلة في عائلة كبيرة، يزيد عدد أفرادها على 25 شخصاً، جميعهم حافظون لأجزاء من القرآن الكريم، ما دفعها لمنافستهم، والانضمام إلى دورة حفظ مكثفة في مركزين لتحفيظ القرآن.

وآمنة، التي درست في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية بجامعة الشارقة، التحقت بمراكز تحفيظ القرآن في عمر ست سنوات، وحفظت سُوراً من القرآن بمراكز بالعوير والراشدية والممزر في دبي، وحين بلغت الـ17 قررت حفظ القرآن الكريم كاملاً، وإجادة تلاوته وتفسيره، فالتحقت بدورتين مكثفتين في مركزي الفاروق لتحفيظ القرآن، ومركز عبدالله بن مسعود، مشيرة إلى أنها «كانت تقضي 12 ساعة في الحفظ يومياً».

وعن فوزها بالمركز الأول في المسابقة الهاشمية الدولية لحفظ القرآن، قالت: «كانت لحظة لا تُنسى، حين حققت لدولتي لقباً كبيراً كهذا، خصوصاً أني تفوقت على متنافسات من 15 دولة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق