أخبارإقتصادثقافة

أراضي دبي تستقبل وفودًا عالمية للمشاركة في مؤتمر مدراء جمعيات الملاك في الشرق الأوسط 2019

الدائرة تسلط الضوء على مبادراتها وتستعرض أحدث تطبيقاتها لتطوير هذا النشاط

دبي الإمارات العربية المتحدة،

سلام محمد

نظمت دائرة الأراضي والأملاك في دبي من خلال معهد دبي العقاري ومؤسسة التنظيم العقاري، مؤتمر مدراء جمعيات الملاك في الشرق الأوسط 2019، بحضور وفود تمثل عددًا من دول العالم، إضافة إلى كبار مسؤولي الدائرة.
وخلال الحدث، أبرزت أراضي دبي من خلال كبار ممثليها، بمن فيهم سعادة المهندس مروان بن غليطة المدير التنفيذي لمؤسسة التنظيم العقاري، وهند عبيد المري المدير التنفيذي لمعهد دبي العقاري، وماجد صقر المري المدير التنفيذي لقطاع التسجيل والخدمات العقارية في أراضي دبي، التقدم الذي أحرزته طوال مسيرتها لدعم عمليات شركات إدارة العقارات ذات الملكية المشتركة في الإمارة. وتم أيضًا التطرق إلى السبل التي تتبعها الدائرة لمساعدة تلك الشركات على أداء مهامها، بما ينعكس بالإيجاب على القاطنين، وتوفير مختلف المرافق والخدمات التي تضمن راحتهم وسعادتهم.
وفي كلمتها الافتتاحية خلال المؤتمر، أعربت هند المري عن ترحيبها بالوفود المشاركة في هذا الحدث الذي وفر فرصة ممتازة للتواصل وتبادل المعرفة بين كافة الأطراف. وأضافت: “يأتي انعقاد هذا المؤتمر في وقت يشهد القطاع الكثير من التطورات الهائلة التي يتوقع لها أن تحدث تغييرات جذرية في مجالات البنية التحتية المادية والتنظيمية. ومع اقتراب موعد انطلاق “إكسبو 2020 دبي”، يتوقع أن يكتسب القطاع أهمية متزايدة مع العدد الهائل من الزوار الذين سيقصدون الإمارات، فضلاً عن تسليم العديد من المشاريع في العام المقبل. إننا في المعهد نركز على تمكين المهنيين العقاريين في دبي، في إطار رؤيته لنشر المعرفة العقارية، كمؤسسة أكاديمية تعنى بتوفير البرامج الشاملة لتطوير المهتمين لمساعدتهم على التميز، والإسهام في خلق مستقبل مزدهر ومستدام للجميع”.
وتناولت هند المري في كلمتها جهود حكومة دبي لتعزيز قطاع العقارات والخدمات، ونوهت إلى أهمية المؤتمرات والدورات لفهم تأثير التكنولوجيا على السوق، مشيرة إلى أن الخطة الإستراتيجية للمعهد في العام 2020 تقوم على التحول الرقمي ومشاريع المنشورات، كما أطلعت المشاركين على خطة المعهد لإصدار أول كتاب إلكتروني والمجلة الإلكترونية الأولى، إضافة إلى الأوراق البحثية التي يتم إعدادها من قبل أبرز الخبراء في هذا القطاع على مستوى المنطقة.
وخلال المؤتمر، قدم سعادة مروان بن غليطة عرضًا توضيحيًا عن نظام “ملاك”، حيث استعرض في البداية رحلة المتعامل قبل التحسين، ورحلته بعد إطلاق النظام، وما يشتمل عليه من مراحل سهلة تضمن للمتعامل الراحة التامة لاعتمادها بالكامل على المنصات الرقمية. ومن أهم مميزات المبادرة أنها تضع إمارة دبي في صدارة مدن العالم في مجال الخدمات العقارية، كما أنه يعد أول نظام إلكتروني لاعتماد رسوم الخدمات لشركات إدارة العقارات ذات الملكية المشتركة في العالم، فضلاً عن كونه أول مؤشر عالمي لرسوم الخدمات. ويوفر النظام أول قاعدة بيانات حكومية موحدة للملكية المشتركة في العالم، إضافة إلى ما يتمتع به من شفافية وسرعة في الإنجاز، من دون استخدام أي معاملات ورقية.
ومن أبرز ما حققته المبادرة هو التخلص من عناء المتعامل وضرورة زيارته لمبنى الدائرة إلى صفر مراجع بعد بدأ التطبيق، وبهدف تحسين مستوى سعادة المتعاملين إزاء الخدمة والوصول إلى 94.4%، كما حققت وفورات مالية وصلت إلى مليوني درهم. وتم تقليل تكلفة رسوم الخدمة من 3060 درهمًا إلى 293 درهمًا، ووصل عدد شكاوى المتعاملين في نظام الشكاوى الإلكترونية الموحد إلى الصفر، مع تسجيل 418 ألف ملكية وحدة عقارية.
وشارك ماجد المري في جلسة حوارية بعنوان “قانون جمعيات الملاك الجديد والتركيز على الثقة والسعادة. وتطرق المري إلى جهود الدائرة في هذا المجال، من خلال قيامها بتطوير التطبيقات الذكية والمبتكرة، ومن أهمها منصة “دبي ريست”، كما تحولت 80% من خدمات الدائرة إلى التعاملات الذكية تحت مظلة واحدة. وتقدم الدائرة العديد من التسهيلات والخدمات التي تهدف إلى جذب المستثمرين إلى دبي، وتقليل وقت المتعاملين وجهدهم، وزيادة الثقة والشفافية في القطاع. وأشار المري إلى أنه من خلال المجموعة الواسعة من الخدمات الرقمية، يمكن للمتعاملين والمستثمرين إكمال معاملاتهم عن بُعد في أي وقت. وهذا يساعد على تعزيز مساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي في دبي، كما تطرق إلى دور قطاع التسجيل والخدمات العقارية في القانون الجديد.
كما تم مناقشة عدد من مواضيع مهمة، ومن أبرزها تأثير القانون الجديد في تعزيز ثقة المستثمرين في سوق العقارات، ودوره في تعزيز السعادة داخل المجمعات السكنية. وفي موضوع آخر، تم التركيز على دور شركات الإدارة، والمهارات والخبرات اللازمة لتتحمل مسؤولياتها على النحو الأمثل بموجب القانون الجديد الذي يهدف في المقام الأول إلى زيادة الثقة والسعادة.
وعلى هامش المؤتمر، كرّم معهد جمعيات الملاك في الولايات المتحدة الأمريكية دائرة الأراضي والأملاك في دبي، ومعهد دبي العقاري ومؤسسة التنظيم العقاري، تقديرًا لشراكاتهم الإستراتيجية الدائمة لنشر الوعي والثقافة العقارية في السوق العقاري ما يؤكد على دورهما في إرساء بيئة عقارية ثقافية وآمنة تحمي حقوق المستثمرين. كما كرّمت هند المري أبرز المتحدثين خلال المؤتمر تقديراً لجهودهم في نشر الوعي حول أهم المواضيع المتعلقة في شركات إدارة العقارات ذات الملكية المشتركة في الإمارة.
واشتمل المؤتمر على سلسلة من الدورات الرئيسية القصيرة في معهد دبي العقاري، بمشاركة مجموعة من أفضل الخبراء في عالم إدارة العقارات، حيث أتاحوا للحضور فرصة الإلمام بمختلف الموضوعات المتعلقة بالقطاع بصورة أعمق، بما في ذلك التشريعات وأفضل الممارسات العقارية، إضافة إلى التقنيات ونظم الأتمتة والإدارة المؤسسية، وتم تقديم كل واحدة من خلال منظور فريد وبطريقة مفصلة، لضمان حصول جميع المشاركين على أعلى قيمة ممكنة من الفوائد المرجوة منها.
وفي نهاية المؤتمر، أشاد المشاركون بالفوائد التي حققها المؤتمر، ومن أهمها توفير المعلومات والإرشادات والتوصيات التي تدعم العاملين في شركات إدارة العقارات ذات الملكية المشتركة، كنشاط حديث العهد نسبيًا في المنطقة، ما يستدعي مشاركة الخبراء العالميين المتخصصين. وساعد المؤتمر في طرح منظور عالمي، وتقديم المزيد من التفاصيل حوله من قبل الرواد والمتحدثين العالميين، اعتمادًا على خبراتهم العملية الطويلة في هذا المجال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق