أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

أناستازيا تعتزم الذهاب مجدداً إلى حيث لا يجرؤ الآخرون

أم لطفلين تعود للمنافسة في رالي أبوظبي الصحراوي

بعد نجاحها الباهر كأول امرأة تجتاز رالي دكار بدون مساعدة

 

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

 

رغم هيمنة المنافسين الرجال على جولات بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة، تستعد المنافسة الروسية أناستازيا نيفونتوفا مجدداً للانطلاق من حلبة مرسى ياس في أبوظبي لمقارعة كبار نجوم الراليات الصحراوية بعد أن أثبتت صلابتها وبراعتها وقدرتها على الصمود ومواجهة التحديات حتى في أكثر الظروف والتضاريس صعوبة وقساوة في رالي دكار الأخير.

وتعد أناستازيا، وهي أم لطفلين، المرأة الوحيدة المشاركة في بطولة الدراجات النارية ودراجات الكوادس في رالي أبوظبي الصحراوي المدعوم من نيسان، وذلك بعد أن نجحت بجدارة في دخول تاريخ رالي دكار الشهير في البيرو من أوسع الأبواب.

وأصبحت أناستازيا أول امرأة في تاريخ رالي دكار تتمكن من اجتياز جميع مراحله من دون أية مساعدة، حيث قامت بالملاحة عبر مسافة الرالي الإجمالية 3,100 ميل منها 1,900 ميل من المراحل الخاصة، ولم تحصل على أية مساعدة ميكانيكية أو أي دعم من أي نوع.

وأسفرت نتائج بطولة كأس العالم للدراجات النارية (فيم) للسيدات لعام 2015 عن جعل أناستازيا نموذجاً للسيدات في رياضة السيارات، وهي واحدة من خمس سيدات ينافسن في رالي أبوظبي الصحراوي.

واضطرت أناستازيا خلال اجتيازها مراحل رالي دكار لتغيير اطارات دراجتها النارية وإصلاح أعطالها وحل جميع المشاكل بنفسها لدى وصولها إلى نهاية كل مرحلة من مراحل الرالي العشر، وقامت حتى بنصب خيمتها الخاصة للخلود للنوم لبضع ساعات خلال أيام الرالي.

وفي هذا السياق، قالت أناستازيا لدى عودتها إلى أبوظبي للمنافسة للمرة الثالثة في رالي أبوظبي الصحراوي، كواحدة من خمس سيدات مشاركات في الرالي: “لقد واجهت صعوبات جسدية خلال رالي دكار ولم أحصل على الوقت الكافي للراحة، وعندما وصلت إلى خط النهاية كنت منهكة تماماً. كما واجهت صعوبات ذهنية لأنني كنت لوحدي وإذا ما حدث عطل في دراجتي النارية كان علي إصلاحه بنفسي”.

وأضافت: “واجهت أسوأ اللحظات في اليوم الثامن للرالي عندما أوشكت شاحنة سباق كبيرة صدم وتهشيم دراجتي النارية لدى انقلابها خلف الكثبان الرملية، وقد أصبت بصدمة شديدة واحتجت لعشر دقائق لاستجمع أنفاسي واستعيد هدوئي من روع الصدمة”.

وتعليقاً على عودة المتسابقة الروسية الجسورة للمنافسة للمرة الثالثة في رالي أبوظبي الصحراوي، قال محمد بن سليم، رئيس نادي الإمارات للسيارات، منظم الرالي، ونائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات ’فيا‘ للرياضة: “لقد أظهرت أناستازيا شجاعة وجرأة ورباطة جأش خلال مشاركاتها السابقة في رالي أبوظبي الصحراوي، ويسرنا الترحيب بعودتها مجدداً في أبوظبي. وتحتاج البطولة لاستقطاب المزيد من المنافسات ونأمل أن تساعد انجازاتها بتحقيق هذا الهدف”.

ويقام رالي هذا العام في دورته التاسعة والعشرين تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، ويشكل الجولة الثانية من بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة للسيارات وسيارات الباغي ’فيا‘ والجولة الأولى من بطولة كأس العالم للراليات الصحراوية الطويلة للدراجات النارية ودراجات الكوادس بالدفع الرباعي ’فيم‘. وحظي الرالي بمساندة ودعم طيران أبوظبي، وشرطة أبوظبي، وشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، ومياه العين، وديوان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، والاسعاف الوطني، ونيسان، والقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، وحلبة مرسى ياس.

وكانت أناستازيا قد واجهت كابوساً من الاعطال الميكانيكانية خلال مشاركتها في رالي أبوظبي الصحراوي عام 2014، وعادت للمشاركة في الرالي بعد مرور 12 شهراً لتحرز المركز 30 من بين 45 متسابقاً في فئتها، وتأمل الآن باحراز نتيجة أفضل بدعم ومساندة زوجها أنطون جافريلوف وميكانيكي واحد وسيارة مساندة بالدفع الرباعي.

وستواجه أناستازيا اختباراً كبيراً في هذا الحدث العالمي الذي استقطب 41 دراجاً من سائر أنحاء العالم. وستنطلق النجمة الروسية بعد اسدال الستار على مرحلة المشاهدين الاحتفالية الخاصة في حلبة مرسى ياس مع نخبة من المع نجوم الراليات والدراجات النارية والكوادس صباح الأحد لخوض غمار خمسة أقسام عبر بعض أكثر الدروب الصحراوية والكثبان الرملية تطلباً ومسافتها 261 كم، و222 كم، و297 كم، و286 كم، والقسم الأخير 214,47 كم، وتبلغ مسافة الرالي الاجمالية مع المراحل الانتقالية 2006,73 كم.

ويشكل الرالي بوتقة اختبار لمهارة أفضل دراجي فرق المصانع المحترفين أمثال الدراج البريطاني المقيم في دبي سام سندرلاند، بطل فئة الدراجات النارية في رالي العام الماضي ورالي دكار 2017.

وقالت أناستازيا بطلة فئة السيدات في بطولة كأس العالم للدراجات النارية ودراجات الكوادس “فيم” لعام 2015، قائلة: “يتطلب رالي أبوظبي الصحراوي الكثير من المهارة”.

وتخضع 80 سيارة ودراجة نارية ودراجة كوادس للفحص الفني اليوم في حلبة مرسى ياس قبل انطلاق المرحلة الاستعراضية الاحتفالية للمشاهدين في السابعة والنصف من مساء الغد.

واختتمت أناستازيا بقولها أن القيادة عبر الكثبان الرملية العملاقة تتطلب أقصى قدر من التركيز، وتضفي درجات حرارة الطقس المرتفعة المزيد من العوائق أمام المنافسين. وعلى الدراجين الحذر من جفاف أجسامهم وشرب الكثير من الماء بانتظام. إن هذا الرالي خطر ولكنه جميل في الوقت نفسه”.

وتنافس في الرالي أيضاً خمس سيدات أخريات وهن اندريا بيترهانسيل ملاحة زوجها السائق الاسباني الشهير ستيفان بيترهانسيل الفائز بلقب الرالي للسيارات خمس مرات، والإيطالية كاميليا ليباروتي مع ملاحتها الاسبانية روزا روميرو على متن سيارة ياماها باغي، والسائقة المصرية يارا شلبي بسيارة نيسان باترول باثفايندر.

برنامج رالي أبوظبي الصحراوي المدعوم من نيسان:

30 مارس- الساعة 7:30 مساءً انطلاق المرحلة الاستعراضية الاحتفالية في حلبة مرسى ياس
31 مارس – الساعة 9:00 صباحا مرحلة ياس مارينا الأولى الخاصة ومسافتها261.97كم
1 أبريل – الساعة 6:00 صباحا مرحلة مياه العين الخاصة الثانية ومسافتها 222.80كم
2 أبريل – الساعة 6.15 صباحا مرحلة نيسان الخاصة الثالثة ومسافتها 297.79 كم
3 أبريل – الساعة 6:00 صباحا مرحلة أدنوك الخاصة الرابعة ومسافتها 286.10كم
4 أبريل – الساعة 6.25 صباحا مرحلة طيران أبوظبي الخاصة الخامسة ومسافتها 214.47كم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق