أخبارتنميةثقافة

أهمية الإعلام البيئي في تعزيز الاستدامة من خلال برنامج تدريبي عن الاعلام البيئي ودوره في التغيير الايجابي نظمه مركز البيئة للمدن العربية في دبي

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

 

أكد خالد محمد بدري مدير مركز البيئة للمدن العربية التابع لمنظمة المدن العربية  على أهمية الدور الذي يضطلع به مركز البيئة للمدن العربية في بناء القدرات العربية لاستشراف المستقبل والتشاور والتعارف ولنتعلم السبل الأفضل والأنجح لكفاءة الطاقة للحفاظ على بيئة متوازنة مستدامة، مؤكدا في نفس الوقت أهمية الإعلام البيئي في تعزيز برامج الاستدامة التي تنفذها الدولة للحفاظ على كل المكونات البيئية ، بهدف الوصول إلى أعلى درجات الأمن والأمان لكل الكائنات الحية .

وقال في ختام أعمال  فعاليات البرنامج التدريبي ” الاعلام البيئي ودوره في التغيير الايجابي ” والذي نظمه مؤخرا مركز البيئة للمدن العربية بالتعاون مؤسسة إشارة للاستشارات والتدريب وبدعم من بلدية دبي ومنظمة المدن العربية، إن مثل هذه الدورات التدريبية تساهم بشكل كبير في إعداد كوادر إعلامية متخصصة في الإعلام البيئي ، ما يعزز جهود مختلف الجهات المعنية في الدولة على رفع مستوى الوعي البيئي المجتمعي ، لدى مختلف فئات وأفراد المجتمع ، بحيث تتكامل جميع الجهود من أجل ترجمة برامج الاستدامة التي تنشدها وتعمل على تنفيذها دول العالم كافة  

وأفتتح البرنامج بحضور كل من خالد بدري مدير عام مركز البيئة للمدن العربية، و ماء العينين بن الشيبه السلامة مؤسس ومدير عام مؤسسة إشارة للاستشارات والتدريب  بدبي و الدكتور نضال محمد مستشار مركز البيئة للمدن العربية ، حيث أعد وقدم البرنامج الدكتور أبوبكر محمد حسين خبير الإعلام البيئي بالدولة والمستشار الإعلامي لجائزة سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، و قد شارك في البرنامج التدريبي عدة جهات من داخل وخارج الدولة منهم المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وكل من بلدية دبي وبلدية الفجيرة ، كما تم عرض فيلم يجسد فلسفة الشيخ زايد رحمة الله في الحفاظ على البيئة ،

وتضمن البرنامج على فقرات حوارية وعرض لبعض التجارب المحلية والدولية  ، وكذلك تم إلقاء الضوء على دور الإعلام في حماية البيئة  والتنمية المستدامة في المدن العربية بجميع أشكاله المرئي والمسموع والمقروء والالكتروني وعن كيفية إعداد وتقديم البرامج  البيئية الهادفة لنشر الوعي البيئي والتعليم البيئي لكافة شرائح المجتمع وعن أساليب وأدوات صياغة الأخبار البيئية والتحقيقات الصحفية  للأحداث والمشاريع والمبادرات البيئية وايضأ تناول كيفية إدارة الحملات الإعلامية والتسويقية للأحداث والمبادرات البيئية  ، وكذلك تم توضيح وشرح الإعلام البيئي  الاستقصائي والتركيز على دور  الإعلام الإالكتروني الرقمي  في التوعية بالقضايا البيئية واستدامة المدن ، وعن دور وسائل التواصل الاجتماعي في حماية البيئة ونشر التوعية بالتعليم البيئي، وكذلك عن كيفية إعداد وإدارة البرامج البيئية الحوارية وإعداد الأفلام البيئية القصيرة والوثائقية وطرق إجراء إستطلاعات الرأي حول المواضيع البيئية الهامة للمجتمعات، وعن ضرورة  ربط  الأخبار والتوعية الببيئة بالأرقارم الإحصائية .

و يهدف البرنامج  في مجمله إلى التعرف على مهارة كتابة التقارير للصحافة البيئية وبيان أهمية المعلومات الإحصائية للتوعية بالقضايا البيئية الاستقصائية والتفكير الناقد للمعلومة الإحصائية وكيفية البحث عن أفضل السبل للتوعية بالمباديء الأساسية للمحافظة على البيئة التي يمكن أن تشكل خطراّ  كبيراّ على صحة المجتمع من أجل العيش في مجتمع صحي وأمن ، والتوعية بأهمية البيئة في حياتنا حيث تشكل الوسط الذي نعيش فيه ” نتأثر به ويؤثر فينا “، والتوعية بالمخاطر البيئية ، بالإضافة إلى تطوير خطاب بيئي مستنير ومستوعب للتحديات البيئية من تلوث  ومحدودية في الموارد الطبيعية والتغير المناخي .

واختتم البرنامج بطرح إستراتيجية بيئية إعلامية على مدار العام لرفع كفاءة وتأهيل المتدربين، وتم توزيع الشهادت على المشاركين بحضور كل من خالد بدري، وماء العينين بن الشيبة السلامة ونضال محمد  .

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق