أخبارأخبار عالميةتقنيةرياضة و صحة

إسعاف دبي تدشن 50 جهازا للإنعاش القلبي الرئوي من نوع لوكاس 3

دبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

دشنت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف اليوم الخميس 50 جهازا للإنعاش القلبي الرئوي من نوع لوكاس 3 المتطور وذلك حرصا منها على القيام بمسؤولياتها في حماية أرواح المتعاملين والحفاظ على حياتهم وانقاذ مرضى القلب وما يتعرضون له من نوبات او جلطات  خطيرة او اغماءات عميقة ،

يذكر أن هذه الأجهزة تسلمتها المؤسسة من  عائلة اماراتية  دعمت بها  خط الدفاع الأول في المؤسسة كمبادرة وطنية تأتي في إطار الالتزام بمسؤولية القطاع الخاص تجاه وطننا  الإمارات لدعم الجهود الكبيرة التي تقوم بها مختلف الأجهزة المعنية في الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) وتوفير أعلى مستويات الحماية والوقاية للمجتمع وجميع أفراده

وأكدت العائلة الإماراتية التي رفضت الكشف عن هويتها أن  إطلاق المبادرة   جاء  انطلاقا من الاستعداد لكافة السيناريوهات المحتملة من أجل ضمان سلامة وأمن كافة المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة، فضلا عن التأكيد على الشراكة المتينة التي تجمع القطاعين الحكومي والخاص في التصدي لهذا التحدي الذي اجتاح العالم.

وأكد محمد سهيل المهيري، المدير التنفيذي لجمعية دار البر التي رعت هذه المبادرة المجتمعية أن عطاء أهل الخير ودعمهم للجهود الوطنية التي تهدف إلى تشديد الإجراءات الوقائية والاحترازية والمساهمة في انقاذ مرضى القلب و تقوية خط الدفاع الأول يظهر مدى التكاتف والتضامن المجتمعي الذي يتمتع به الإماراتيون ومدى حبهم لوطنهم ولقيادتنا الرشيدة

وقال المهيري ان جمعية دار البر  تحرص على دعم ورعاية وإطلاق مثل هذه المبادرات الخيرية المجتمعية التنموية، في إطار سياستها ونهجها الراسخ لتعزيز علاقاتها وشراكاتها مع القطاعين الحكومي والخاص ومؤسسات المجتمع المدني في دولة الإمارات، بهدف خدمة المجتمع والوطن، وتوفير مطالب واحتياجات أبنائه والمقيمين على أرضه الطيبة، ودعم مبادرات الخير والإحسان، ورفد العمل الإنساني الخالص، ومساندة مؤسسات الدولة والحكومة في تحمل أعباء تقديم الخدمات العامة، لاسيما الصحية منها لافتا الى أن هذه البادرة الإنسانية التنموية الطيبة ترى النور اليوم بالشراكة والتعاون والتنسيق مع مؤسسة دبي للإسعاف، وتقضي بتوفير أجهزة طبية مخصصة لمرضى القلب، وتقديمها للمؤسسة الرائدة محليا وإقليميًا في حقل خدمات الإسعاف، ما يعكس وجها حضاريا خيريا إماراتيًا، من أجمل ما فيه هو هذا التضافر والتكامل في خدمة الوطن والمجتمع، وفي العمل الإنساني الخيري التنموي، الذي يكتسب أهمية خاصة وقيمة مضافة في القطاع الصحي تحديدا، لارتباطه الوثيق بحياة الناس وصحتهم وعافيتهم وسلامتهم، وصولا إلى إسعادهم، وهي من القيم، التي تنتهجها وتتمسك بها (دار البر) منذ تأسيسها، استنادا على ديننا الحنيف، وموروثنا الحضاري الشعبي الإماراتي، ضارب الجذور في هذه الأرض الطيبة، وقيمنا المتوارثة عن الآباء والأجداد، وتوجيهات ورؤية قيادتنا الرشيدة، وسياسة الدولة.

وأكد سعادة المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف خليفة الدراي ان مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف تلقت  دعما سخيا من كثير من أبناء الوطن  لتيسير عمل المسعفين وتسهيل سرعة استجابتهم للحالات الطارئة  وقدم شكره وامتنانه لجمعية دار البر التي ترعى مثل هذه المبادرات الخيرية الرائدة ولكل الداعمين من أبناء الوطن المخلصين.

وأوضح الدراي  أن تحديث معدات المؤسسة وتطوير أجهزتها الطبية بالتعاون مع الشركاء والداعمين يأتي في إطار تحسين قدرات المسعفين وتيسير إنقاذ الحالات الحرجة وتسهيل سرعة الاستجابة وعلاج الأمراض المزمنة بطرق تتسم بالسهولة المهنية وتتناسب مع حالات المرضى خاصة أصحاب الأمراض الصعبة منهم كمرضى القلب والكلى والسكري  لافتا إلى أن ذلك  يأتي تنفيذا للتوجيهات الحكومية الرشيدة  في إسعاد الناس وتلبية حاجاتهم ، وتطبيق أفضل المعايير المعتمدة دوليا لضمان سرعة الاستجابة وتأمين التدخل السريع لإنقاذ من تهاجمهم النوبات القلبية العنيفة والتي تحتاج إلى الإنعاش خلال ثوان معدودة  لأنها قد تعني الفارق بين الحياة والموت

 وقال مهندس المعدات الطبية بالمؤسسة محمد عبد الله العبود  إن لوكاس 3 يعتبر من الأجهزة الرئيسية في سيارات إسعاف دبي و قد أنقذ حياة الكثير من مرضى توقف القلب و التنفس ، حيث إنه يقوم بعملية الضغط على الصدر اتوماتيكيا دون الحاجة لجهد المسعف في عملية الضغط مشيرا إلى أنه يقوم بالضغط على صدر المريض أثناء عملية الإنعاش القلبي الرئوي (  CPR ) ، بعدد و عمق ثابتين حسب تعليمات منظمة الصحة العالمية ، بحيث تكون كل دورة 30 ضغطة و نفختين ، ويزود الجهاز عملية الضغط على الصدر بمرحلتين ، الأولى على فترات ، و الثانية مستمرة.

وأوضح العبود أن المؤسسة تملك 15 جهاز حاليا في الميدان، موزعة على الإسعافات التخصصية الخاصة بمرضى القلب و التنفس لتغطي مختلف الأماكن في إمارة دبي لافتا الى ان تدشين 50 جهازا اليوم  سيرفع عدد الأجهزة الى  65 جهازا للإنعاش القلبي الرئوي ، و سيتم توزيعها لتغطي أكبر عدد من النقاط الإسعافية، مؤكدا أن مستهدف المؤسسة هو تغطية جميع الإسعافات بهذا الجهاز خلال السنتين القادمتين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق