أخبارأخبار عالميةإقتصاد

إيرادات «صناعات» للعام 2018 ترتفع إلى 16.3 مليار درهم إماراتي

الأرباح التشغيلية للمجموعة تسجل 2.5 مليار درهم إماراتي بنمو 20% خلال العام

 

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

كشفت الشركة القابضة العامة «صناعات»، إحدى أضخم الشركات القابضة في مجال الاستثمار الصناعي في أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة، عن تحقيق نتائج مالية قوية للعام 2018. وتأتي هذه النتائج الإيجابية للشركة مدعومة بأدائها المميز ونمو أرباحها على أساس سنوي بشكل أكبر، حيث ارتفعت إيراداتها بنسبة 3.5% إلى 16.3 مليار درهم إماراتي بالمقارنة مع 15.7 مليار درهم إماراتي في عام 2017. 

 

وسجلت “صناعات” نمواً لافتاً في أرباحها التشغيلية قبل احتساب الضرائب والرسوم والإهلاك بحيث بلغت 2.5 مليار درهم إماراتي، أي بنسبة نمو 20% مقارنة مع العام 2017، مما يعكس التحسن الملحوظ في هامش ربحية المجموعة جراء اغتنامها للفرص المجزية في السوق والمبادرات العديدة التي نفذتها لضبط النفقات.

 

وتتوج هذه النتائج المميزة النمو المتواصل لمحفظة الأصول الصناعية التي تمتلكها الشركة، والتي بلغت قيمتها نحو 27.3 مليار درهم إماراتي بنهاية العام 2018، وهذا ما يمثل زيادة بنسبة 15.5% في معدل النمو السنوي المركب منذ انطلاق «صناعات» في عام 2004. وفي هذه الاثناء، تواصل “صناعات” ضخ المزيد من الاستثمارات لتطوير وتنمية أصولها بما يعزز مساهمتها الكبيرة في نمو القطاع الصناعي في أبوظبي.

 

وقد نجحت «صناعات» في الربع الأخير من العام 2018 في إصدار صكوك لأجل سبع سنوات بقيمة 1.1 مليار درهم إماراتي (300 مليون دولار أمريكي) ومن ثم إدراجها بشكل مزدوج في سوق أبوظبي للأوراق المالية وبورصة لندن. وجرى تسعير الصكوك بمعدل ربح سنوي ثابت بلغ 4.76%، مدعوماً بالتصنيف الائتماني A3 من وكالة موديز وA من وكالة فيتش، فيما شهد الإصدار طلباً استثنائياً من مستثمرين محليين وعالميين، متجاوزاً التغطية المطلوبة بواقع 8.7 أضعاف تقريباً. ويعتبر هذا التصنيف الأول الذي تحظى به “صناعات” من “موديز” و”فيتش”، وهو التصنيف ذاته الذي استحقته الصكوك أيضاً. 

وأثنى سعادة الدكتور محمد راشد الهاملي، رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة العامة «صناعات»، على النتائج المالية القوية للعام الماضي، قائلاً: “لقد واصلت «صناعات» خلال عام 2018 جهودها المميزة للمساهمة في تجسيد رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، حيث نجحت فعلياً في دعم هذه الرؤية الرامية إلى تنويع المصادر الاقتصادية وتقليل الاعتماد على قطاع النفط والغاز، من خلال تطوير قاعدة صناعية قادرة على المنافسة عالمياً. وفي الواقع، تتركز أهداف «صناعات» الاستراتيجية بشكل أساسي على دعم المسيرة التنموية والاقتصادية والاجتماعية في العاصمة أبوظبي، وذلك من خلال الاستثمارات الصناعية الكفيلة بتحقيق عوائد مجزية ومستدامة على المدى الطويل، فضلاً عن التزام المجموعة الراسخ التطوير المستمر لمهارات الكوادر البشرية”.

 

وأضاف سعادته : “تعكس هذه النتائج المالية القوية مرونة نموذج أعمال «صناعات»، وقدرتها على التكيف وتحقيق الاستدامة في ظل التحديات والتقلبات المستمرة التي تشهدها الأسواق، ونحن فخورون بما حققته الشركة من إنجازات مميزة في العديد من القطاعات، ونطمح إلى مواصلة هذا النمو واغتنام الفرص الاستثمارية لتحقيق أفضل العوائد للمساهمين.”

 

وختم سعادته القول: “أخيرًا وليس آخراً، أود أن انوه إلى أن الجهود الحثيثة لسعادة حسين جاسم النويس، رئيس مجلس إدارة الشركة السابق، مكنت «صناعات» من تحقيق هذا الأداء القوي، حيث نجح سعادة النويس في الارتقاء بأداء الشركة وتعزيز مكانتها في السوق، والتي تؤهلها للاستفادة بفعالية من فرص النمو المستقبلية. واستطاعت صناعات خلال فترة توليه منصب رئيس مجلس الإدارة أن تؤدي دوراً رئيسياً في تطوير القطاع الصناعي في دولة الإمارات. وأودّ أن أشيد بمساهمات معالي سيف محمد الهاجري، نائب رئيس مجلس إدارة الشركة السابق، الذي بذل كافة الجهود لخدمة الشركة بكفائة عالية ولسنوات عديدة. وفي الختام، وبالنيابة عن جميع أعضاء مجلس الإدارة، أتوجه إليهما بالشكر الجزيل متمنياً لهم كل التوفيق والنجاح في المستقبل.”

من جهته، قال سعادة المهندس جمال سالم الظاهري، الرئيس التنفيذي لـ «صناعات»: “”نجحت شركة «صناعات» مجدداً في تقديم أداء مالي قوي، الأمر الذي يبرهن على فعالية الجهود المبذولة في تنفيذ خطط صناعات الاستراتيجية، و تحقيق عوائد ثابتة ومجزية للمساهمين. وأود أن أتقدم بالشكر والثناء لكل أعضاء الإدارات وكافة الموظفين في الشركات التابعة لصناعات، لما يقدموه من إسهامات جليلة في تحقيق هذه النجاحات. واليوم، نحن نتطلع إلى الاستمرار في تعزيز هذا النمو وتوسيع نطاق أعمالنا، وذلك بعد أن نجحنا طوال السنوات الماضية في تحقيق نتائج مميزة تدعمها جهودٍ حثيثة لتنمية مسيرة صناعات وترسيخ مكانتها كواحدة من أبرز وأقوى المجموعات الصناعية المتنوعة التي تتبع سياسات ناجحة لتمويل استثماراتها ذاتياً وبناء شراكات استراتيجية تضمن تعزيز وتطوير محفظة الأصول التي تمتلكها”.

 

وتماشياً مع استراتيجيتها الطموحة في تقديم الدعم للأجيال القادمة من المهنيين الإماراتيين وتعزيز برامج التوطين في القطاع الصناعي، تواصل “صناعات” إحراز تقدم كبير في توفير فرص العمل للمواطنين، حيث يشغل الإماراتيون حالياً المناصب القيادية العليا في الشركة بنسبة 75%، كما بلغت نسبة التوطين 66% على مستوى الشركة القابضة.

وفي خلال 2018 ، وظفت “صناعات” 116 مواطناً ومواطنة إماراتيين على مستوى المجموعة، ليصل العدد الى 1367 موظفاً وموظفة إماراتيين. وتهدف المجموعة إلى توظيف 396 مواطناً إماراتياً بحلول عام 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق