أخبارإقتصاد

اقتصادية دبي: عدد الرخص الفاعلة في منطقة نايف تصل إلى أكثر من 12 ألف رخصة

تُوفر المنطقة تجربة تسوّق مُميزة بأجواء تراثية رائعة

لا تزال أكثر الشركات تعمل في منطقة ’نايف‘ منذ عام 1963 

تبسيط الإجراءات في مختلف المناطق بإمارة دبي

والتركيز على ضرورة بناء اقتصاد تنافسي مستدام ومتنوع

 

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

 

أظهر تقرير صادر من قطاع التسجيل والترخيص التجاري باقتصادية دبي أن منطقة ’نايف‘ تحتضن 12,478 رخصة فاعلة، ويستحوذ النشاط التجاري على النسبة الأكبر منها، حيث يبلغ عدد الرخص المصنفة ضمن الفئة التجارية 10,702 رخصة بنسبة 86% من إجمالي الرخص، تليها الرخص المهنية بـواقع 1,578 رخصة، ثم السياحية والصناعية.

 

ووفقاً للتقرير، لا تزال أكثر الشركات تعمل في منطقة ’نايف‘ منذ عام 1963 أي ما يقارب 57 عاماً من إصدار الرخصة. وأشار التقرير أنه تم إصدار 49 رخصة خلال عام 1963 فقط وما زالت الشركات تعمل حتى الآن في أنشطة مختلفة أبرزها المجوهرات والمصوغات من الذهب والفضة، تجارة المواد الغذائية والمشروبات، تجارة شرائح الهاتف الإلكترونية، تجارة عامة، تجارة الأدوات والأواني المنزلية، تجارة التحف الفنية، تجارة الساعات وقطع غيارها، تجارة العطور ومستحضرات التجميل، تجارة الملابس الجاهزة، تجارة حقائب اليد والمنتجات الجلدية، أعمال الأصباغ والدهانات؛ وأعمال تبليط الأرضيات والحوائط.

 

وتؤكد الأرقام اهتمام رجال الأعمال بمنطقة ’نايف‘ كونها الأكثر جذباً لهم لما توفره من موقع استراتيجي قريب من المطار والموانئ والمراكز التجارية الكبرى. كما تعد المنطقة وجهة مهمة لتجارة التجزئة في دبي، ومقصداً سياحياً رائداً مع انتشار أسواقها التقليدية والمناطق الأثرية والتراثية التي تقع في نطاقها.

 

وفي ظل الحكومة الرشيدة وتوجهها نحو بناء اقتصاد قائم على المعرفة ودفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام وفتح المجالات والأنشطة أمام رجال الأعمال داخلياً وخارجياً، تسعى اقتصادية دبي إلى تعزيز بيئة اقتصادية جاذبة لرجال الأعمال من خلال تطوير خدمات إصدار وتجديد الرخص التجارية، وخدمات قطاع الترخيص التجاري، بما يسهم في عملية بدء الأعمال وتأسيس الشركات التي ترغب في العمل والانطلاق من إمارة دبي.

 

ويعمل قطاع التسجيل والترخيص التجاري باستمرار على جعل عملية تسجيل الشركات الجديدة وإصدار الرخص التجارية سهلة وسريعة الأمر الذي ينعكس إيجاباً على تنافسية دبي عالمياً باعتبارها المنصة المثالية للتوسع واستدامة الشركات الإقليمية والعالمية. وتماشياً مع رؤية اقتصادية دبي لمساعدة أصحاب الشركات في إطلاق وتوسيع أعمالهم دون الحاجة إلى عمليات وإجراءات مطولة، أصبح انطلاق الشركات في دبي أسرع وأسهل من أي وقت مضى.

 

وحسب التقرير، وصل إجمال عدد رجال وسيدات الأعمال في منطقة ’نايف‘ إلى 49,718 منهم 45,161 رجل أعمال، و4,557 سيدة أعمال.

 

وفيما يتعلق بالشكل القانوني للرخص العاملة في ’نايف‘، تأتي رخص المؤسسات ذات المسؤولية المحدودة أولاً بـ 9,734 رخصة، تليها المؤسسات الفردية بـ 2,043 رخص. وتضم الأشكال القانونية أيضاً أعمال مدنية، شركة ذات مسؤولية محدودة – الشخص الواحد (ذ.م.م.)؛ فرع لشركة مقرها في إمارة أخرى؛ تضامنية؛ فرع شركة/ مؤسسة مقرها منطقة حرة؛ فرع شركة خليجية؛ فرع شركة أجنبية؛ مساهمة عامة؛ توصية بسيطة؛ ومكتب ارتباط حكومي.

 

وتواصل اقتصادية دبي جهودها الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة وخلق بيئة تنافسية صحية وآمنة، وذلك عبر تطوير الأطر الملائمة، وتطبيق أفضل الممارسات في منهجية العمل لديها، ومواكبة كل جديد لتلبية متطلبات رجال الأعمال للارتقاء بأداء مختلف القطاعات الحيوية وتعزيز مكانة الدولة كوجهة مفضلة لمزاولة الأعمال، وترسيخها على قائمة أهم المراكز التجارية والاقتصادية العالمية والإقليمية، وذلك بالتعاون المستمر مع جميع الجهات الاتحادية والمحلية والشراكة مع القطاع الخاص.

 

ويعتبر سوق نايف من أقدم الأسواق في دبي، فهو يحتوي على العديد من المتاجر والتي تقدّر بحوالي مئة متجر، وتحتوي المتاجر على جميع أنواع الأقمشة، والبضائع والمنتجات الجلدية، وكلّ ما يتعلّق بالتكنولوجية والإلكترونيات، وجميع أنواع الهدايا التذكارية وغيرها الكثير من البضائع المتنوعة التي تلبي متطلبات جميع شرائح المجتمع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق