أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

الآلاف يشاركون في احتفال مجلس دبي الرياضي والقنصلية الهندية باليوم العالمي اليوغا

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

شارك الآلاف من مختلف الأعمار والجنسيات في فعاليات اليوغا التي نظمتها القنصلية العامة الهندية بدبي، ومجلس دبي الرياضي بالتعاون مع بلدية دبي وعدد من الدوائر الحكومية في دبي مساء أول من أمس الجمعة، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لليوغا، وأقيمت في عدد من مناطق دبي هي حديقة زعبيل، وجزيرة النخلة ومنطقة جميرا، والعديد من مراكز اليوغا بدبي.

وحضر الفعالية سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعادة داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي، سعادة الدكتور عبدالله الكرم رئيس مجلس المديرين ومدير عام هيئة المعرفة والتنمية البشرية وعضو مجلس إدارة مجلس دبي الرياضي، ناصر أمان آل رحمة مساعد أمين عام مجلس دبي الرياضي، سعادة شري فيبول القنصل الهندي في دبي، عوض محمد بن الشيخ مجرن رئيس نادي رحالة الإمارات، وخالد العور مدير إدارة الفعاليات الرياضية بالمجلس.

وقال سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي: “أصبحت دبي في صدارة المدن التي تدعم رياضة اليوغا، وذلك بفضل التعاون بين مختلف المؤسسات الوطنية التي تعمل على إبراز مكانة دبي عالميًا، ونتقدم بالشكر إلى بلدية دبي التي ساهمت في نجاح هذا الحدث بتوفير هذا المكان الواسع لاستضافة هذا الحدث الضخم وفتحت أبواب حديقة زعبيل للجمهور للمشاركة في هذا الحدث العالمي بالمجان”.

وأضاف حارب: “تستضيف دبي العديد من فعاليات اليوغا على مدار العام بينها فعاليات في محمية المرموم الطبيعية، وفي المدينة المستدامة، وفي الصالات والأندية الرياضية، وغيرها من المناطق، إلى جانب هذا الاحتفال السنوي الذي ينظم في مثل هذا اليوم من كل عام بمناطق مختلفة، ويشارك فيه الآلاف من مختلف الأعمار والجنسيات والمستويات المهارية في اليوغا من داخل وخارج دولة الإمارات، ونحن فخورين بأن تكون دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام وإمارة دبي بشكل خاص لها الريادة والسبق في استضافة وتنظيم هذا الحدث العالمي”.

واختتم سعيد حارب: “حرص مجلس دبي الرياضي، على تقديم كافة سبل الدعم والرعاية لاستضافة هذا الحدث العالمي منذ إطلاقه عام 2015، لتحقيق النجاح المتكامل له ولتعزيز ثقافة ممارسة الرياضة ولإبراز الفوائد الصحية والرياضية من ممارسة اليوغا، وتعمل كافة المؤسسات في دبي على تشجيع المقيمين فيها على اتباع نمط حياة صحي من خلال ممارسة الرياضة والنشاط البدني باستمرار”.

ومن جانبه قال شري فيبول القنصل الهندي في دبي: “نتقدم بالشكر إلى مجلس دبي الرياضي على دعمه الكامل لتنظيم هذا الحدث، وإلى كل المؤسسات التي ساهمت في إنجاح هذا الحدث، وسعادتنا تتجدد كل عام مع تنظيم الاحتفالات باليوم العالمي لليوغا في دبي لنتشارك في دبي مع الملايين في مختلف دول العالم في هذا الاحتفال السنوي المتجدد، الذي يشهد زيادة في أعداد المشاركين فيه عامًا بعد آخر، ويعد ارتفاع عدد ممارسي اليوغا في دبي “.

وفي بداية الاحتفال تم عزف السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية الهندية، وقام القنصل العام الهندي بتكريم سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وسعادة داوود الهاجري، وسعادة الدكتور عبدالله الكرم، وناصر أمان آل رحمة، تقديراً للجهود التي بذلها المجلس والبلدية وهيئة المعرفة في تنظيم الحدث بالتعاون مع القنصلية الهندية، وثمن بوشان الدور الكبير الذي قام به مجلس دبي الرياضي في تيسير إقامة الحدث والترويج له، مبيناً ان نجاح الحدث في مدينة دبي وارتفاع أعداد المشاركين فيه يؤكد أن دبي قادرة على تنظيم أكبر الاحداث الرياضية وأنها أصبحت علامة تجارية مميزة في مجال تنظيم الفعاليات.

وانطلقت الفعاليات في الساعة السابعة مساء في حديقة زعبيل حيث بدأت بتنظيم عدة فقرات ترفيهية ألقي بعدها القنصل الهندي في دبي كلمة الافتتاح، كما تم عرض فيديو لكلمة مسجلة من رئيس مجلس الوزراء الهندي تحدث فيها عن أهمية ممارسة اليوغا في حياتنا اليومية وعن السعادة التي تحققها هذه الرياضة للأفراد العاديين على مختلف مستوياتهم، وقام المشاركين بتنفيذ مجموعة من التمرينات البدنية الخفيفة التي استمرت لنصف ساعة، وبدأت بعدها حصص اليوغا المجانية في الثامنة مساءً.

ووفرت اللجنة المنظمة للفعالية كل فرص النجاح للحدث الكبير من خلال الحرص على تحقيق كل عوامل الجذب التي يمكن ان تسهم في تشجيع أفراد المجتمع على المشاركة، حيث تم تحديد نقاط تجمع في كل منطقة، وذلك حرصاً على سرعة وصول المشاركين إلى مكان الفعالية وتفادياً لما يمكن ان يسببه وصول المشاركين بسياراتهم الخاصة من ازدحام، كما وفرت اللجنة المنظمة بعض المعدات الخاصة بممارسة اليوغا.

وحرصت العديد من القنوات الفضائية الهندية على تغطية الفعالية حيث تواجدت منذ وقت مبكر في حديقة زعبيل، وعملت القنوات على توثيق الحضور الجماهيري الكبير للفعالية وأجرت مقابلات مع بعض المشاركين.

وتعد اليوغا من الرياضات التي ترتبط بالسلام والأمان الداخلي للإنسان، وتسهم في إسعاد أفراد المجتمع بمنحهم الطاقة الايجابية التي تعزز قدرتهم على العطاء وتجعلهم أكثر نفعاً لمجتمعاتهم وأسرهم.

ومنذ انطلاق احتفالات اليوم العالمي لليوغا، أصبحت دبي هي المدينة الأكبر مشاركة على مستوى العالم، حيث شارك فيها الآلاف من أكثر من 100 جنسية من مختلف الأعمار والمستويات المهارية في رياضة اليوغا، وهو ما يمثل أكبر تنوع من ناحية الجنسيات في فعاليات اليوغا.

ويأتي تنظيم هذا الحدث المهم بدبي في إطار الاحتفالات باليوم العالمي لليوغا الذي جاء نتيجة لمبادرة أطلقها رئيس وزراء الهند السابق نوريندا مودي بتخصيص يوم للاحتفال باليوغا، فيما صادقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على المبادرة في 11 ديسمبر 2014 معلنةً يوم 21 يونيو من كل عام يوماً عالمياً لليوغا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق