أخبارتنميةثقافة

الأوقاف الجعفرية الخيرية في دبي تحتضن ملتقى التسامح الثاني لعام 2019 م

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

قام مجلس إدارة الأوقاف الجعفرية الخيرية في دبي بمناسبة عام التسامح و الذي أطلقه رئيس الدولة سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان – حفظه الله – بتنظيم واستضافة “ملتقى التسامح ” الثاني لعام 2019م وذلك بمقر الأوقاف الجعفرية الخيرية في دبي بمركز الرسول – صلى الله عليه وآله وسلم – بمنطقة المنخول / بر دبي .
بحضور سعادة / إسماعيل آل عباس رئيس مجلس إدارة الأوقاف الجعفرية الخيرية في دبي ، و سعادة / حسن الشواب نائب رئيس مجلس الإدارة ، والسيد / منير آل رحمه عضو مجلس الإدارة المدير العام ، والسادة أعضاء مجلس الإدارة ، والسادة والشيوخ أعضاء القسم الشرعي  وموظفو وموظفات المجلس .

كما حظي الملتقى بحضور كريم من السادة الضيوف :
سعادة اللواء / أحمد خلفان المنصوري الأمين العام لجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للتسامح
و العميد / أحمد ثاني بن غليطة مدير مركز شرطة الرفاعة ، والعميد/ عبد الرحيم بن شفيع مدير مركز شرطة البرشاء ،  و الدكتور / محمد فرخاص
من دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري ، و جالية البهره الداودية الإسلامية ، و كنسية القديسة مريم – دبي ، ومركز دبي الثقافي لمسلمي كيرالا   .
بدأ افتتاح الملتقى بآيات من الذكر الحكيم ، تلاها السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة .

 

و قام السيد / عباس مكي عضو مجلس الإدارة بالأوقاف الجعفرية في دبي بإلقاء كلمة عن التسامح مضمونها “التسامح من الطبيعة البشرية” ، كما نوه سماحة الشيخ / إبراهيم الحواي عضو القسم الشرعي بالأوقاف الجعفرية في دبي  في كلمته عن التسامح ” بأن التسامح هو السمة البارزة عند كافة الشرائع السماوية” ، كما قام  العميد / أحمد ثاني بن غليطة مدير مركز شرطة الرفاعة خلال كلمته عن التسامح  بالشكر والتقدير إلى مجلس إدارة الأوقاف الجعفرية الخيرية في دبي على ما يقدمه المجلس من تعاون مستمر في خدمة الدولة والمجتمع .
وخلال الملتقى تم عرض فيلمين أحدهما عن التسامح ، والآخر عن التمييز والكراهية من إعداد مجلس إدارة الأوقاف الجعفرية الخيرية في دبي . و في نهاية الملتقى تم تكريم السادة الضيوف بتسليمهم درع التسامح  ، ثم التقاط صورة جماعية تذكارية للحضور الكريم . اختتمت المبادرة بزرع وغرس شجرة الغاف
“شعار التسامح” أمام مقر مجلس إدارة الأوقاف الجعفرية الخيرية في دبي بمشاركة السادة الضيوف  تعبيراً عن الفخر والاعتزاز بما غرسه المغفور له – بإذن الله تعالى – الشيخ زايد – طيب الله ثراه – من قيم نبيلة وأخلاق كريمة تحلى بها شعب الإمارات الكريم قيادة وشعبا

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق