أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

الأولمبياد الخاص الإماراتي يشارك في المؤتمر العالمي للشباب القادة في تظاهرة عالمية للاولمبياد الخاص

دبى الامارات العربية المتحدة 

باكو اذربيجان 

سلام محمد 

 

شارك الوفد الرسمي للأولمبياد الخاص الإماراتي في المؤتمر العالمي للشباب القادة للأولمبياد الخاص الدولي والذي تم إنطلاقه اول من  أمس الموافق 23 من سبتمبر الجاري في العاصمة الأذربيجانية باكو والذي ينظمه الأولمبياد الخاص الدولي ويستمر حتى ٢٨ سبتمبر ٢٠١٨. ويضم الوفد ليلى الحجاج من مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي وريناتا باور من مؤسسة سدرة ووفاء الكثيري ونورة البلوكي وشيخة القاسمي وماري جين.

 

 

يجمع المؤتمر العالمي للشباب القادة شباب مع ومن دون إعاقة ذهنية مع قادة من ضمن برامج الأولمبياد الخاص يمثلون المناطق السبع حول العالم. وتم تنظيم هذا المؤتمر من ضمن الاحتفالات بمرور 50 عاماً على انطلاق حركة الاولمبياد الخاص عالمياً بهدف مناقشة مواضيع الدمج ، طرقه وأدواته. وسيعمل كل وفد على مشروع يطبقه في بلده من خلال الرياضات الموحدة لأصحاب الهمم ذوي الإعاقة الذهنية مع الأشخاص من غير الإعاقة الذهنية دعماً لمبدأ تبادل الخبرات والتجارب وتفعيل دور الشباب محلياً. كما ينضم الى المشاركين قادة في المجال الرياضي، في التربية والتعليم، ممثلون الحكومات، داعمين و سفراء المشاهير في الرياضات الموحدة.

 

وفي هذا الصدد قالت رئيسة البعثة الآنسة / ليلى الحجاج عن هذه المشاركة : “نفخر بمشاركة وفد دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا المؤتمر العالمي والذي يعتبر من أهم مؤتمرات الأولمبياد الخاص سنوياً يتم من خلاله تمكين الشباب من اصحاب الهمم ذوي الإعاقة الذهنية ودمجهم مع الأشخاص من غير ذوي الإعاقة يعملون معاً لتخطيط وتنفيذ مشروع سيخدم الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة ويسلط الضوء على مدى قدرة اصحاب الهمم للانجاز والعمل المتقن والذي لا يختلف عن دور الشباب من غير ذوي الإعاقة”.   

 

وقالت مديرة البرامج لدى مؤسسة سدرة المرافق مع فريق أصحاب الهمم للأولمبياد الخاص الإماراتي السيدة ريناتا باور: يحمل الفريق الإماراتي مشروعاً وطنياً هادفاً إلى نشر ثقافة الدمج في المجتمع وسيعرضه على جمهور المنتدى العالمي الجاري في باكو من خلال ورشة عمل تمتد على يومين ونصف اليوم تحت شعار: “استمع إلي عبر صوري الناطقة: العالم من وجهة نظر أصحاب الهمم” حيث يقدم فريق الشباب الإماراتي من أصحاب الهمم صورهم الخاصة والتي تنطق بقصص وتجارب ذاتية عن كفاحهم ونجاحهم من أجل مناصرة حقوق ذوي الإعاقات الذهنية سعياً إلى دمجهم التام في المجتمع وإيجاد التفاعل الإيجابي بينهم وبين الآخرين كجيل موحد مترابط.  

 

ويعمل وفد الأولمبياد الخاص الإماراتي بالتعاون مع مؤسسة سدرة المعنية بدمج ذوي الإعاقة ومقرها أبوظبي على مجموعة من ورش العمل التي توفر منصة مبتكرة لسرد القصة باستخدام الصور كأداة تعبير عن ظروف وملابسات حياتية وليس عن جمالها الفني فقط في: تسليط الضوء على جوانب وأبعاد لم تحظ بالانتباه أو التغطية أو التناول من المجتمع أو وسائل الإعلام أو حتى الباحثين وصانعي القرار بهدف تطوير الرؤى، وتبادل الأفكار والخبرات وذلك عن طريق قيام أصحاب الهمم أنفسهم بسرد قصص واقعية مصورة عن تجارب حياتهم الملهمة وكيفية التأقلم والاندماج الناجح في مجتمع الإمارات فهم يريدون أن يقولوا للمجتمع الدولي:”نعم، نحن مختلفون…ولكن لنا مشاعر وأفكارًا وتطلعات شبيهة بما لديكم…فهيا بنا نتبادل خبراتنا وهمومنا المشتركة لتعزيز الولاء المجتمعي محلياً وعالمياً واكتشاف الهويات الذاتية وتنمية القدرات والمواهب للتفكير الناقد وابتكار الحلول للمشكلات بما يخدم قضايا ذات الاهتمام المشترك.

 

 

عن المؤسسة :

 

في أكتوبر من عام 2017 أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي عن إشهار مؤسسة الاولمبياد الخاص الإماراتي المعنية بالرياضيين من أصحاب الهمم ذوي الإعاقة الذهنية. وتسمية سمو الشيخة مريم بنت محمد بن زايد آل نهيان رئيسة فخرية ومعالي شما بنت سهيل المزروعي رئيساً لمجلس الأمناء.

تهدف المؤسسة إلى تمكين أصحاب الهمم ذوي الإعاقة الذهنية عن طريق الرياضة وإعطاؤهم الفرص القيادية لإبراز مواهبهم ولدمجهم في المجتمع مع الأشخاص من غير الإعاقة.

كما تعمل المؤسسة على عدة برامج مجتمعية منها برامج الأسر والرياضيون الصغار والرياضيين الصحيين وغيرها من البرامج التي تساهم في تمكين أصحاب الهمم ودمجهم بشكل فعال في المجتمع.

تم الاعتراف بالمؤسسة من مؤسسة الأولمبياد الخاص الدولي في ديسبمبر 2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق