أخبارتنمية

اللجنة التنظيمية للمنافذ والنقاط الحدودية في الشارقة تعقد أولى اجتماعاتها من مدينة دبا الحصن

وضع آلية خاصة لدخول الطلبة وأصحاب المراجعات الطبية إلى الدولة

جولة تفقدية للتأكد من التسهيلات المقدمة لدخول البضائع والأفراد من النقاط الحدودية

 

الشارقة الإمارات العربية المتحدة 

سلام محمد 

استهلت اللجنة التنظيمية للمنافذ والنقاط الحدودية في الشارقة أولى اجتماعاتها الدورية للعام 2021 من مدينة دبا الحصن، بعد أن أجرت جولة تفقدية شملت النقاط الحدودية في المدينة وذلك للاطلاع على مدى جهوزيتها وكفاءة البنية التحتية ووضع تصور شامل للنهوض بأدائها، إلى جانب التأكد من التسهيلات المقدمة لدخول البضائع والأفراد عبر نقطة دبا الحصن الحدودية (النادي) مع التقيد بالإجراءات الاحترازية والوقائية اللازمة حيث شملت الجولة خيمة الفحص الطبية التي تستقبل 300 – 400 شخص يوميا وتتوفر من خلالها كافة أنواع الفحوصات الحرارية والفحص بالليزر DPI وفحص مسحة الأنف .PCR

وترأس الاجتماع الذي انعقد في مركز شرطة دبا الحصن الشامل، سعادة محمد إبراهيم الرئيسي مدير شؤون المنافذ والنقاط الحدودية رئيس اللجنة التنظيمية للمنافذ والنقاط الحدودية بإمارة الشارقة، وحضره ياسر علي الشحي مدير مكتب الساحل الشرقي بالهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة نائب رئيس اللجنة، وأعضاء اللجنة المقدم حمد سيف المزروعي مدير مركز مراقبة جوازات منفذ خطم ملاحة، والمقدم وليد محمد النهم رئيس قسم شرطة منافذ المناطق الخارجية بشرطة الشارقة، والرائد معضد سيف الشامسي ممثل عن قائد القطاع الشمالي من قيادة مجموعة حرس الحدود، والمهندس إسماعيل حسين ممثل وزارة التغير المناخي والبيئة، وجمعة عبيد المراشدة ممثل دائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية، وعبد الرحمن عبد الله الكندي من هيئة الشارقة للموانئ والجمارك والمناطق الحرة مقرر اللجنة، إلى جانب ممثل عن جهاز أمن الدولة.

 

الارتقاء بجودة الخدمات

وفي مستهل الاجتماع رفع رئيس اللجنة والأعضاء أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ولسمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي، على المتابعة الحثيثة لسير العمل للنهوض بأداء المنافذ والنقاط الحدودية بالإمارة، مؤكدين أن ما أنجزته اللجنة خلال فترة وجيزة منذ تشكيلها يعود فضله إلى دعم القيادة الرشيدة وتوجيهاتها بتسخير كافة الإمكانيات للارتقاء بالخدمات المقدمة عبر منافذ الإمارة، كما أشادت اللجنة بما قدمته طواقم العمل في المنافذ الحدودية من جهود مقدرة خلال جائحة كوفيد-19 عن طريق تسهيل دخول المسافرين والبضائع إلى الدولة مع الالتزام الكامل بالتوجيهات والتعليمات الصادرة من الحكومة حرصا على صحة وسلامة أفراد المجتمع.

تطوير آليات العمل

وقال سعادة محمد إبراهيم الرئيسي: انطلاقا من التوجيهات السامية للقيادة الرشيدة لإمارة الشارقة، والمتابعة المستمرة التي تحظى بها اللجنة من قبل الشيخ خالد بن عبدالله بن سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للموانئ والجمارك والمناطق الحرة، فإننا حريصون على تحقيق الأهداف التي تأسست من أجلها اللجنة من خلال العمل الدائم على رفع كفاءة وجاهزية المنافذ والمناطق الحدودية على مستوى الإمارة، فضلا عن رصد التحديات ووضع الحلول المناسبة لها ومتابعة التوصيات المنبثقة عن اللجنة، بهدف تطوير آليات العمل والارتقاء بالخدمات المقدمة بالتعاون والتنسيق مع الجهات المشغلة للمنافذ والنقاط الحدودية”.

وأوضح الرئيسي، أن اللجنة ناقشت العديد من المواضيع التي تتعلق بتطوير سير العمل في النقاط الحدودية بمدينة دبا الحصن وتقديم التسهيلات اللازمة لدخول وخروج الأفراد والبضائع عبر النقاط الحدودية في المدينة، كما تم وضع آلية خاصة لبعض الفئات المشمولة بالدخول وفق خصوصية معينة وهم فئات الطلبة العمانيين الدارسين في مدارس وجامعات دولة الإمارات وأصحاب المواعيد والمراجعات الطبية في مستشفيات الدولة.

يشار إلى أن اللجنة التنظيمية للمنافذ والنقاط الحدودية صدر بإنشائها وتنظيمها قرار المجلس التنفيذي رقم (30) لسنة 2020م وتضم في عضويتها الجهات المختصة العاملة في المنافذ والنقاط الحدودية، حيث تهدف إلى تعزيز آليات التعاون والتنسيق لضمان تفعيل الضوابط والإجراءات الأمنية والجمركية والوقائية وتنظيم حركة دخول وخروج الأشخاص والبضائع فيها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق