أخبارتنميةرياضة و صحة

المؤتمر الـ 57 للجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات

يدعم المبادرات الخيرية لأمراض ضعف البصر في دبي

دبي، الامارات  العربية  المتحدة

سلام محمد

 

 تستعد الوفود المشاركة في المؤتمر الـ 57 للجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات، المقرر انعقاده في دبي في وقت لاحق من العام الجاري، للإعلان عن مساهماتها الخيرية في مجال مكافحة العمى وضعف البصر، وذلك في إطار الشراكة التي تعقدها الجهة المنظمة للمؤتمر مع مؤسسة نور دبي الخيرية ضمن عددٍ من المبادرات.  

وتجري فعاليات هذه الدورة من المؤتمر  في دبي خلال الفترة من 11 -14 نوفمبر المقبل لأول مرة بالشرق الأوسط، وبحضور نخبة من الخبراء والمتخصصين في مجال إقامة الفعاليات والمؤتمرات من جميع أنحاء العالم. وتجدر الإشارة إلى أن الدورة السابقة ركّزت على تعزيز المسؤولية المجتمعية للشركات، وذلك من خلال تحفيز الأعضاء بالجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات على المساهمة في المشاريع الخيرية العالمية ونشر الوعي بشأنها.  

 

وتُقام على هامش المؤتمر في صباح يوم 12 نوفمبر فعالية المشي والركض الخيرية، وذلك في “لامير”، الوجهة المطلّة على مياه الخليج العربي، وهي أحدث منطقة شاطئية في دبي للترفيه ومحلات التجزئة والمطاعم، وهي بمثابة معلم متميز للمقيمين في دبي والزائرين. وسوف تكون شركة “مِراس”، المطوّر لـــ “لامير”، الراعي الرسمي لموقع الفعالية الخيرية والتي تُعد بدورها امتداداً لأول فعالية ركض أقيمت في الدورة السابقة للمؤتمر التي عُقدت في مدينة براغ التشيكية. وتتضمن فعالية هذا العام خيارين، إما الركض لمسافة 3 كيلومترات أو المشي لمسافة 1.5 كيلومتر، وجمع تبرعات من المشاركين بالفعالية لصالح مؤسسة نور دبي الخيرية.   

 

وعلاوة على ذلك، سوف تُتاح الفرصة للمشاركين في المؤتمر للتبرع بنظاراتهم المستعملة، بما في ذلك النظارات الطبية والشمسية لصالح مؤسسة نور دبي الخيرية، والتي ستتولى إعادة ضبط عدساتها وتوزيعها على المحتاجين، وذلك في إطار حملات عيادات نور دبي المتنقلة .  

وفي معرض تعليقه، قال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: “عندما تقدّمت دبي بعرضها لاستضافة المؤتمر الـ 57 للجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات، حرصنا أن يتضمن الحدث فعالية للمسؤولية المجتمعية للشركات، ومن ثَمّ قمنا بعقد شراكة مع مؤسسة نور دبي الخيرية لتنفيذ مبادرات في هذا الصدد وذلك تأكيداً من جانبنا على الوفاء بهذا الالتزام. وقد رغبت اللجنة المنظمة على اختيار مؤسسة خيرية تحظى بحضور قوي على المستوى العالمي، وقادرة على إحداث تأثير مباشر في حياة الأفراد، كما أننا حرصنا على مساهمة جميع المشاركين بالمؤتمر في هذه المبادرة. ومن خلال هذه المبادرات مع مؤسسة نور دبي الخيرية، نسعى إلى أن يترك الحدث بصمة قوية في المستقبل، سواء بالنسبة للقائمين على تنظيمه أو المشاركين فيه”.   

 

وتجدر الإشارة إلى أن “نور دبي الخيرية” تأسست كمبادرة في عام 2008 بموجب مرسوم من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، ثم أُعلنت كمؤسسة خيرية غير حكومية وغير ربحية في عام 2010، حيث نجحت منذ تأسيسها في أن توفر العلاج المجاني وبرامج الوقاية لأكثر من 27 مليون شخص في أفريقيا وآسيا ممن يعانون من ضعف البصر، سواء من خلال النظارات الطبية أو الأدوية.

 

ومن جهتها أكدت الدكتورة منال عمران تريم، عضو مجلس الأمناء والمدير التنفيذي لمؤسسة نور دبي، على أهمية مواصلة عمل برامج المؤسسة عن طريق الشراكات الاستراتيجية مع مختلف المؤسسات داخل وخارج الدولة.
 

ووجّهت الدكتورة منال تريم الشكر للجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات واللجنة المنظمة لما يقدمونه من دعم لهذه المبادرة الهامة لاستمرارية برامج وحملات مكافحة العمى. وأشارت إلى أهمية هذا التعاون لدوره في تحسين الظروف الاجتماعية والاقتصادية للأشخاص الذين يحصلون على العلاج من خلال برامج المؤسسة.
 

وأضافت قائلة: “وفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن أكثر من 90 بالمائة من الأشخاص المصابين بالإعاقة البصرية في العالم يعيشون في البلدان النامية، في حين أن 80 بالمائة من تلك الحالات كان من الممكن منع تعرضها للإصابة عبر التدخل المبكر. ومن خلال برنامج المخيمات العلاجية العالمية، تقوم مؤسسة نور دبي بمساعدة الأشخاص المصابين بأمراض العيون في المناطق النائية التي تفتقر إلى الحد الأدنى من مرافق الرعاية الصحية الأولية.
 
وبحسب الجهة المنظّمة للمؤتمر، تحظى الدورة الـ 57 هذا العام باهتمام كبير، حيث فاق التسجيل هذا العام الدورات السابقة. وبالإضافة إلى انعقاد الجلسات الرئيسية للمؤتمر في مركز دبي التجاري العالمي، فسوف تجري عدد من الفعاليات الاجتماعية على هامش المؤتمر والتي تهدف إلى تعزيز التواصل وتبادل الثقافات بين المشاركين. وتُعقد هذه الفعاليات في كلٍ من فندق أرماني عند برج خليفة، وفندق شاطئ جميرا ومخيم الليسيلي الصحراوي”.   

 

من جانبه، قال دنيس سبيت، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات: “إن التركيز على أن يتضمن المؤتمر السنوي للجمعية محوراً للمسؤولية الاجتماعية للشركات شكّل هدفاً جوهرياً في استراتيجية التخطيط لدينا. وفي هذا الإطار، نحرص على إبرام شراكات مع مؤسسات وجمعيات خيرية في كل دورة من دورات المؤتمر، والتي نهدف من خلالها إلى دعم الحملات الخيرية المحلية وإتاحة الفرصة لأعضاء الجمعية المشاركين بالمؤتمر للمساهمة بتبرعاتهم لصالح الجهات الخيرية في البلد المستضيف”.     

 

وأضاف: “لقد أثبتت مجموعة المبادرات التي تجمع كلٌ من اللجنة المنظمة لدينا مع مؤسسة نور دبي الخيرية القدرات المتميزة للجانبين في التخطيط لإقامة مؤتمر 2018، حيث ستساهم الترتيبات من خلال هذه الشراكة في تسهيل مشاركة الحضور بالمؤتمر في دعم أعمال المؤسسة داخل دولة الإمارات وخارجها. وسوف نقوم بتخصيص واستبدال الميزانية المخصصة لهدايا المتحدثين واللجنة بتبرعات لصالح مؤسسة نور دبي، وذلك في إطار حرصنا على تعزيز بصمتنا بمجال الأعمال الخيرية”.

 

يتسنى للخبراء والمتخصصين في تنظيم الفعاليات التعرف على المزيد حول المؤتمر الـ 57 للجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات المقرر انعقاده في دبي وتسجيل الحضور من خلال الموقع https://www.eiseverywhere.com

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق