أخبارتنميةثقافة

المؤسسة الاتحادية للشباب تنظم 30 حلقة شبابية خلال النصف الأول من العام الجاري

بمشاركة أكثر من 2000 شاب وشابة حول العالم

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد 

نظمت المؤسسة الاتحادية للشباب بالتعاون مع جهات اتحادية ومحلية ومؤسسات دولية 30 حلقة شبابية خلال النصف الأول من العام الجاري شارك فيها أكثر من 2000 شاب وشابة من مختلف مناطق دولة الإمارات، وذلك بهدف تعزيز التواصل المباشر مع فئة الشباب، للتعرف على أفكارهم والاستفادة من قدراتهم في إيجاد حلول فعلية تدعم مشاركتهم في مسيرة التنمية.

وتناولت الحلقات الشبابية التي أقيمت بمشاركة عدد من أصحاب المعالي الوزراء والسعادة مدراء ورؤساء عدد من المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية في كل من أبوظبي، ودبي، والشارقة، وعجمان و رأس الخيمة بالإضافة إلى حلقة شبابية في جمهورية رواندا وجمهورية كينيا والمملكة المتحدة، موضوعات تهم فئة الشباب، وتسهم في تحفيزهم على المشاركة الفاعلة في مسيرة التقدم والتنمية والازدهار، وذلك من خلال توظيف أفكارهم المبتكرة والإبداعية للمساهمة بالتغلب على التحديات الحالية والمستقبلية التي تواجه عدد من القطاعات الحيوية وذات الأهمية الاستراتيجية في المجتمع.

وقال سعيد محمد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب “تجسد الحلقات الشبابية ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة للاستفادة من الطاقات الشبابية في وضع الحلول، وترجمة تطلعاتهم لتكون عمل مؤسسي مستدام، فهي ركيزة أساسية وحلقة وصل في غاية الأهمية للتعرف على طموحات الشباب ووضع الحلول لتحدياتهم، والتوصل لحلول مبتكرة تمكنهم من المساهمة في مسيرة التنمية والازدهار وصناعة مستقبل الأجيال القادمة، حيث باتت الحلقات الشبابية اليوم منصة مثالية تستقطب أعداد كبيرة من الشباب المتحمس لخدمة وطنه والارتقاء في واقعه وصناعة مستقبله”.

ولأول مرة، نظّم مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي حلقة شبابية في أفريقيا، حيث تناولت الحلقة التي عقدت في العاصمة الرواندية كيغالي تمكين المرأة وأهمية تعزيز دورها في تحقيق أهداف الأجندة الوطنية، وذلك بمشاركة معالي روز ماري موبيزي، وزيرة الشباب في راوندا، وسعادة هزاع محمد فلاح القحطاني، سفير دولة الإمارات في جمهورية رواندا، وسلّطت الحلقة الشبابية الضوء على أهمية تفعيل دور المرأة والشباب في خلق الفرص المبتكرة لتحقيق النمو المستدام، وناقشت التحديات التي تواجه الشباب الرواندي في تحقيق التنمية المستدامة.

كما نظمت وزارة الخارجية والتعاون الدولي حلقة شبابية تحت عنوان “دور الشباب في دعم قطاع السياحة” في جمهورية كينيا، بحيث تناولت الحلقة التحديات التي تعيق نجاح الشباب في قطاع السياحة، الفرص المتوفرة لتخطي هذه التحديات، والحلول التي تخول الشباب للحصول على الفرص المناسبة.

كما استضافة شرطة دبي حلقة شبابية تحت عنوان “الاستثمار في العقول وبناء القدرات الاستشراف المستقبل الأمني” والتي عقدت في العاصمة البريطانية لندن، والتي ناقشت معايير تحديد وظائف المستقبل، والتخصصات الدراسية كما ركزت على محور شرطة دبي ومعايير تحديد التخصصات الدراسية والاستقطاب الأكاديمي لدى الشباب.

وبدورها استضافت وزارة التربية والتعليم حلقة شبابية بعنوان “مخرجات المدرسة الإماراتية” والتي تناقش دور الشباب الرائد في قيادة دفة التطوير والتحديث في مختلف القطاعات الحيوية في الدولة، بوصفهم رأس المال الذي تعوّل عليه القيادة الرشيدة لتعزيز مكتسبات الوطن وصون منجزاته.

كما عقدت وزارة تنمية المجتمع حلقة شبابية حول “تشغيل أصحاب الهمم مسؤولية مجتمع” وذلك بمشاركة معالي حصة بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، تم خلالها مناقشة عقبات تشغيل أصحاب الهمم والتركيز فقط على الإعاقة الجسدية، وضعف برامج التعليم العام والخاص والأكاديمي وضعف تهيئة الكادر في جهات العمل لوضع آلية الدمج لأصحاب الهمم الانطباعات المسبقة عن قدرات اصحاب الهمم، إلى جانب قلة فرص الالتحاق ببرامج التدريب مما يعيق التطور الوظيفي.

الجدير بالذكر أن مبادرة الحلقات الشبابية تعتبر منصة حوارية يتم تنظيمها بصورة دورية في مواقع مختلفة تُعرض أفضل الممارسات ومناقشة أهم الموضوعات ذات العلاقة بالشباب لمعرفة تصوراتهم حول أفضل الحلول للتحديات التي يواجهونها بهدف الخروج بحلول عملية وأفكار مبتكرة وسياسات فعّالة تدعم مسيرة التنمية المستدامة والشاملة في الدولة.

وتهدف حلقات شبابية لتكون بمثابة منصة حوارية تهدف إلى منح الشباب الفرصة للتعبير عن آرائهم وانطباعاتهم حول تطلعاتهم وتحدياتهم، والمشاركة الجماعية في التأثير الايجابي. تتطرق كل حلقة شبابية إلى موضوع محدد وتحاول طرح حلول وأفكار من خلال مناقشات عملية وتوصيات من الشباب للشباب.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: