أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

المرزوقي يهدي الإمارات أول ميدالية في تاريخ مشاركتنا بأولمبياد الشباب

القطامي : الميدالية الأولمبية ثمرة دعم واهتمام قيادتنا

الطيب : أشكر كل الوفود العربية التي التفت حولنا عقب الإنجاز

دبي الامارات العربية المتحدة 

من سلام محمد 

نجح عمر عبد العزيز المرزوقي فارس منتخبنا الوطني في حصد أول ميدالية أولمبية بإسم الإمارات في دورات الألعاب الأولمبية للشباب حين اقتنص فضية المركز الثاني لفئة قفز الحواجز بالدورة الأولمبية الثالثة للشباب المقامة حاليا في بوينس آيريس عاصمة الأرجنتين والتي تختتم الخميس المقبل بمشاركة 4000 رياضي من 206 دولة.

وتوج الإيطالي كياكومو في الظفر بالميدالية الذهبية، فيما حصل الهندوراسي بدرو اسبينوسا على الميدالية البرونزية في المسابقة.

 

 

وأهدى الفارس عمر عبد العزيز المرزوقي الإنجاز الأول من نوعه إلى دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعبا مؤكداً أن الوطن يستحق دائما الأفضل والعمل على تعزيز مكانته الرياضية بصورة مستمرة من خلال حصد الألقاب والميداليات الملونة وأفضل النتائج التي تلبي طموحات قيادتنا الغالية وقال ” لا يسعني إلا أن أتوجه بالشكر والتقدير إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” ، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي ” رعاه الله ” ، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وأولياء العهود على الدعم اللامحدود والمتابعة الدائمة التي دائما ما تمنحنا الدافع لتحقيق الإنجازات وتسجيل النجاحات المختلفة على الأصعدة كافة، كما أتوجه بالشكر والتقدير إلى اللجنة الأولمبية الوطنية برئاسة سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم على دعمها لأبناء الإمارات في كل المحافل الرياضية وإلى سمو الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، رئيسة نادي أبوظبي ونادي العين للسيدات على جهودها في دعم رياضة قفز الحواجز ومتابعتها لكافة الأمور المتعلقة بفرسان تلك الفئة “

وأضاف المرزوقي بأن المنافسة لم تكن سهلة إذ شارك 30 فارس من 30 دولة مختلفة من أصحاب المستويات المميزة في رياضة قفز الحواجز وقال ” الضغط كان كبير على جميع المشاركين نظراً لصعوبة نظام السباق التي تعتمد على عنصري السرعة والوقت، وأغلب الفرسان قد جاءوا من مدراس رائدة في تلك اللعبة، ما أعطى المسابقة طابعاً قوياً نال إعجاب كافة المتواجدين في المضمار، وبعد أن بذلت قصارى جهدي في مسابقة الفرق لم يحالفني الحظ في التتويج في تلك المسابقة، ولكن الله عوضني بالميدالية الفضية الأولى في تاريخ مشاركة الإمارات في هذا المحفل الأولمبي على مستوى الشباب، وأنا اعتبرها مجرد بداية لما هو قادم من استحقاقات وهدفي الآن ينصب على تحقيق إنجاز آخر في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في المستقبل القريب من أجل إضافة إنجاز جديد بإسم قفز الحواجز الإماراتية “

كما أعرب عبد العزيز المرزوقي مدرب منتخبنا الوطني لقفز الحواجز عن سعادته بالإنجاز الأول للإمارات الذي تحقق عن طريق قفز الحواجز مشيراً إلى أن عمر المرزوقي يعتبر أصغر فارس مشارك في مسابقات اللعبة وقال ” أبارك لقيادتنا الرشيدة هذا الإنجاز الفريد الذي حققه الفارس الموهوب الشاب عمر عبد العزيز المرزوقي أصغر فارس في منافسات اللعبة وثاني أصغر رياضي بصورة عامة على مستوى الدورة الثالثة لأولمبياد الشباب ببوينس آيريس، وقد عكس عمر قوة مستواه وموهبته بين كافة المشاركين من مختلف دول العالم حيث أنه قد تصدر منافسة الفردي أغلب فترات السباق، ولكن نجح الفارس الإيطالي في حصد ذهبية المركز الأول لأنه شارك في السباق متأخرا وكانت فرصته أفضل وفي النهاية توجت جهودنا بميدالية نهديها لدولتنا الحبيبة التي لم تبخل علينا وتساندنا في كل محفل واستحقاق رياضي “

وأشار المرزوقي إلى أن التواجد في ثاني أقوى بطولة على الصعيد الأولمبي بالنسبة للأعمار الشابة وتحقيق إنجاز بهذا الحجم إنما يبرهن على وجود موهبة حقيقية لدى الفارس الصغير الذي نعول عليه الكثير خلال المرحلة المقبلة وأضاف ” لاشك أننا اكتسبنا خبرات فريدة من نوعها توجت في نهاية الأمر بميدالية ملونة لبعثتنا الرياضية ونجحنا كذلك في رفع علم الوطن على منصات التتويج أمام كافة المشاركين بالحدث، ولا يسعني إلا أن أتوجه بخالص الشكر والتقدير إلى سمو الشيخة فاطمة بنت هزاع آل نهيان على دعمها وحرصها الدائم لبلوغ أرقى مكانة وتحقيق أفضل النتائج على صعيد تلك الرياضة، والشكر موصول كذلك للجنة الأولمبية الوطنية واتحاد الفروسية “

من جانبه أكد معالي حميد القطامي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي أن الإنجاز الأولمبي الذي تحقق في أولمبياد بوينس آيريس يعد ثمرة دعم واهتمام القيادة الرشيدة بأبنائها على الأصعدة كافة وقال ” نهنئ أنفسنا وقيادتنا الحكيمة بهذا التتويج في واحد من أقوى المحافل الأولمبية والرياضية، نظراً لعدد المشاركين من الرياضيين من مختلف دول العالم والذين يعتبرون كوكبة من أفضل الرياضيين في الألعاب المدرجة بالدورة، ولكن دائما ما تظهر إرادة وموهبة أبناء الإمارات في المحافل الكبرى ورغبتهم في تمثيل دولتهم بالصورة المشرفة، وهو الأمر الذي يؤكد عليه دائما سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم بأهمية تطبيق مفهوم المشاركة من أجل المنافسة وتحقيق النتائج الإيجابية والمراكز المتقدمة في كل محفل بإسم الوطن، ونطمح في أن تكون هذه الميدالية الأولمبية انطلاقة جديدة لأبنائنا في الدورات الأولمبية المختلفة، لأن الإمارات تستحق الأفضل دائما في كل القطاعات والمجالات بعدما وفرت قيادتنا الغالي والنفيس أمام الأبناء وسخرت لهم كل سبل التميز والنجاح “

وأوضح القطامي أن اللجنة الأولمبية الوطنية تدعم أبنائها الرياضيين وتوفر للموهوبين منهم كافة أوجه الدعم خصوصا أصحاب الفئات العمرية الصغيرة انطلاقا من توجيهات سمو رئيس اللجنة بضرورة صقل مهارات هذه الشريحة التي تمتلك طاقات هائلة وطموحات عريضة لتمثيل الوطن بالصورة المنشودة وقال ” دورة الألعاب الأولمبية للشباب كشفت لنا عن عناصر جديدة واعدة لرياضة الإمارات ومنهم الفارس عمر عبد العزيز المرزوقي الذي نجح في حصد أول ميدالية للدولة في هذا المحفل الهام، وكذلك أول ميدالية عربية برياضة الفروسية خلال الأولمبياد المقام حالياً في الأرجنيتن وهو الأمر الذي يعد مصدراً للفخر لنا جميعاً في الظفر بميدالية أولمبية جديدة للإمارات “

كما أشاد العميد طلال الشنقيطي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية بالوكالة رئيس وفد الإمارات المشارك في أولمبياد بوينس آيريس بالتتويج المستحق للفارس الموهوب عمر عبد العزيز المرزوقي بعد إهدائه الميدالية الأولمبية الأولى في فئة الشباب للإمارات مؤكداً أن جهود فريق العمل الإداري والفني تكللت بالنجاح بحصد تلك الميدالية وقال ” نؤمن بقدرات أبنائنا الرياضيين ونقف معهم جنباً إلى جنب لتحقيق الهدف الآسمى وهو تمثيل الدولة على أفضل نحو ممكن وترجمة الدعم اللامحدود من قيادتنا الرشيدة إلى نتائج واقعية ملموسة تضاف إلى نجاحات رياضة الإمارات حيث شارك رياضيونا هذا العام في محفلين هامين وهما دورة الألعاب الآسيوية الثامنة عشرة بجاكرتا والتي نجح أبناء الإمارات فيها بحصد 14 ميدالية ملونة وكذلك الدورة الأولمبية للشباب المقامة حاليا بالأرجنتين وتحقيق ميدالية أولى تاريخية لنا في مشوار هذه الدورة خلال النسخة الثالثة، ولدينا طموح في مضاعفة حصتنا من الميداليات عن طريق سارة الأميري لاعبة منتخبنا الوطني للكاراتيه “

من جانبه ثمن أحمد الطيب مدير وفد الإمارات المشارك في بوينس آيريس إنجاز الفارس عمر المرزوقي مؤكداً أن الميدالية الأولمبية الثالثة على المستوي الأولمبي بشكل عام جاءت نتاج جهود مخلصة وتفان واضح من كافة أعضاء البعثة وتنسيق كامل بين الجميع للخروج بالصورة المشرفة وقال ” أهدي هذه الميدالية الأولمبية لقيادتنا الرشيدة ولابد أن أشيد في هذا المناسبة بإلتزام كافة الرياضيين وحرصهم على تمثيل بلادهم بشكل مشرف فهم دائما كما عهدناهم خير سفراء للوطن وللرياضة الإماراتية في كل المحافل، وهذا الإنجاز اعتبره قيمة كبيرة جدا لمن يعرف حجم الجهود المبذولة والسعي وراء تحقيق إنجاز بإسم الدولة، ولا يسعني كذلك إلا أن أتقم بالشكر والتقدير إلى كافة وفود الدول العربية التي بادرت في تقديم التهنئة لنا وأيضا مختلف الرياضيين من الدول الأخرى الذين حرصوا على تهنئة الفارس عمر المرزوقي والإشادة بمستواه المميز خلال منافسات الفردي بمسابقة قفز الحواجز “

حل منتخبنا الوطني للجولف في المركز ال31 بمنافسات الفرق والتي يمثلنا فيها كل من اللاعب محمد عادل الهاجري واللاعبة ريما الحلو حيث احرز الفريق ضربتان فوق المعدل بالجولة الأولى من المسابقة.

 

حل الرباع الشيخ محمد بن منتصر القاسمي ثامناً في منافسات وزن فوق 77 كجم حيث خاض 6 محاولات في الخطف والنتر محققا 191 نقطة، فيما حلت الرباعة مي المدني في المركز ال11 برصيد 142لا نقطة من إجمالي المحالاوت بمسابقتي الخطف والنتر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق