أخبارتنمية

انطلاق سلسلة ورش توعوية من أجل أسرة إماراتية سعيدة

بالتعاون بين وزارة تنمية المجتمع ومؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان

الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان:جمعيات النفع العام شريك أساسي ومكمل لجهود الدولة في التنمية
حصة تهلك: تكوين أسرة مستقرة ومتماسكة.. أولوية تنموية مستدامة

 

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد 

تنظم وزارة تنمية المجتمع بالتعاون مع مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان، سلسلة ورش توعوية وتنموية تحت مسمى “من أجل أسرة إماراتية سعيدة”، والتي تنطلق أواخر الشهر الجاري “أكتوبر 2020” وتستمر خلال الفترة المقبلة، بهدف تحقيق الوعي لدى الآباء والأبناء تجاه الأسرة وأهمية استقرارها وترابطها، واكتشاف المهارات وتنمية القدرات لدى أفراد الأسرة، وتجسيد حوار الأجيال لتبادل المعرفة والتجارب والخبرات.
وتقدّم الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، يوم الاثنين 16 نوفمبر المقبل، ورشة عن احترام الآخر، تستهدف الأطفال وتوضّح قيمة احترام الآخر، إضافة إلى ورشة اختراع الشخصيات الكرتونية التي قدمتها الأستاذة منى عبيد الظاهري يوم الأربعاء 28 أكتوبر 2020، وورشة الإسعافات الأولية النفسية التي تقدمها الدكتورة سعاد محمد المرزوقي يوم الثلاثاء 3 نوفمبر، أما الدكتورة وفاء سلامة فستقدم ورشة “مخزن الأسرار” يومي الثلاثاء 24 نوفمبر، والثلاثاء 7 ديسمبر 2020م، علاوة على عدد من الورش والمحاضرات التثقيفية والتوعوية التي سيتم الإعلان عنها لاحقاً وتستهدف الأطفال وذويهم في إطار تحقيق سعادة الأسرة.
من جانبها قالت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان (أن جمعيات النفع العام شريك أساسي ومكمل لجهود الدولة في تنمية المجتمع والعمل على تحقيق التوازن الاجتماعي وتحقيق الأمن الأسري الذي هو الأساس الذي عليه يتحقق الأمن الاجتماعي وعليه فإن الورش المقرر طرحها تحت شعار من أجل أسرة إماراتية تعبر عن هذا اليقين والذي نعمل على تعزيزه من خلال الشراكة الفعالة مع وزارة تنمية المجتمع في دعم برامج التوعية لكافة شرائح المجتمع مع تسليط الضوء على الأسرة الإماراتية كونها النواة في المجتمع والتي يعول عليها الدور الكبير في تنشئة أجيال متميزين خلقا ومهارة وفكرا وثقافة وفق رؤية القيادة الرشيدة للخمسين القادمة )
وتترجم هذه الورش بحسب سعادة حصة تهلك الوكيل المساعد لشؤون التنمية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، أهداف ومحاور السياسة الوطنية للأسرة والسياسة الوطنية لكبار المواطنين، اللتين أطلقتهما وزارة تنمية المجتمع ضمن أولوياتها المستدامة، من أجل تكوين أسرة مستقرة ومتماسكة لمواجهة تحديات الحياة، وتحقيق السعادة للأسرة الإماراتية من خلال التلاحم المجتمعي والتماسك الأسري، والارتقاء بقدرات الأسرة الإماراتية لبناء أجيال واعدة تتحمل مسؤولياتها تجاه المجتمع والوطن، معتزين بهويتهم الوطنية، ومتمسكين بالقيم والمبادئ والأخلاق النبيلة، إضافة إلى الارتقاء بجودة حياة كبار المواطنين وضمان مشاركتهم الفاعلة والمستمرة ضمن النسيج المجتمعي في الدولة، في إطار محوري التواصل المجتمعي والحياة النشطة واستثمار الطاقات والمشاركة المدنية.
وأوضحت سعادة حصة تهلك أن الشراكة مع مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان لتنظيم هذه الورش التثقيفية، تستهدف أساساً تعزيز الوعي لدى الكبار والصغار لبناء أجيال مدركة لذاتها وقادرة على تجسيد استمرارية تواصل الأجيال من أجل مستقبل الإمارات، إضافة إلى اكتشاف المهارات تنمية القدرات، وذلك من خلال مجموعة من الفعاليات والبرامج التي تحقق اكتشاف وتنمية المهارات والمواهب وبناء الأحلام الفردية والسعي لتحقيقها.
وأضافت سعادتها أن الورش التي تعقد تحت شعار “من أجل أسرة إماراتية سعيدة” تحقق مبدأ حوار الأجيال بالعمل على التواصل بين الأطفال والأجيال الأكبر في المجتمع، وبناء حوار بينهم يزيد من مستوى معرفة ووعي الأطفال، من خلال التعرف على خبرات الكبار وتبادل وجهات النظر معهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق