أخبارأخبار عالميةتقنيةتنميةثقافة

بلدية دبي تحتفل بـِ”اليوم العالمي لإعادة التدوير”

بتنظيم العديد الفعاليات التوعوية في المؤسسات التعليمية

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

في إطار التزامها بالاتفاقيات والمواثيق الدولية البيئية، ودعمها للمناسبات العالمية الهادفة إلى نشر التوعية البيئية بين كافة شرائح المجتمع، شاركت بلدية دبي احتفالات العالم بـ “اليوم العالمي لإعادة التدوير”. وتهدف هذه المبادرة العالمية إلى تشجيع المؤسسات والشركات والأفراد على إعادة تدوير النفايات، لإضافة إلى تبني ثقافة تقليلها والحد من أضرارها على البيئة.

 

وقال المهندس عبد المجيد سيفائي، مدير إدارة النفايات ورئيس فريق التوعية في مجال الإدارة المستدامة للنفايات في بلدية دبي: “إن هذه المناسبة العالمية الحديثة نسبياً قادرة على تحقيق التأثير الإيجابي المنشود منها على الصعيدين البيئي والاقتصادي، بفضل ما تحظى به من انتشار عالمي واسع النطاق، ما يسهم في نشر التوعية إزاء واحدة من القضايا البيئية الملحة. لقد بات العالم يدرك تمامًا أن المواد القابلة لإعادة التدوير، تمثل أحد الموارد الطبيعية الرئيسية للإنسان، لذا فإننا في بلدية دبي أولينا إعادة التدوير درجة عالية من الاهتمام، حيث أطلقنا عددًا من المشاريع الخدمية الكبرى، نذكر منها مشروع النظام المتطور لجمع ونقل وتخزين النفايات في منطقتي الممزر والطوار 3 و “مشروع مدينتي بيئتي” الذي ينتشر في 16 منطقة في الامارة، لتحقيق الاستفادة القصوى من النفايات المنزلية وتشجيع ثقافة فصل النفايات من المصدر”.

 

واحتفاءً بهذا اليوم، نظمت بلدية دبي مجموعة من الفعاليات للمؤسسات التعليمية والمجتمعية، لتحقيق أهداف ومساعي الإدارة المستدامة للنفايات. وإضافة إلى ذلك، فقد اشتمل البرنامج على تنظيم عدد من المحاضرات في المؤسسات التعليمية من أجل توعية النشء إزاء أهمية احترام البيئة بمشاركة أعضاء فريق “سفراء الاستدامة”. وركزت الفعاليات بمجملها على حثّ أفراد المجتمع للمساهمة في فصل النفايات المنزلية والمدرسية للحد من أضرارها على الإنسان والبيئة، والتشجيع على ممارسة وتبني السلوك البيئي السليم لدفع عجلة التنمية المستدامة.

ومن أهم الأنشطة التي أقيمت في هذه المناسبة أيضًا، تفعيل برنامج الزيارات التوعوية الميدانية لمشروع واحة الاستدامة الذكية للمؤسسات التعليمية والجمهور الذي تم بالتنسيق مع هيئة المعرفة والموارد البشرية ومنطقة دبي التعليمية. ويتيح هذا المشروع الفرصة لجميع هذه المؤسسات زيارة المراكز المنتشرة في 13 منطقة في إمارة دبي لتوفير 18 نوعًا من المواد القابلة لإعادة التدوير في إطار مشاركتها المجتمعية.

 

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق