أخبارتنمية

بلدية دبي تخرج 20 مرشدا ضمن مبادرة قدوتي الأولى على مستوى حكومة دبي

تحت شعار "بقدوة كفاءتنا .. تسمو نهضتنا"

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

احتفلت بلدية دبي تخريج المرشدين ضمن “مبادرة قدوتي” الأولى على مستوى حكومة دبي تحت شعار “بقدوة كفاءتنا .. تسمو نهضتنا”، التي تهدف إلى إنشاء مجموعة من المرشدين ليتم تطبيق عملية الإرشاد الوظيفي لموظفي الدائرة من خلال تأهيل وتدريب القيادات الإماراتية في الدائرة، بموجب رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ليتم تبني أدوات تعلم مبتكرة ومواكبة لمتطلبات التدريب المستقبلي بعدد 20 موظفاً.

وأكد داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، أهمية تأهيل الكوادر البشرية كونها تعد الثروة والبنية الأساسية لبناء أي مدينة وأنه يفتخر بالكوادر المحلية والخبرات العربية التي تعمل في الدائرة، مشيرا إلى أن ما وصلت إليه بلدية دبي بجهود الكوادر والأبناء المخلصين فيها، كما أكد أن لدى البلدية عدداً من الكوادر التي استطاعت أن تواكب التطور، وأن الدائرة عملت على تنمية الكوادر وتأهيلها وتفتخر بعمل العنصر النسائي لديها، مشيرا إلى أهمية بذل الجهود للمحافظة على المكتسبات.

وجه داوود الهاجري جميع المرشدين المعتمدين نحو تطبيق المهارات المكتسبة من خلال اعتماد خطة عمل للعام 2020 ليتم عقد جلسات توجيهية لعدد 80 موظف بهدف رفع كفاءة العمل وتوفير الحلول المبتكرة للموظفين في البلدية ليتم تحقيق الأهداف الاستراتيجية والتوجهات المستجدة للبلدية.

وفي إطار المبادرة، قالت عائشة الحمادي، مدير إدارة الموارد البشرية: أن برنامج قدوتي يعتبر من أحدث البرامج التي صممت خصيصا لبلدية دبي بالتعاون مع أكبر الشركات العالمية لتأهيل القادة داخل البلدية، ليصبحوا موجهين معتمدين داخل المؤسسة Certified Coach، وذلك عن طريق مسار تطويري للكفاءات بطرق مختلفة وبمنهجية مبتكرة.

مراحل

 تم البدء في المبادرة من خلال عدد من المراحل والتي يتم قياس أثرها بصورة مباشرة ودورية، حيث بدأت قدوتي بتقييم مجموعة من القياديين على مختلف الكفاءات والمهارات الفنية والإشرافية اللازمة كونها إحدى متطلبات الشهادة المعتمدة، واستمرت من خلال تنفيذ برنامج تدريبي متكامل متضمناً عدد من المشاريع والتطبيقات العملية ضمن مجالات البلدية، وانتهت بمشروع للتخرج يشترط من خلاله تطبيق مهارات التوجيه الوظيفي على عدد من الأفراد ورفع التوصيات والنتائج قبل وبعد الجلسات حسب المتبع في نظام الشهادة المعتمدة.

 

فرص

تم اختيار 20 قائد لإجراء مسار تطويري ممتد على مدار 14 شهر، للتأكد تماما من تعزيز قدرات القادة وتدريبهم على خلق مناخ أكثر إيجابية بالمؤسسة إلى جانب محيط العمل المنتج والمحفز، وذلك لتجهيز القادة حتى يكونوا موجهين معتمدين Certified Coach لأفراد الإدارة التابعة إليهم أو أي إدارة أخرى.

كما تم تطوير القيادات في كل من التفكير الاستراتيجي، وإدارة التغيير، واتخاذ القرارات والتميز في التنفيذ، بالإضافة إلى الابتكار والابداع، واستحضار الطاقة الإيجابية، وخدمة المجتمع والاستجابة لاحتياجات المتعاملين من أفراده، والتواصل الفعال، إلى جانب تطوير الموظفين، من خلال تبني ستة قيم أساسية للبرنامج تمثلت في الشفافية، الابتكار، المشاركة، التنافسية، المسؤولية، السعادة.

 

كفاءات

تم التركيز في تصميم البرنامج على مجموعة من الكفاءات الفنية والإشرافية التي من شأنها دفع عجلة التقدم في المجال البلدي من خلال بناء بنية تحتية محفزة وإيجابية، وشمل البرنامج تطوير المرشدين في الربط بين الأهداف العملية وبين الأهداف الاستراتيجية و تطبيق نموذج فعال للتغير و تطبيق التغيير في مختلف المجالات والتعرف على مثبطات التغيير، بالإضافة إلى عقلية اتخاذ القرارات بطريقة ممنهجة وأدوات الابتكار والإبداع والمهارات الأساسية لعقلية خدمة المجتمع و مهارات الإلهام والكوتشنغ الأساسية و عقلية تطوير الآخرين.

 

ابتكار

وتجدر الإشارة بأن بلدية دبي قد حققت إنجازاً قوياً من خلال تبني أدوات تعلم وتدريب وتطوير مبتكرة مواكبة لمتطلبات التطوير الوظيفي الحديث كأفضل ممارسات عالمية في هذ المجال، حيث شملت المبادرة مختلف طرق التدريب مثل الألعاب التدريبية و مجموعات وفرق عمل بالإضافة إلى coaching one- to – one والمحاكاة والمخيم التدريبي والتدريب على رأس العمل. مما نتج عنها ارتفاع مستوى المهارات التطبيقية والمعرفة العملية لمختلف مجالات عمل بلدية دبي.

 

مخرجات

أضاف سعادته، سيساهم البرنامج في تعزيز قدرات القادة وتدريبهم على خلق مناخ أكثر إيجابية للمؤسسة، إلى جانب محيط العمل المنتج والمحفز، وذلك لتحفيزهم ليكونوا مرشدين معتمدين لأفراد الدائرة التابعة لهم، والنتائج قابلة للقياس مثل: تنمية القيادة السريعة، وتعزيز مهارات القيادة والتخطيط الاستراتيجي، وتحسين صنع القرار، وتحسين وضع الاهداف وتحقيقها بجودة، والقدرة على إلهام وتحفيز فريق العمل وقوة التواصل والاتصال وتحسين علاقات العمل، وذلك من خلال تعاون الدائرة مع القطاع الخاص لتحقيق تلك الأهداف، ورعايتها لهذا البرنامج ومنها شركة Celemi، Profiles International، Stewart Leadership و tandem.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق