أخبارأخبار عالميةتنمية

بلدية دبي تعرض مبادرة قوت في معرض الخليج للأغذية 2021

دبي الإمارات العربية المتحدة 

سلام محمد 

تشترك بلدية دبي في النسخة السادسة والعشرين من معرض الخليج للأغذية، وهو أكبر معرض للأغذية والضيافة في العالم، والذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 21 إلى 25 فبراير، تحت رعاية الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية ورئيس بلدية دبي، حيث عرضت البلدية أبرز استعداداتها وجاهزيتها لإكسبو 2020 والخدمات المتطورة التي تقدمها في مجال سلامة الأغذية.

وقال خالد شريف العوضي المدير التنفيذي لقطاع البيئة والصحة والسلامة أن مشاركة البلدية في المعرض ستركز بشكل أساسي على تجار المواد الغذائية والموردين من أجل تعريفهم على الخدمات البارزة التي تقدمها بلدية دبي، حيث من المتوقع مشاركة 85 دولة.

وأضاف: “تحرص بلدية دبي على تطبيق المعايير العالمية في مجال سلامة الأغذية واستخدام أبرز التقنيات الرقمية الحديثة والمتطورة في هذا المجال، وذلك تجسيداً لسعيها الدائم نحو تعزيز رؤيتها المتمثلة في بناء مدينة سعيدة ومستدامة”.

ومن جهتها أكدت إيمان البستكي، مدير إدارة سلامة الغذاء في البلدية على أهمية تبسيط إجراءات استيراد المواد الغذائية إلى الإمارة، وكذلك إجراءات إعادة التصدير مما ينعكس إيجاباً على الشركات وزيادة مقدرتها التنافسية.

كما سلطت بلدية دبي الضوء على مبادرة “قوت”، التي تهدف الى التحسين على خدمة فحص العينات الغذائية وذلك لتحقيق الاهداف الاستراتيجية لبلدية دبي “تعزيز الثقة بسلامة الغذاء” و “ترسيخ ثقافة الريادة والحوكمة المؤسسية” من خلال التأكد من مطابقة الأصناف الغذائية للمواصفات المحلية والعالمية.

وتضم “قوت” أربع مبادرات فرعية، حيث تضم مختبراً متنقلاً يجري فحوصات مخبرية بدقة عالية للأغذية الجاهزة للأكل في الفعاليات والمهرجانات وتقليل مدة الفحص من خمسة أيام إلى يومي عمل باستخدام الأجهزة والتقنيات الحديثة والتي تم ربطها بنظام المختبر باستخدام تقنية IOT (Internet of Things) للإسراع من اصدار تقارير النتائج. هذا إضافة لتطبيق مبادرة تقييم المخاطر الغذائية باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة، والتي مكنت بلدية دبي من اتخاذ قرارات سريعة ودقيقة للإفراج عن 78٪ من الشحنات التي وصلت إلى موانئ دبي على الفور إلى السوق المحلي والذي ساهم في منظومة الأمن الغذائي خلال فترة جائحة كوفيد-19.

كما عرضت بلدية دبي مشروع “منصة زادي” التي تم إطلاقها في عام 2020 وهي منصة موحدة لاستيراد الأغذية الأولى من نوعها في الشرق الأوسط لتسهيل عمليات استيراد وإعادة تصدير الأغذية عبر موانئ إمارة دبي. ويأتي ذلك التزاماً منها بمواكبة استراتيجية الإمارات بأن تكون من أسرع دول العالم في التعافي الاقتصادي وتوفير القدرات الذكية لما بعد جائحة كوفيد-19، وتنفيذاً لخطتها الرامية إلى أن تصبح رائدة في تقديم كافة خدمات الاستيراد وإعادة التصدير ضمن نافذة موحدة، والتي أتت نتيجة لتضافر جهود فريق عمل “بناة المدينة” ومن بينها بلدية دبي.

وتزامنا مع معرض الخليج، نظمت بلدية دبي منتدى دبي لسلامة الأغذية الافتراضي بالتعاون مع جهات عالمية وإقليمية ومحلية مثل وزارة الزراعة في الولايات المتحدة ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة وهيئة التقييس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية. يضم المنتدى عددا من المحاضرات والندوات حول مواضيع السلامة الغذائية وأفضل الممارسات العالمية والمحلية في ظل جائحة كوفيد-19. تم أيضا تدريب فئات مختلفة من المجتمع والتي تتضمن التجار والعاملين في مجال تجارة الأغذية والمستهلكين وذلك لزيادة الوعي بالسلامة الغذائية وتوفير أحدث المعلومات والممارسات لجميع أفراد المجتمع.

بالإضافة إلى ذلك، عرضت البلدية خدماتها التي تشمل خدمات الاستيراد وإعادة التصدير وتسجيل المواد وتقييم البطاقات الغذائية لتمكين الموردين والتجار وتقديم الدعم اللازم لهم. وتم تحديد مواعيد تواجد المختصين بمجال سلامة الأغذية بشكل افتراضي في المعرض للإجابة على الاستفسارات المتعلقة بمتطلبات استيراد الأغذية وإعادة تصديرها وتسجيل المواد الغذائية وتقييم البطاقة الغذائية والخدمات الأخرى التي تقع ضمن اهتمام تجار الأغذية.

هذا وشهد جناح البلدية في المعرض زيارة وفود من مختلف بلدان العالم لمناقشة أبرز المواضيع المتعلقة بالسلامة الغذائية مع المعنيين في الدائرة، إلى جانب التعرف على الممارسات الذكية في مجال سلامة الغذاء بهدف تسهيل الإجراءات على تجار الأغذية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق