أخبارتقنيةتنمية

بلدية دبي مستمرة في برنامج تتبع سلاحف منقار الصقر بالأقمار الصناعية

للعام الثاني على التوالي

دبي الإمارات العربية المتحدة 

سلام محمد

تتابع بلدية دبي للعام الثاني على التوالي برنامج تتبع سلاحف منقار الصقر بالأقمار الصناعية، والذي أطلقته العام الماضي في محمية جبل علي للأراضي الرطبة -الملاذ الأخير لتعشيش هذا النوع من السلاحف في إمارة دبي-، حيث نجح فريق متخصص بالبلدية في تركيب جهاز تتبع على سلحفاة منقار الصقر في المحمية.

وبدأ موسم تعشيش سلاحف منقار الصقر في المحمية منذ بداية شهر مارس الماضي، وتستمر هذه السلاحف بوضع بيوضها على شواطئ المحمية إلى أوائل شهر يونيو، وبلغ عدد الأعشاش 21 عشاً حتى بداية شهر مايو من العام الجاري، حيث تم اختيار سلحفاة منقار الصقر لتكون واحدة من الأنواع المستهدفة لتتبعها وحمايتها في إمارة دبي، كونها من الأنواع المهددة بالانقراض حسب تصنيف القائمة الحمراء التابعة للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة.

وقامت بلدية دبي بتخصيص برامج مراقبة خلال موسم التعشيش، بالإضافة إلى تطوير برنامج خاص بالتتبع عن طريق الأقمار الصناعية، يهدف إلى رفع مستوى المعرفة بمسارات الهجرة وأنماط حركتها على مدار العام ومناطق تغذيتها، كما أن هذه التكنولوجيا المتطورة لتتبع السلاحف تتيح الفرصة لتطوير استراتيجيات خاصة بحماية هذا النوع، وذلك بالتعاون مع جهات أخرى على المستوى الإقليمي و المحلي، إلى جانب أنها تسهم في تطوير تشريعات تهدف إلى تحسين فرص بقاءها، واقتراح مناطق محمية جديدة لحفظ مناطق تغذيتها أو تكاثرها، وسيقوم برنامج التتبع بتوفير البيانات العلمية التي تعزز الدور الجوهري الذي تلعبه محمية جبل علي في استدامة هذا النوع في الخليج العربي وحمايته من الانقراض، مما يعكس اهتمام البلدية بحماية التنوع البيولوجي في إمارة دبي والتزامها  بالحفاظ على تراثنا الطبيعي للأجيال القادمة.

ووفقاً للبيانات الواردة من برنامج المتابعة بالأقمار الصناعية، أشارت نتائج التتبع للسلحفاة التي تم تتبعها العام الماضي كونها الأولى في برنامج مراقبة طويل الأمد، أنها سبحت من المحمية نحو مياه الإمارات الشمالية ومنها عابرةً الخليج العربي نحو المياه الدولية.

وتعتبر محمية جبل علي للأراضي الرطبة المنطقة الساحلية الوحيدة التي يعشش فيها هذا النوع المهدد بالانقراض على مستوى الخليج العربي، كما تُعد المحمية الغنية بالشعاب المرجانية محطة هامة للتغذية لهذه السلاحف خلال موسم هجرتها، حيث تعتبر السلاحف البحرية مؤشراً على صحة النظام البيئي.

وتم إنشاء محمية جبل علي للحياة الفطرية في عام 1998، وتبلغ مساحتها نحو 77 كم مربع، وتصنف وفقاً لمعايير الاتحاد العالمي لصون الطبيعة كمحمية طبيعية محددة وموئلاً ومنطقة إدارة أنواع، مما يجعلها من أهم مناطق التنوع البيولوجي، وتُعد المنطقة الساحلية في المحمية موقعاً معتمداً في قائمة “رامسار” للأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية، وتم الإعلان عن ذلك رسمياً في عام 2018، وبمساحة تبلغ 21 كم مربع.

وتتميز المحمية بكونها واحدة من المواقع البحرية ذات الأهمية البيولوجية المحددة وفقاً لمعاهدة التنوع البيولوجي، كما أن المنطقة الشاطئية والساحلية تحتضن نظاماً بيئياً صحياً فيه العديد من الموائل الطبيعية المميزة لبيئة الخليج العربي كالشعاب المرجانية، وأشجار القرم، والبحيرات الشاطئية، والأعشاب البحرية ومحار اللؤلؤ، وتؤمّن ملجأً لحوالي 539 نوع من الأحياء البحرية والنباتات.

والجدير بالذكر أن وجود المحمية يعتبر نموذجاً حياً على الجهود المتميزة التي تبذلها بلدية دبي في حماية البيئة البحرية، حيث تشكل المحمية حلقة هامة في مشروع صياغة استراتيجية إنشاء شبكة دبي للمحميات الطبيعية، كونها المحمية الوحيدة التي تمثل النظام الإحيائي للبيئة البحرية، وتكمل بذلك الأنظمة البيئية الأخرى لباقي المحميات، سواء محمية المرموم، وغاف نزوى، جبل نزوى، والوحوش، والمها الصحراوية، وحتا الجبلية، ومحمية راس الخور للأراضي الرطبة.           

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق