أخبارثقافةرياضة و صحة

جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية ترفد قطاع الرعاية الصحية بدفعة جديدة من أخصائيّ طب الأسنان في حفل تخرجها السنوي

29 طالب ماجستير يتسلمون شهاداتهم بعد استكمال برامج تخصصية في علاج جذور الأسنان وتقويم الأسنان وطب أسنان الأطفال وجراحة الفم والاستعاضات السنية

دفعة الخريجين الجدد تعزز مسيرة جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية نحو تطوير قطاع الرعاية الصحية في الإمارات والمنطقة

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس الجامعة ورئيس مجلس الأمناء، احتفلت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية بتخريج دفعةٍ جديدة من طلبة كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان، وذلك خلال حفل التخرج الرسمي الذي تقيمه الجامعة سنوياً، وشهدت دفعة هذا العام تخريج 29 طالب ماجستير في خمس تخصصات مختلفة تقدمها الكلية في طب الأسنان.

 

وحصل الطلبة على شهادات ماجستير العلوم في خمس مجالات هي علاج جذور الأسنان، وتقويم الأسنان، وطب أسنان الأطفال، وجراحة الفم، والاستعاضات السنية. وبحصولهم على درجة الماجستير، يكون الطلبة مؤهلين للعمل كأخصائيين في مجالاتهم ، ما يعزز من رصيد قطاع الرعاية الصحية في دولة الإمارات من الخبرات الطبية المتخصصة في طب الأسنان.

 

ومع تخريج دفعة هذا العام، يصل العدد الإجمالي لخريجي الكلية إلى 88 أخصائياً يعملون حاليًا في العديد من هيئات الرعاية الصحية في الدولة، بما في ذلك هيئة الصحة بدبي ووزارة الصحة ووقاية المجتمع والقوات المسلحة الإماراتية وشرطة أبوظبي وغيرها من الهيئات المحلية والإقليمية والدولية. ويشكل الطلبة الإماراتيون نسبة 61% من عدد الخريجين، فيما تشكل نسبة الإناث 78% من إجمالي العدد.

 

ويتكون الهيكل الطلابي الحالي في كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان من 18 جنسية مختلفة ويشكل الطلبة الإماراتيون نسبة 44% من عدد الطلبة، فيما تشكل نسبة الإناث 71% من إجمالي عدد طلبة الكلية.

 

وقال الأستاذ الدكتور زيد هاني بقاعين، عميد كلية حمدان بن محمد لطب الأسنان وأستاذ جراحة الفم والوجه والفكين بالجامعة بهذه المناسبة: “يعد يوم التخرّج اليوم الأغلى على قلوب الطلبة، إذ يتوّج جهودهم التي بذلوها خلال حياتهم الأكاديمية. ويُقاس نجاح الجامعة في العالم الأكاديمي بنوعية التعليم الذي يحظى به الطلبة. واليوم نفخر بتخريج 29 أخصائيا للأسنان على أتم الاستعداد للانضمام لقطاع الرعاية الصحية وتعزيز كفاءة الخدمات الصحية في دولة الإمارات والمنطقة. وأنا على ثقةٍ تامة بأن خريجينا سيشكلون مصدر إلهامٍ لبقية الطلبة، وسيجسدون في عملهم المبادئ والقيم التي تتبناها جامعتنا. ونتعهد بمواصلة العمل على تنمية أسرة خريجي الجامعة من أفضل الكفاءات الطبية عاماً بعد عام”.

 

من جانبها، قالت الدكتورة خولة حميد بالهول، مساعد العميد لسعادة الطلبة والخريجين في الكلية ومدير مستشفى دبي للأسنان: “بالنيابة عن أسرة جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية أتوجه بأصدق التهاني لخريجينا على استكمالهم لهذه المرحلة المهمة في رحلتهم الأكاديمية والمهنية، ونتطلع كمؤسسة تعليمية تركّز على الأبحاث، لمواصلة دورنا المحوري في تخريج قادة الرعاية الصحية في المستقبل وتحقيق أهدافنا التي تتماشى مع الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة.”

 

وكرمت جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية عددا من الداعمين لمسيرتها التعليمية  بما في ذلك وزارة التربية والتعليم، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، وهيئة الصحة بدبي، والقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومؤسسة الجليلة، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية (صحة)، ووزارة الصحة ووزارة التعليم العالي بدولة الكويت.

 

ويجدر بالذكر بأن جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية هي الجامعة الوحيدة في دولة الإمارات التي يعتبر خريجوها، من تخصصات الدراسات العليا في طب الأسنان، أخصائيين لدى جميع الهيئات الصحية في الدولة فور تخرجهم واستيفائهم لشروط الترخيص لدى الهيئات الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق