أخبارثقافة

حصة بوحميد: ذكرى وفاة زايد أصبحت تاريخاً نابضاً بالخير والعطاء والتسامح والتعايش

بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني

دبي الامارات العربية المتحدة

سلام محمد

 

قالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع إن ذكرى وفاة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي تصادف 19 رمضان من كل عام، أصبحت تاريخاً نابضاً بالخير والعطاء والتسامح والتعايش، حيث تتنافس مؤسسات دولتنا العزيزة في إطلاق المزيد من المبادرات الخيرية والإنسانية، ويتسابق أبناء الوطن والمقيمون على أرض الدولة بفعل الخير وابتكار العطاء من أجل البشرية، كل ذلك تحت اسم «يوم زايد للعمل الإنساني»، مؤكدة معاليها أن مثل هذه المبادرات تزداد وتيرتها هذا العام وتتضاعف قيمتها على أرض الواقع، لاسيما ونحن نحتفل بعام 2019 عاماً للتسامح.
وأضافت معالي وزيرة تنمية المجتمع أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لا يزال محفوراً في ذاكرة العطاء وحاضراً بعطائه للإنسانية، حيث يسمو اسمه رحمه الله فوق مئات المشاريع العالمية التي استظل بخيرها الفقراء حول العالم دون تفرقة بين عربي أو مسلم أو سواه، مشيرة معاليها إلى أن اسم زايد رحمه الله أصبح دالاً على المزيد من البذل والكثير من العطاء والخير المضاعف. وفي هذه المناسبة وهذا المقام، نستذكر مقولته رحمه الله: “إن التعاون بين البشر يؤدي إلى التراحم الذي حثّ عليه الخالق سبحانه تعالى، فالإنسان يجب أن يكون رحيماً على أخيه الإنسان وعلى الحيوان وعلى النبات، فالله عز وجل يرحم من يرحم”.. رحمك الله يا أبونا زايد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق