أخباررياضة و صحة

حمـدان بن محمد يشهد ختـام بطولة السلـق

سلق ناصر الكتبي تحصد الفوز بأربعة أشواط في النسخة الثانية عشرة للبطولة

سعاد إبراهيم درويش: زيادة ملحوظة في أعداد المشاركين ..والاستعانة بالتقنيات المتقدمة زادت من دقة النتائج

جمعة المهيري: التزام المتنافسين بالقوانين والتعليمات التنظيمية عنصر أساسي في إنجاح الحدث

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

شهد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد بن سعيد آل مكتوم، ولي عهد دبي، اليوم، ختام النسخة الثانية عشرة من بطولة السلق 2019، التي ينظمها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث وتقام فعالياتها في دورة المرموم في دبي، وتعد واحدة من أبرز البطولات التراثية على أجندة الفعاليات السنوية.

وحضر البطولة إلى جانب سموه، كل من سعادة عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وراشد مبارك بن مرخان نائب الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وسعاد إبراهيم درويش مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وجمعة المهيري رئيس اللجنة المنظمة لبطولة السلق، وعدد كبير من المسؤولين بالمركز.

وتضمنت هذه البطولة على فئتين للهواة والمحترفين، وسط إقبال لافت من المنافسين وهواة هذه الرياضة التراثية العريقة، حيث بلغ عدد المشاركين في الحدث الذي اشتمل على ستة أشواط، 57 سلقاً من مختلف مناطق الدولة والبلدان العربية، سعوا جميعهم لكسب الجوائز المجزية المخصصة لأصحاب المراكز الأولى.

وحقق سلق ناصر عبيد راشد دلموك الكتبي إنجازاً كبيراً، حيث حصدت الفوز بأربعة أشواط من الأشواط الستة، ليواصل تفوقه الذي كان قد بدأه في المرحلة التأهيلية.

وفي أجواء رائعة تزينت بالمشاركة الواسعة والتنافس القوي، انطلقت منافسات النسخة الثانية عشرة من بطولة السلق، بالشوط الأول الذي خصص لفئة “الهواة ذكور 2500 متر”، وذهب الفوز لمصلحة سيف محمد سالم القطامي اجتبى بواسطة “مخباط” الذي حقق زمناً قدره 2:31:893 دقيقة، تاركاً المركز الثاني لإبراهيم يونس شفيع محمد بواسطة “مسار” محققاً زمناً قدره 2:36:166 دقيقة، وحلّ ثالثاً منصور عبيد سالم شرارة الكتبي بواسطة “غيار” الذي حقق زمناً بلغ 2:38:311 دقيقة.

وفي الشوط الثاني الذي خصص لفئة “الهواة إناث 2500 متر”، حصد عامر محمد هاشل محمد المنصوري الفوز بواسطة “غرشوب” التي حققت فوزها في زمن 2:33:502 دقيقة، وجاء جابر عوض جابر علي المنصوري ثانياً بواسطة “فرق” بزمن 2:34:955 دقيقة، أما المركز الثالث فكان لسالم حمد خلفان سيف سعيد الشامسي بواسطة “سيطرة” بزمن قدره 2:35:201 دقيقة.

وفي الشوط الثالث “المحترفين ذكور 2500 متر”، بدأت السلق المملوكة لناصر عبيد راشد دلموك الكتبي رحلة تألقها وحصدت المركز الأول، فتصدر “brq” الترتيب بعدما حقق زمناً بلغ 2:35:659 دقيقة، وجاء الشيخ زايد بن المر آل مكتوم في المركز الثاني بواسطة “راهي” بزمن قدره 2:35:659 دقيقة، وحلّ ناصر عبيد راشد دلموك الكتبي ثالثاً بواسطة “lahbab” إذ قطع المسافة في زمن 2:38:016 دقيقة.

أما الشوط الرابع فخصص لفئة “المحترفين إناث 2500 متر”، وجاءت الصدارة لـ”al-reem” لمالكها ناصر عبيد راشد دلموك الكتبي بعدما قطعت مسافة السباق في زمن 2:32:068 دقيقة، وحلّت بالمركز الثاني “نجدة” للشيخة لطيفة المر بن مكتوم آل مكتوم وحققت زمناً قدره 2:33:889 دقيقة، فيما كان المركز الثالث من نصيب “نوادر” للشيخة حصة المر بن مكتوم آل مكتوم وحققت زمناً قدره 2:35:401 دقيقة.

وخصص الشوط الخامس لفئة “المحترفين ذكور 1000 متر”، وشهد تفوقاً متواصلاً للسلق المملوكة لناصر عبيد راشد دلموك الكتبي، فكان الفوز بالمركزين الأوليين في هذا الشوط من نصيبه عبر كل من “teddy” الذي حلّ أولاً محققاً زمناً 57:429 ثانية، وجاء “pax” بالمركز الثاني قاطعاً المسافة بزمن قدره 57:648 ثانية، فيما حصد حسن علي حسن بن قطامي الفوز بالمركز الثالث بواسطة “3” بعد أن قطع المسافة في زمن بلغ 57:714 ثانية.

أما الشوط السادس، فخصص لفئة “المحترفين إناث 1000 متر”، ولم يختلف عن سابقة إذ واصلت سلق ناصر عبيد راشد دلموك الكتبي تألقها وفازت بالمراكز الثلاثة الأولى، عبر كل من

“SWABY BABY” التي حلّت أولاً قاطعة المسافة في زمن بلغ 57:517 ثانية، متقدمة على “kamala” التي جاءت بالمركز الثاني محققة زمناً 57:619 ثانية، وحلّت ثالثة “CANDY” قاطعة المسافة بزمن بلغ 57:696 ثانية.

وتميزت المنافسات بالانضباط والالتزام من المشاركين، واستخدام الجميع الشرائح الإلكترونية المخصصة لكل سلق، مع القيام بكافة الإجراءات التي من شأنها أن تضمن الشفافية في نتائج الأشواط، وضمان سلامة السلق.

سعاد إبراهيم درويش: زيادة ملحوظة في أعداد المشاركين ..والاستعانة بالتقنيات المتقدمة زادت من دقة النتائج

أشادت سعاد إبراهيم درويش مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بالتطور النوعي والكمي في منافسات البطولة، موضحة أن النسخة الـ12 للبطولة شدت زيادة في أعداد المشاركين، ومؤكدة أن انتهاج البطولة للتقنيات التكنولوجية ككاميرات حساب خط البداية والنهاية لالتقاط لحظة العبور، ورصد انطلاق أي سلق قبل انطلاق صفارة الحكم، مع حساب لحظة الوصول إلى خط النهاية بدقة متناهية، زاد من شفافية الحدث وزيادة دقته.

وأكدت أن مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، يبذل جهوداً كبيرة ساهمت في تطوير هذه البطولة من كافة الجوانب الفنية والتنظيمية طيلة السنوات الماضية، وجذبت مزيداً من المشاركين كان لها أثراً كبيراً في تطوير البطولة والوصول بها إلى هذه المرحلة الرائعة من التميز.

وأشارت سعاد إبراهيم درويش إلى أن التسجيل المسبق لحصر أعداد المتسابقين، وكل البيانات المتعلقة بالمشاركين، جعل اللجنة المنظمة، من خلال هذه الآلية المتطورة، على دراية كاملة بكل المعلومات المتعلقة بالمشاركين قبل انطلاق البطولة، وعند الحضور إلى ميدان السباق يتم تسليم الرقم المسجل، ويؤدي ذلك لتفادي الأخطاء.

جمعة المهيري: جمعة المهيري: التزام المتنافسين بالقوانين والتعليمات التنظيمية عنصر أساسي في إنجاح الحدث

أكد جمعة المهيري رئيس اللجنة المنظمة لبطولة السلق 2019 أن التزام المتنافسين بالقوانين والتعليمات التنظيمية عنصر أساسي في إنجاح الحدث، مشيرا إلى أن التطورات التي أدخلت إلى

البطولة أسهمت في الحيلولة دون وقوع أي مشكلات تنظيمية، مع ضمان توفير نتائج نزيهة حازت رضا المتنافسين.

وأوضح أنه تم وضع شروط وقوانين تنظم البطولة، وذلك من أجل الشفافية وضمان خروج المنافسات على أفضل ما يكون، ولتجنب بعض الأخطاء التي قد تصدر من بعض المدربين، مؤكداً أن التزام المشاركين بكافة الشروط ضرورة لإنجاح الحدث.

وتابع: “يتم فحص كل السلق المشاركة، ولا يسمح باستخدام أي نوع من أنواع العقاقير المنشطة، كما يتم إقصاء أي سلق من السباق في حال تسببه بإصابة سلق آخر، كما أن أي سلق يتم إطلاقة من قبل مدربه قبل شارة الانطلاقة تلغى نتيجته، ولا يسمح بمشاركة أي سلق تابع للمحترفين في أشواط الهواة، وإذا تبين مشاركة سلق من فئة المحترفين في فئة الهواة يتم إلغاء نتيجته وتحويل النتيجة إلى السلق الذي يليه في حال كان من ضمن الأوائل”.

ناصر الكتبي: بطولة رائعة

أعرب ناصر عبيد راشد دلموك الكتبي مدير إدارة إسطبلات ناس، عن سعادته البالغة بالتألق غير العادي للسلق المملوكة، حيث حصد الفوز بأربعة أشواط من الأشواط الستة التي شملتها البطولة في نسختها الثانية عشرة

وأكد أن طموحاته كانت كبيرة في هذه البطولة من أجل الفوز بالمركز الأول، وقال: “سعداء بهذا التألق غير العادي، السلق المشاركة خضعت لتدريبات متواصلة على مدار الأشهر الماضية، من أجل حصد المراكز الأولى، والحمد لله وفقنا وحصدنا الناموس”.

وتوجه بالشكر والتقدير لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث على الجهود الكبيرة المبذولة في سبيل تنظيم البطولة بنجاح، معتبراً أن البطولة متميزة من كافة النواحي التنظيمية والمستويات للمشاركين فيها.

حمد الرميحي: احترافية شديدة

أشاد المشارك البحريني حمد خالد الرميحي بالبطولة وتنظيمها الرائع، وأكد أنه يحرص دائماً على المشاركة بها عطفاً على ما لمسه خلالها من احترافية شديدة ودقة كبيرة وتنظيم ناجح.

وتوجه بالشكر والتقدير لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث على الجهود الكبيرة المبذولة في سبيل تنظيم البطولة بهذا الشكل المنظم، معتبراً أن مجرد مشاركته في الحدث نجاح كبير، واعداً بالعمل على العودة في النسخ المقبلة وتحقيق نتائج أفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق