أخبارتنمية

خطط متكاملة وفعالة للتوطين في اسعاف دبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

أكد المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الاسعاف خليفة الدراي  ان استراتيجية عمل المؤسسة هو تحقيق  أهدافها  على أرض الواقع وصولا لأعلى مستويات خدمات الطب الطارئ والرعاية ما قبل المستشفى والمشاركة في إدارة الكوارث والأزمات بكفاءة وحرفية عالية وضمان السلامة في بيئة العمل واستخدام التقنيات والممارسات العالمية في كل هذه الأنشطة والمساهمة في توفير الأمن والأمان للجميع

وقال ان مهام رجل الاسعاف الاولى هو ان يكون أداة نجاة وسببا في صون وحماية حياة الآخرين.. ويتأهب لتقديم خدمة إنسانية جليلة للأفراد ..، ويكون إنسانا فعالا مؤمنا بأهمية أن يسخر المرء نفسه لخدمة الآخرين فالمشاركة المجتمعية والتواصل والتكاتف صفة محمودة والتطوع قيمة إنسانية كبرى تتمثل في العطاء والبذل، دون انتظار أي مردود .

وتأسيسا على ذلك ورغبة منها في اشراك جميع فئات المجتمع في هذه الخدمات خاصة الشباب  الاماراتيين فقد وضعت المؤسسة خطة متكاملة لاستيعاب الكوادر  المواطنة في اعمالها تطبيقا لاستراتيجيتها الرامية الى تطوير وتنمية قدراتهم  وإيجاد فرص العمل المناسبة لهم والإسهام في إدماجهم في مجالات العمل المتوافقة مع خبراتهم المكتسبة.

هذه الخطة تقوم على مبادئ الجودة وقيم التميز وتهدف الى  استقطاب الطلبة والطالبات اثناء دراستهم للانخراط في التدريب على اعمال المؤسسة الادارية والفنية والميدانية لمدة تصل الى 3 اشهر لاكسابهم الخبرات اللازمة ومراقبة ادائهم اثناء ذلك واختيار الذين اثبتوا نجاحا في التدريب واجتيازا للاختبارات المؤهلة للتوظيف الدائم

وقال الدراي ان العنصر البشري يعتبر  أثمن مورد لدى الإدارة والأكثر تأثيرًا في الإنتاجية على الإطلاق ، حيث ان  التدريب الذي توفره المؤسسة للمتقدمين للوظائف المعلنة  يساهم في صقل مواهبهم وتنمية قدراتهم كل في مجال تخصصه و الخبرة التي يكتسبها الطالب قبل التخرج تعينه على التعامل السريع مع واجبات وظيفته بعد التخرج ومن ثم الانخراط الهادئ في عمله حيث يكون قد تعود عليه جيدا بما يتيح له الاتقان والتميز فإدارة الموارد البشرية تعمل أو تدور حول محور قوامه زيادة الاهتمام بالموارد البشرية بما يضمن الاستخدام الأمثل لهذا المورد وبالتالي نجاح المؤسسة.

وقال رئيس قسم الموارد البشرية فاروق المعيني  ان المؤسسة تمنح الطلبة الراغبين في دراسة الطب الطارئ مميزات وحوافز مالية مغرية لتشجيع الطلبة على الانخراط في المهن الانسانية التي تحتاجها الدولة مشيرا الى  توجه الكثير من الطلبة للبحث عن مساقات دراسية توفر لهم فرصا وظيفية جيدة في المستقبل  حيث ان مهنة الطب الطارئ تعد من المهن الإنسانية التي تحتاجها كافة مؤسسات الاسعاف والمستشفيات بالدولة لافتا الى ان عدد  المواطنين الذين التحقوا ببرنامج دبلوم  الطب الطارئ ومدته سنتان دراسيتان يتزايد باستمرار

وأوضح ان المؤسسة توفر فرصا وظيفية من خلال منح دراسية كاملة بالتعاون مع كليات التقنية العليا في دبي إذ يمنح الطالب دبلوم الطب الطارئ في نهاية  سنتين دراسيتين  ويحصل على منح دراسية تشمل جميع تكاليف الدراسة وحوافز مالية شهرية طيلة فترة الدراسة إضافة الى تيسير اكتساب الخبرات النظرية والعملية والحياتية والعمل الميداني وفقا للمعايير العالمية في هذا المجال ومن ذلك رحلة تدريبية وعملية الى الولايات المتحدة الأميركية لاكتساب الخبرات المتقدمة والعلمية الفائقة.

مكافأة

وأضاف المعيني  أن الطالب يحصل على مكافأة مالية قدرها  5500 درهم طوال فترة الدراسة  مشيرا إلى ان المؤسسة تعين الخريجين والخريجات بعد الانتهاء من الدراسة مباشرة والحصول على الدبلوم   في وظيفة فني طب طارئ براتب تنافسي إضافة الى البدلات والتأمين الصحي وتذاكر السفر وغيرها.

مناصب

وأكد ان معظم قيادات الصف الثاني في المؤسسة الآن هم من خريجي برنامج الطب الطارئ  ويشغلون رئاسة الأقسام  و الشعب بها ، حيث يتزايد عددهم باستمرار موضحا ان المؤسسة  تشترط ان يكون الطالب مسجلا في برنامج الطب الطارئ في كليات التقنية العليا و يوفر ما يثبت ذلك    وأ لا يزيد عمره على 28 عاما وأن يجتاز الفحص الطبي والمقابلة الشخصية وأن لا يقل الطول عن 160 سم للذكور و 155 سم للإناث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق