أخبارأخبار عالميةإقتصاد

خلف أحمد الحبتور يستقبل نائب رئيس بلدية القدس وأحد مؤسسي مجلس الأعمال الإماراتي-الإسرائيلي

رافق نائب رئيس البلدية فلور حسن ناحوم، السيد دريان باراك، الشريك المؤسس لمجلس الأعمال الإماراتي-الإسرائيلي

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

استقبل خلف أحمد الحبتور، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور، فلور حسن ناحوم نائب رئيس بلدية القدس، في المقر الرئيسي للمجموعة على شارع الوصل.

ورافق نائب رئيس البلدية ناحوم، السيد دريان باراك، المستثمر ورائد الأعمال البارز المقيم في إسرائيل ومؤسّس مجلس الأعمال الإماراتي-الإسرائيلي الذي تتمثل مهمته على بناء الروابط التجارية وتوطيدها بين الإمارات وإسرائيل. لقد أنشأ باراك والسيدة حسن ناحوم مجلس الأعمال الإماراتي-الإسرائيلي في يونيو الماضي، قبل توقيع معاهدة السلام بين البلدَين، استباقاً لتعزيز الروابط التجارية بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة.

وأعرب الحبتور وحسن ناحوم عن حماستهما بالاتفاق الذي وُقِّع مؤخراً بين الإمارات وإسرائيل. وقال الحبتور في هذا الصدد: “التجارة والاقتصاد هما الركيزة الأساسية للجمع بين شعوب الدول المختلفة. فالمصالح تصبح مشتركة، وتتحوّل إلى ضمانة للتعاون على المدى الطويل”.

وقالت نائب رئيس البلدية: “لقد أدركنا أهمية الروابط الاقتصادية، لهذا أسّسنا مجلس الأعمال الإماراتي-الإسرائيلي حتى قبل توقيع الاتفاقية”. أضافت: “نلمس فرصاً هائلة للدولتَين، ونأمل بأن نشهد، بفضل الدعم القوي من جهات على غرار مجموعة الحبتور، على قيام روابط اقتصادية قوية يُبنى عليها سلامٌ دافئ. يسرّنا رئيس البلدية موشيه ليون وأنا استقبالكم في القدس لاستكشاف الفرص معاً، لا سيما في ضوء الإنجازات التي حققتموها هنا في الإمارات والتزامكم المخضرم بهذا الاتفاق”.

واختتم الحبتور قائلاً: “يسعدني أن أستقبل نائب رئيس البلدية فلور حسن ناحوم والسيد دريان باراك، وكل مواطن إسرائيلي يزور بلادنا، في مكتبي وفي فندق الحبتور بالاس. نتشارك مع الإسرائيليين القيم نفسها القائمة على الاجتهاد في العمل والالتزام بالنجاح، وكذلك الطموحات نفسها ببناء اقتصادات خلاّقة وريادية في العالم. ثمة فرص لامتناهية للتعاون، بدءاً من خبرتنا التجارية ووصولاً إلى التقنيات الإسرائيلية المبتكرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق