أخبارتقنيةثقافةرياضة و صحة

“دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي” و”جامعة حمدان بن محمد الذكية” ترسخان ثقافة “العمل عن بعد والإنتاجية”

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

 أطلقت “دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي”، بالتعاون مع “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، دورة تدريبية إلكترونية بعنوان “العمل عن بعد والإنتاجية” باللغتين العربية والإنجليزية، وذلك في إطار رؤية القيادة الرشيدة في جعل حكومة دبي ذكية بالكامل بحلول نهاية العام 2021.

ويأتي إطلاق هذه الدورة تماشياً مع الجهود الوطنية السبّاقة لتعزيز كفاءة وجودة وموثوقية العمل عن بعد بالاستفادة من أحدث الابتكارات التكنولوجية، سعياً وراء الارتقاء بقدرة منظومة العمل الحكومي على مواصلة تحقيق رضا المتعاملين وتعزيز رفاهية المجتمع وجودة الحياة في ظل التحديات الناشئة والمتغيرات المتسارعة عالمياً.

وتكتسب الدورة الإلكترونية أهمية بالغة كونها دفعة قوية باتجاه ترسيخ الريادة العالمية لدبي، التي احتلت مؤخراً المركز الثاني ضمن قائمة “أفضل مدن العالم للعمل عن بُعد في 2020″، بعد سان فرانسيسكو التي جاءت في الصدارة وفق مؤشر مجلة “سي إي أو وورلد” الأمريكية، لتتفوق بذلك على 58 من أهم المدن في العالم.

وأكد سعادة عبد الله علي بن زايد الفلاسي مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، حرص الدائرة على تنفيذ رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وما جاء من توجيهات في وثيقة 4 يناير 2020 الرامية إلى تعزيز الكفاءة الحكومية من خلال الاستثمار في تطوير الموارد البشرية كأولوية مطلقة من أجل الارتقاء بالأداء الحكومي.

وقال إن الدورة التدريبية الإلكترونية التي أطلقتها الدائرة بالتعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية بعنوان “العمل عن بعد والإنتاجية” تأتي في إطار توجه الدائرة نحو تعميم نظام العمل عن بعد والذي تعمل الدائرة على ترسيخه تنفيذاً لما جاء في قانون الموارد البشرية لحكومة دبي رقم /8/ لسنة 2018، الذي يوفر عدداً من المميزات التي تدعم الاستقرار الوظيفي، ومنها توفير خيار العمل عن بعد والدوام الجزئي والذي من شأنه خلق التوازن بين الحياة الوظيفية والشخصية.

وأضاف الفلاسي أن الدراسات والأبحاث والتجارب العالمية أثبتت أن الموظفين الذين يحصلون على خيارات العمل عن بعد، يكونون أكثر انخراطاً وإنتاجية وسعادة في العمل، وهذا النظام يعد وسيلة عمل فعّالة، وله فوائد كبيرة منها رفع مستويات المشاركة والرضا الوظيفي لدى الموظفين الذين مُنِحوا خيارات العمل عن بعد.

وأوضح مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أن لنظام العمل عن بعد مكاسب مهمة على صعيد الإنجاز الوظيفي، بالإضافة للمكاسب الاقتصادية والاجتماعية من خلال تقليل تكاليف التشغيل وتخفيف الازدحام المروري وزيادة الإنتاج، خاصة النساء العاملات إذ يعطيهن النظام مرونة في العمل، ويسهل عليهن متابعة شؤون أسرهن، ويسهل النظام مهمة العمل على أصحاب الهمم، إذ يتيح لهم العمل في المنزل دون الحاجة للتنقل أو وجود تجهيزات خاصة في مقر العمل، وهو ما يزيد فرص دمجهم في المجتمع.

من جانبه أعرب الدكتور منصور العور، رئيس “جامعة حمدان بن محمد الذكية”، عن سعادته بتضافر الجهود مع “دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي” لتقديم التدريب النوعي الذي يرتقي بقدرة موظفي حكومة دبي على تسخير وتطويع التكنولوجيا الحديثة في خدمة العمل الحكومي، من خلال التمكن من أدوات العمل عن بعد الذي أثبت بأنّه دعامة متينة لمواكبة المتغيرات المتسارعة محلياً وعالمياً، مشيراً إلى أهمية التعاون والتنسيق مع الشركاء للارتقاء بالطاقات البشرية الحكومية وتفعيل دورها المحوري في إعلاء شأن دبي عالمياً، سيّما عقب الإنجاز الأخير باختيارها ضمن المدن الثلاث الأفضل في العالم في العمل عن بُعد، في ظل الدعم اللامحدود من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والمتابعة المستمرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي الرئيس الأعلى للجامعة.

وقال العور: يأتي إطلاق دورة “العمل عن بعد والإنتاجية”، بالشراكة مع “دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي”، كثمرة للحرص المشترك على دعم المساعي الوطنية لتحويل التحديات إلى فرص لتوجيه دفة تطوير الخدمات الحكومية استناداً إلى دعائم قوامها التكامل والسلاسة والابتكار والاستباقية، عملاً بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم في ترسيخ مفهوم استمرارية الأعمال وتوظيف التكنولوجيا والابتكار لرفد العمل الحكومي بحلول استباقية ومرنة تواكب المستجدات المتسارعة وتضمن إسعاد المتعاملين ورخاء المجتمع، باعتبارها الأولوية القصوى لحكومة دبي.

وأكد أن إمارة دبي تمضي قدماً على درب الريادة في إرساء دعائم الابتكار التكنولوجي ليكون رافداً حيوياً من روافد التميز الحكومي، مع التركيز على تعزيز الاستثمار البشري كونه عصب التقدم والتطوير والتنمية ..مشيرا إلة أن الدورة الإلكترونية الجديدة تأتي بمثابة خطوة متقدمة على درب تأهيل كوادر حكومية مؤهلة لمواصلة التحسين المستمر والوصول إلى موقع الصدارة في جودة الخدمات، مسلحين بروح الفريق الواحد والعزيمة والإصرار على تحقيق مكتسبات جديدة تُضاف إلى سجل دبي الحافل بالإنجازات الحضارية.

وتوفر الدورة الجديدة، المتاحة حالياً عبر “الحرم السحابي” التابع للجامعة /Cloud Campus/، الأدوات اللازمة للكفاءات البشرية لحكومة دبي لمواصلة دورها المحوري في تيسير حياة الناس وتعزيز رفاهية المجتمع، عبر تقديم خدمات مترابطة وذكية ومبتكرة تلبي الاحتياجات الحالية والمستقبلية، مستفيدة من إمكانيات جامعة حمدان بن محمد الذكية” المتقدمة وخبراتها الرائدة في مجال التدريب والتأهيل في خدمة التطلعات الرامية إلى رفد موظفي حكومة دبي، بالأدوات اللازمة للمضي قدماً في مسيرة التطوير المستمر لتقديم خدمات حكومية استثنائية تحقق سعادة الناس، تماشياً مع غايات “خطة دبي 2021.

وتتميز الدورة الجديدة، المتاحة عبر شبكة الإنترنت، بمنهجية تدريبية تستهدف بالدرجة الأولى إكساب المنتسبين فهم واضح لآلية العمل عن بعد، وتزويدهم بالأدوات المستخدمة لتحسين الكفاءة والإنتاجية ورفدهم بالاستراتيجيات الفاعلة لمعالجة وحل التحديات الحالية والمحتملة.

وتتضمن الوحدة الأولى إرشادات أساسية للنجاح في العمل عن بعد”، فيما تركز الوحدة الثانية على سبل تطبيق العمل عن بعد لتحسين الإنتاجية وتفعيل التواصل الفعال باستخدام التطبيقات الرقمية المتقدمة مثل “زوم” و”مايكروسوفت تيمز” وغيرها.

ويمكن للمنتسبين الوصول إلى دورة “العمل عن بعد والإنتاجية” عبر زيارة موقع “الحرم السحابي” /
https://cloudcampus.hbmsu.ac.ae//، مع إمكانية التسجيل في أي من البرنامج التدريبية الأخرى المتاحة من خلال النقر على البرنامج المختار والضغط على “تسجيل”، ليبدأ استعراض المادة التعليمية .. وللانتساب إلى المنصة، يمكن النقر على “إنشاء حساب جديد” في أسفل الشاشة، ومن ثمّ إدخال بعض المعلومات الأساسية واختيار “إنشاء حساب جديد”، حيث سيستلم المنتسب رسالة إلكترونية لتأكيد التسجيل. وفي حال الحاجة لمساعدة، يمكن التواصل مع فريق الدعم عبر البريد الإلكتروني: /cloudcampus@hbmsu.ac.ae/.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق