أخبارأخبار عالميةثقافة

صدور العدد 47 حروف عربية تحتفي بالخط العربي في أفريقيا

دبي الإمارات العربية المتحدة 

متابعة سلام محمد

عن ندوة الثقافة والعلوم بدبي صدر اليوم العدد الجديد (رقم 47) من مجلة (حروف عربية)، حيث كتب رئيس التحرير الأستاذ علي عبيد الهاملي في الافتتاحية (يقول ابن خلدون في مقدمته “إن الخط والكتابة من عداد الصنائع الإنسانية، وإن الحضارة وتوابعها من الصنائع وغيرها قاصرة عن ذلك، والخط من الصنائع الحضرية… “، ما اقتبسناه من كلام ابن خلدون عن أن الخط والكتابة يؤكد أنهما فعلان حضاريان، وأن الأمم كلما كانت متأخرة عن ركب الحضارة كان خطها وكتابتها قاصرين ومتخلفين، وأنها كلما كانت قريبة من الأمم المتحضرة كان خطها وكتباتها محكمين متقنين).

تضمن العدد أيضا ملفا ضخما بعنوان (حروف عربية بأنامل أفريقية) أعده الباحث محمدن أحمد سالم تناول فيه كيف تعرفت البلاد الأفريقية على الخط العربي وفنونه، وما أبرز العمائر والمساجد والمقابر التي ازدانت بالخطوط، ومن هم أهم الخطاطين الذين ظهروا في دول أفريقيا.

وقدم الباحث العراقي الدكتور حسين علي جرمط دراسة معمّقة بعنوان (عرض سن القلم ودوره في تنوع الخط العربي)، وأجرى الصحفي هشام عدره حوارًا مهمًا ومميزًا مع الفنان السوري الكبير الحروفي وليد الأغا.

في حين قدّم الأديب الإماراتي المعروف الأستاذ محمد المر قراءة في كتاب (الحروفية العربية… فن وهوية) للكاتب اللبناني الدكتور شربل داغر، وقد صدر الكتاب عام 1991، لكن ترجمته إلى اللغة الإنجليزية صدرت عام 2016 عن دار سكيرا بإيطاليا.

يقول محمد المر (في مقدمة الكتاب التي كتبها المؤلف عام 1989 ذكر فيها أن الوقت قد حان لكتابة مؤلف عن ظاهرة الحروفية الفنية، لأن عدد ممارسي هذا الاتجاه الفني كان فيما مضى يزيد قليلا على سبعين فنانا أو مساهمًا، ولا شك أن العدد حاليًا في مختلف الدول العربية والإسلامية قد تخطى هذا الرقم كثيرًا، ولكن البدايات كانت متواضعة جدًا).

احتوى العدد كذلك على تقرير من القاهرة كتبته رانيا حسن عن (ملتقى القاهرة لفن الخط العربي) الذي أقيم في نوفمبر الماضي، وتقارير عن معرض (حروف إماراتية ومقتنيات نادرة) الذي أقيم في مقر ندوة الثقافة والعلوم بدبي، ومعرض (من أقوال القائد زايد)، الذي أقيم في قاعة (بيات جاليري) بمركز وافي بدبي، ومعرض (من أقوال زايد) الذي نظمته جمعية الإمارات لفن الخط والزخرفة الإسلامية.، وقراءة في معرض (ألوان الحروف) للفنان والخطاط السوداني الكبير تاج السر حسن كتبها الناقد محمد مهدي حميدة.

أما قصيدة العدد فهي (مُربي أمة) للشاعر أحمد حمادي الهواس وخطّها الخطاط عبد الرزاق المحمود، وهدية العدد لوحة (الرزق على الله) مكتوبة بخط الثلث الجلي أبدعها الخطاط النيجري يوشع عبدالله.

يذكر أن نائب رئيس تحرير (حروف عربية) هو الخطاط الإماراتي خالد الجلاف، ومدير التحرير ناصر عراق، بينما تضم هيئة التحرير الخطاط تاج السر حسن والشاعرة الإماراتية شيخة المطيري، والمدير الفني محمد فراس عبو.  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق