أخبارتنميةثقافةرياضة و صحة

طلبة كلية ( فاطمة ) يتطوعون في إسعاف دبي

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

نظمت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف  ورشه تعريفيه عن التطوع الاسعافي عن بعد  لمجموعة من طلبة كلية الطب فاطمة الذين ابدوا رغبة في التطوع للعمل في الميدان مع المسعفين وفنيي الطب الطارئ وأطباء الطوارئ من خلال المنصة التطوعية  التي تشاركنا فيها  هيئة تنمية المجتمع

وقالت منال آل علي رئيس شعبة ادارة المتطوعين ان المؤسسة تتيح التطوع لمن يرغب من كافة التخصصات في هذا الظرف  الذي يمر به الوطن ، وندعو  كل من يستطيع ممن تنطبق عليه شروط التطوع للمساهمة في الجهود المبذولة لمحاصرة الوباء والقضاء على مرض كورونا المستجد كوفيد 19 لافتة الى ان طلاب وطالبات الطب هم اقرب الى عمل الاسعاف باعتبارهم من افراد خط الدفاع الأول مستقبلا   وهم اقدر على التعامل مع المصابين والمرضى .

واكدت منال ال علي ان المؤسسة استكملت خطوات تهيئة المتطوعين بعقد ورشة عن العمل الميداني وتنظيم محاضرة عن بعد في كيفية التعامل مع فيروس كورونا وحامله او المشتبه في اصابته وقالت ان المتطوعين استلموا المعدات الاسعافية والادوات الشخصية والزي الخاص بالامراض المعدية كما  منحوا التصاريح اللازمة لمزاولة العمل كما تم تطعيمهم ضد الامراض المعدية وقد تم توزيعهم على الأعمال الميدانية والنقاط الاسعافية 

وقال المدير التنفيذي خليفة الدراي ان المؤسسة ترحب بكل من يرى في نفسه القدرة على التطوع  مؤكدا ان كوادرنا الاسعافية لم تتفاجأ بحماس الطلاب ومبادرتهم إلى التطوع، رغم المخاطر التي يواجهها العالم اليوم، جراء انتشار فيروس كورونا،  وان استراتيجية المؤسسة فيما تقدمه من  دورات وورش تعليمية نوعية، يرافقها تعزيز لسلوكيات المتطوعين، وارتقاء بمستوياتهم التخصصية ومسؤولياتهم الإنسانية،  كل ذلك  عزز الالتزام بمفاهيم وقيم الاسعاف، وترسيخ العمل الإنساني التطوعي لدى  الطلاب الذين تطوعوا بوازع إنساني، وضمير مهني تسوغه إنسانيهم وتخصصاتهم،  و سيخوضون تجربة تنطوي على الكثير من الفوائد بالإضافة إلى أنها سترتقي بمهاراتهم الطبية، وتعزز الشعور بالمسؤولية الإنسانية التي تتطلب من الأطباء والعاملين في حقول الرعاية الصحية الجهوزية التامة والشجاعة والقيم النبيلة، كون التواجد في الخطوط الأمامية جزء من عملهم اليومي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق