أخبارأخبار عالميةإقتصاد

طيران الإمارات تحتفل بمرور 10 سنوات في خدمة سان فرانسيسكو

دبي، الإمارات العربية المتحدة 

متابعه سلام محمد

احتفلت طيران الإمارات بمرور 10 سنوات على بدء خدماتها إلى سان فرانسيسكو، حيث نقلت منذ انطلاق رحلتها الأولى إلى هذه المدينة في 15 ديسمبر (كانون الأول) 2008، أكثر من 2.4 مليون مسافر.

وتشكل سان فرانسيسكو إحدى بوابات طيران الإمارات الرئيسة إلى الولايات المتحدة الأميركية. وكانت الناقلة قد استهلّت خدمتها إلى المدينة بثلاث رحلات أسبوعياً بطائرات البوينج 777، وخلال عشرة أشهر، أصبحت هذه الخدمة يومية لتلبية الطلب المتزايد. وفي عام 2014، بدأت الناقلة تشغيل طائراتها A380 على خط دبي- سان فرانسيسكو ما رفع السعة المقعدية بنسبة 38% ووفر خيارات سفر أوسع للمسافرين.

وقال ماثياس شميد، نائب رئيس أول طيران الإمارات في أميركا الشمالية: “يسرنا أن نحتفل بمرور 10 سنوات على بدء خدمة سان فرانسيسكو، هذه المدينة التي تعد سوقاً رئيساً لنا، ونحن نفخر بالدور البارز الذي تسهيل سفر عملائنا من رجال الأعمال والسياح إلى مختلف دول العالم عبر مقرنا الرئيس في دبي. وسوف نواصل التزامنا تجاه المدينة والعملاء ونتطلع إلى مواصلة العمل بشكل وثيق مع شركائنا في الصناعة لتقديم أفضل الخدمات.”

وتتيح خدمة الناقلة بين دبي وسان فرانسيسكو للمسافرين بغرض الأعمال أو السياحة أو زيارة الأصدقاء والأقارب، إمكانية الاستفادة من تجربة سفر سلسة ومريحة. وتشغل طيران الإمارات رحلات إلى 160 وجهة في 86 دولة، انطلاقاً من دبي، ما يوفر أمام العملاء مواصلة سفرهم بسهولة إلى جميع الوجهات التي تغطيها شبكة الناقلة. وتشمل أبرز وجهات المسافرين من وإلى سان فرانسيسكو جميع المدن الهندية التي تخدمها طيران الإمارات، وجوهانسبرغ وجنوب أفريقيا وأفغانستان، بالإضافة طبعاً إلى دبي.

 

وتدعم خدمات طيران الإمارات العديد من فرص العمل في سان فرانسيسكو ووفرت مزيداً من العائدات للمدينة، كما أنشأت ممراً حيوياً للأعمال والسياحة بين الساحل الغربي للولايات المتحدة ومنطقة الشرق الأوسط. وأفادت نتائج دراسة أجرتها غرفة التجارة في سان فرانسيسكو عام 2016 أن هذه العمليات تساهم بأكثر من 293 مليوناً و500 ألف دولار أميركي سنوياً في الناتج الإجمالي المحلي، وتدعم ما يزيد على 1064 ألف فرصة عمل.

وتعد الإمارات للشحن الجوي لاعباً رئيساً في ربط سان فرانسيسكو بباقي دول العالم. وخلال العام الماضي، نقلت أكثر من 4700 طن من البضائع من وإلى المدينة، وشملت أبرز الصادرات الفواكه والأدوية والإلكترونيات والألبسة وبذور النباتات، في حين تضمنت الواردات الأجهزة الإلكترونيات والألبسة الجاهزة والأدوية.

 

وعززت الرحلات بين دبي وسان فرانسيسكو فرص الأعمال والتجارة والترفيه للمسافرين من الدول التي تعد مركزاً للتكنولوجيا والاقتصادات العالمية. وتلعب طيران الإمارات، على سبيل المثال، دوراً مهماً في توفير خدمات جوية رائدة للشركات المدرجة ضمن قائمة فورتشن 500 بين سان فرانسيسكو ومدن التكنولوجيا بنغالور وحيدر أباد.

ويختبر المسافرون من وإلى سان فرانسيسكو أفضل الخدمات على متن الطائرة التي يقدمها أفراد أطقم الخدمات الجوية الودودون الذين يتكلمون لغات عدة. ويعمل لدى طيران الإمارات نحو 890 مواطناً أميركياً ضمن مختلف الدوائر والتخصصات، منهم 280 من أفراد أطقم الخدمات الجوية، و210 طيارين.

 

وتقدم طيران الإمارات لعملائها مجموعة واسعة من الأطباق التي يعدها أشهر الطهاة لتتناسب مع أذواق جميع المسافرين. ومنذ عام 2008، تم تقديم حوالي 27 ألف وجبة في الدرجة الأولى و186 ألف وجبة في درجة رجال الأعمال و920 ألف وجبة في الدرجة السياحية على الرحلات بين دبي وسان فرانسيسكو، كما تم استهلاك أكثر من 1.35 مليون بيضة و2.35 مليون قطعة من الزبدة و70 ألفاً و370 كيلوغرام من الدجاج الحلال.

ويقيم في سان فرانسيسكو نحو 105 آلاف عضو في برنامج سكاي واردز طيران الإمارات، وقد استبدل هؤلاء أميالهم مقابل أكثر من 13 ألفاً و500 ترقية لدرجات السفر من وإلى المدينة منذ عام 2008. وخلال الفترة نفسها، اكتسب الأعضاء حوالي 7.8 مليارات ميل أميال سكاي واردز وقاموا باستبدال 1.7 مليار ميل. ويوفر “سكاي واردز طيران الإمارات”، برنامج مكافأة ولاء المسافرين الدائمين الحائز جوائز عالمية، أربع فئات من العضوية هي: الزرقاء والفضية والذهبية والبلاتينية. وتتيح جميعها للأعضاء، بمستويات متصاعدة، إمكانية الحصول على مجموعة متكاملة من المزايا الفريدة. ويكتسب الأعضاء أميالهم عند سفرهم مع طيران الإمارات أو اختيارهم السفر مع شركات طيران شريكة، أو مقابل اختيارهم لفنادق، أو شركات استئجار سيارات أو مؤسسات مالية وتسلية وترفيه شريكة. وبعد ذلك، يمكن للأعضاء استبدال الأميال المستحقة مقابل مجموعة كبيرة من خيارات الجوائز، التي تشمل تذاكر السفر وترقية درجة السفر على رحلات طيران الإمارات، والإقامة الفندقية، والرحلات القصيرة والتسوق.

ووسّعت طيران الإمارات نطاق رعاياتها الثقافية في سان فرانسيسكو، في في إطار المسؤولية الاجتماعية من أجل الارتقاء بالفن والثقافة، وقامت برعاية أوركسترا سان فرانسيسكو السيمفونية لسنوات عدة. وفي خريف عام 2013، أقيمت سباقات كأس أمريكا للقوارب الشراعية الـ34 في خليج سان فرانسيسكو. وقد تنافس خلالها فريق أوراكل الأمريكي وفريق طيران الإمارات نيوزيلندا. وشكل خليج سان فرانسيسكو موقعاً متميزاً لهذا الحدث حيث حضر المنافسات أشخاص قدموا من جميع أنحاء العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق