أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

عبدالله المشرخ وسكيك ممثلا الجولف الإماراتي في بطولة اسيا والمحيط الهادئ

دبي  الامارات  العربية المتحدة

سلام  محمد

دشن لاعبا المنتخب الوطني عبد الله المشرخ وأحمد سكيك  أمس مشوراهما في النسخة العاشرة من بطولة أسيا والمحيط الهادئ ثاني أكبر البطولات المخصصة للاعبين الهواة على العالم، المقامة حتى السابع من الشهر الحالي على ملاعب نادي سينتوسا في سنغافورة، بمشاركة 120 من نخبة لاعبي القارة.

  وينافس أحمد سكيك ضمن المجموعة الـ 14 التي تضم بجواره كل من بطل بنغلادش براين تايكيري، ولاعب الدولة المجاورة عبد الله الشهراني، فيما وضعت القرعة لاعب المنتخب عبد الله المشرخ في المجموعة الـ 16 بجانب العماني عزام الرمحي وكابتن منتخب دولة ساموا المستقلة سامو ماتولينو.

ويطمح كلا من سكيك ومشرخ تحقيق نتائج إيجابية في مشاركتهما الحالية في بطولة أسيا والمحيط الهادئ، المانحة بنتائجها الحصول على بطاقة دعوة للمشاركة في بطولة الماسترز التي يستضيفها نادي أوغوستا الوطني العريق للجولف في رويال بورتش الإيرلندية عام 2019.

وتمثل المشاركة الحالية خير إعدادٍ لكلا اللاعبين قبيل استحقاق البطولة العربية للرجال التي تستضيفها تونس في 15 الشهر الحالي، خصوصاً أن سكيك قد أنهى سنته الأخيرة في الدراسات الدولية من الجامعة الأمريكية في دبي، بينما عاد مشرخ مؤخراً من أمريكا الجنوبية ضمن نطاق عمله مع مبادلة خلال السنوات الأربعة الماضية.

 

ويعود سكيك إلى البطولة الأسيوية والمحيط الهادئ للعام الثاني على التوالي بعد أن شارك العام الماضي، فيما يسجل المشرخ مشاركته الأولى منذ العام 2009، إلا أنه لا يفتقد للحافز خصوصاً أن شقيقه الأصغر أحمد المشرخ سبق له أن حقق أفضل النتائج الإماراتية في بطولة اسيا والمحيط الهادئ وذلك في نسخة 2011 التي حل فيها المشرخ الصغير في المركز 24 في البطولة التي أقيمت حنيها في سنغافورة.

 

عبر لاعب المنتخب الوطني أحمد سكيك عن سعادته بالعودة مجدداً إلى بطولة اسيا والمحيط الهادئ، وقال سكيك في تصريحات صحافية: “من الجيد العودة إلى منافسات أسيا والمحيط الهادئ التي تضم نخبة لاعبي القارة، خصوصاً أن موسمي الأخير لم يكن جيداً في ظل تفرغي للدراسة”.

وأوضح ابن الـ 21 عاماً، أن: “الهدف من المشاركة الحالية تكمن في توفير إعدادٍ للاستحقاقات القادمة، فضلاً عن كونها خطوة جديدة نحو مسيرتي المهنية في عالم الجولف الساعي من خلالها تحقيق حلم بلوغ المجد الأولمبي في العام 2024”.

واختتم: “تمثل بطولة سنغافورة الحدث الأكبر لهذا العام، وأنا أعول على هذه المشاركة لاستعادة روح المنافسة في ظل استحقاقات هامة مستقبلية، ونتطلع خلال هذا الأسبوع تحقيق نتائج طيبة”.

 

أعرب عبد الله المشرخ عن سعادته بالعودة إلى المنافسات والدفاع عن قميص المنتخب الوطني، وقال : “ارتباطي بالعمل مع مبادلة بجانب الخدمة الوطنية جعلا التزامي غير ثابت مع المنتخبات الوطنية على مدار السنوات الخمسة الماضية، لكن مع عودتي إلى الإمارات أتطلع لأن أكون جزءًا من المنتخب الوطني بشكل منتظم، وأعلم أن الجولف يتطلب بذل الكثير من الجهد، وأنا عازم على استعادة مستواي وتحقيق النتائج الإيجابي، لتمثل بطولة اسيا والمحيط الهادئ في سنغافورة نقطة بداية نحو تحقيق هذا الهدف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق