أخبارثقافة

علم الإمارات رمز وحدتنا وعزتنا وانتماؤنا لتراب وطننا الغالي

احتفالات دولة الإمارات بيوم العلم

قال سعادة طارق هلال لوتاه

وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي

بمناسبة احتفالات دولة الإمارات بيوم العلم

تتجدد في كل عام ومن خلال احتفالات مجتمع الإمارات بيوم العلم، مشاعر الوفاء والانتماء للوطن والولاء لقيادته الرشيدة، كما تتجسد معه أسمى معاني الوحدة والتضامن، لأن علم الإمارات كان وسيبقى دائماً الرمز الذي اجتمعت تحت مظلته آمال شعب الإمارات في الوحدة والتصميم على العمل المشترك لتحقيق رفعة دولة الإمارات وعزتها، وليبقى معها علم الإمارات شامخاً عالياً مرفرفاً في كل ميدان.

واحتفال دولة الإمارات بيوم العلم يرتبط بذكرى غالية على قلوبنا جميعاً، وهي ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، رئاسة الدولة، كما أنه يتزامن هذا العام باحتفالات دولة الإمارات بـ”عام زايد” لتترسخ معها عطاءات الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه الذي عمل وسخر حياته كاملة ليبقى علم الإمارات مرفوعاً في جميع المحافل الدولية يروى كل يوم قصة نجاحات ابنائه وإنجازاتهم.

فالاحتفال بيوم العلم الإماراتي، سيبقى مناسبة لنجدد من خلالها أسمى المشاعر الوطنية، التي يجتمع عليها جميع ابناء الإمارات ليعبرون عن اعتزازهم بالانتماء للوطن وليتشاركوا مشاعر المحبة لترابه، وليؤكدوا حرصهم على بذل قصارى الجهد للعطاء في جميع الميادين لتبقى دولة الإمارات في أعلى المراتب ويزداد معها علم الإمارات شموخاً وعزاً.

 

وقال سعادة الدكتور سعيد الغفلي

وكيل وزارة المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي

ان علم الإمارات رمز فخر وعزة ابناء الإمارات ورمز وحدتنا وهويتنا الوطنية ، يسرد بشموخه الذي يحاكي السماء مسيرة الإنجازات الحضارية التي حققها دولة الإمارات، كما أنه يمثل رسالة دولة الإمارات في المحبة والتسامح واحترام الآخر، والتي تجسد القيم الإنسانية الراقية التي قامت عليها دولة الاتحاد وما زالت ركائز راسخة في نهجها في التعامل مع الجميع.

يوم العلم يمتلك قيمة كبيرة لأنها تتزامن مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، رئاسة الدولة، كما أنه فرصة لتجديد العهد والولاء للوطن وقيادته وتأكيد الوفاء بقيم دولة الاتحاد التي أرسى دعائمها الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

علم الإمارات ، يجسد تاريخ الإنجازات التي حققتها دولة الإمارات في جميع الميادين والمجالات، كما أن احتفال شعب الإمارات بيوم العلم هو تجسيد عملي لحب الوطن والانتماء لترابه والتأكيد على العمل بجد وإخلاص لتحقيق رفعته وعزته.

 

وقال سعادة سامي بن عدي

الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة

في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي

ان يوم العلم هو مناسبة وطنية نفخر بها جميعاً، وهو مناسبة لإعلاء مشاعر الوفاء لباني دولة الإمارات، الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، كما أنه مناسبة لنجدد الولاء لقيادة دولة الإمارات ونعاهدهم على العمل بجد وإخلاص لتحقيق رؤيتهم، ولتبقى دولة الإمارات في أعلى المراكز والمراتب وليبقى معها علم الإمارات شامخاً في جميع الميادين والمحافل.

واحتفال شعب الإمارات بيوم العلم، هذا اليوم التاريخي الذي يرتبط بذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، «حفظه الله» مقاليد الحكم، هو تعبير حقيقي من جميع أفراد المجتمع الإماراتي مواطنين ومقيمين، على أن الإمارات وطن الجميع، وأن أرضها هي أرض الخير والعطاء، وأن علم الإمارات سيبقى راية للحب والتسامح والسلام.

فالاحتفال بيوم العلم، هو تأكيد على وحدة المجتمع وتلاحمه، كما أنه تأكيد على توحد الآمال والطموحات والاعتزاز والفخر بمنجزات دولة الإمارات، التي سابقت الزمن لتحقيق أفضل الإنجازات ولتكون نموذجاً في التطور والازدهار يقتدي بهديه الجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق