أخبارأخبار عالميةثقافة

كتاب وصف مصر الأصلي يشارك في معرض الشارقة الدولي للكتاب

تغطية خاصة

الشارقة الإمارات العربية المتحدة 

سلام محمد 

يشارك السيد اوليفر بنجيل مع مدينة الشارقة للنشر في معرض الشارقة الدولي للكتاب . شارك قبل عشر سنوات في المعرض وهو مقتنياته الثمينة واليوم ينزل ضيفا في منزل خاص في ضيافة الأسرة المالكة للشارقة .

يهوى السيد اوليفر اقتناء الأشياء الثمينة حيث يحوى معرضه 60 قطعة أصلية ونادرة جمعها على مدار سنوات عمره حيث اهتم بهذا المجال عقب تخرجه . تضم المعروضات أطلس تم تلوينه بالذهب ويسمى الأطلس الذهبي حيث تم تلوينه باليد بالذهب على اطراف الصفحات والعناوين والكلمات الهامة . كذلك يضم أطلس قديم تم طباعته عام 1680 م وتم تلوينه باليد ولا يوجد منه سوى نسختان بالعالم . كذلك يضم معرضه نسخة أثرية للقرآن الكريم تم طباعتها في نهاية القرن السابع عشر وأول نسخة من القرآن الكريم مترجمة للغة الإيطالية . كذلك يضم المعرض مقتنيات أثرية كأختام أولية خشبية باللغة العربية ومجسم الكرة الأرضية يشرح رحلات أكتشاف امريكا أول مرة مع المكتشف فاسكو دي جاما حين ظن أنه وصل للهند في رحلة تجارية لشراء البهارات . وفيها يتم الإشارة لجولفا كأول اسم للإمارات وقتها .

وعن أهم مقتنيات المعرض يقول السيد أوليفر أن لديه نسخة أصلية من كتاب وصف مصر مكون من 23 جزء قسمها علماء فرنسا الذين وصلوا مصر ابان الحملة الفرنسية (1798-1801) إلى اربع اقسام رئيسية اكبرها قسم الحياة الطبيعية بمصر حيث رسم العلماء كل معالم الحياة الطبيعية الموجودة آنذاك من حيوانات وطيور وحشرات وزواحف ومعالم طبيعية . الكتاب كان مملوكا لعائلة فرنسية غنية اهدتهم لها الحكومة الفرنسية واحتفظت بها اسرة شولاياك حنى اشتراها السيد أوليفر. الكتاب أصلي وحقيقي ضمن مجموعة نسخ قليلة تمت طباعتها من كتاب وصف مصر وأغلب النسخ توجد في المتاحف والعائلات الثرية .
كذلك تحوي معروضات السيد أوليفر النسخ الأصلية لأول جريدة مصرية مطبوعة (بريد مصر ) أو (كورييه دي ايجبت ) التي كانت تنشر كل عشرة ايام باللغة الفرنسية حيث يعد أهم ما قدمه نابليون لمصر فى حملته هو استقدامه لمطبعة فرنسية ومعها أصدر نابليون صحيفة “الجريدة الرسمية” وهى جريدة سياسية “ناطقة باسم الجيش الفرنسى، ثم جريدة “بريد مصر“او “كورييه دى ايجيبت” فى 29 أغسطس 1798 وكانت تصدر كل خمسة أيام حتى صدر منها 116 عددا، وتصدر كل عشرة أيام والتي ضم العدد 37 منها نشر فك رموز حجر رشيد بواسطة العالم شامبليون حيث قارن بين ثلاث لغات مكتوبة على الحجر منها اللغة الهيروغليفة لغة الفراعنة القدماء وتوصل لفك رموزها .

تعد مشاركة السيد اوليفر في معرض الشارقة الدولي للكتاب بنسخته 39 اضافة رائعة لما تحمله المعروضات الأثرية من عبق وأصالة الماضي وتوثيق وتأريخ فترات وأخبار ورحلات العالم في أوقات كانت الطباعة وقتها ليست متاحة لكل الناس كما أصبحت الطباعة في القرن العشرين والتي أصبحت اعدادها مليارات الكتب ويستطيع أي شخص الحصول على أي كتاب في العالم .

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق