أخبارتنمية

كلمة الدكتور : عمر عبد الله خلفان، الرئيس التنفيذي لمؤسسة بي كايند.

                               

دبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

 

السيدات والسادة، طابت أوقاتكم بكل خير. أرحب بكم أنا عمر عبد الله خلفان، الرئيس التنفيذي لمؤسسة بي كايند.

يطيب لي في بداية حديثي أن أشكركم لتخصيص بعض من وقتكم للانضمام إلينا اليوم. السيدات والسادة ممثلو سفارة سيراليون في دولة الإمارات العربية المتحدة وقنصلية النيجر في دبي والسفارات الأخرى الممثلة هنا. أصدقاؤنا من جمعية الإحسان الخيرية، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، وشركاؤنا أجيليتي، وبايبلس، والمشروبات الوطنية وجميع وسائل الإعلام المتواجدة بيننا.

شكرًا مجددًا لانضمامكم إلينا اليوم.

إن توافر المياه النظيفة ودورات المياه وممارسات النظافة الجيدة يُعدد أمراً ضرورياً لنمو الأطفال بشكلٍ صحي وسليم.

في الوقت الراهن، هناك حوالي 2.4 مليار شخصاً لا يستخدمون مرافق الصرف الصحي، فضلاً عن 663 مليون شخص لا تصلهم مصادر المياه المحسنة. وبدون هذه الاحتياجات الأساسية، تظل حياة ملايين الأطفال عُرضة للخطر.

بالنسبة للأطفال دون سن الخامسة، تعد الأمراض المرتبطة بالمياه والصرف الصحي أحد الأسباب الرئيسية للوفاة. كل يوم، يفقد ما يزيد عن 800 طفل حياته جراء الأمراض الناتجة عن نقص المياه، وانعدام مرافق الصرف الصحي والنظافة الصحية.

في عالمنا اليوم، يعيش 663 مليون شخصاً حول العالم بدون مياه نظيفة. هذا يعني أنه لا يحصل سوى فرداً واحداً من بين كل 10 أشخاص على المياه النظيفة. ونحن هدفنا تغيير هذا الواقع بمساعدتكم ودعمكم لنا.

فمع كل عبوة مياه زايد تشترونها سوف تتبرعون لصالح مؤسسة الهلال الأحمر الإماراتي من أجل توصيل المياه النظيفة إلى من يحتاج إليها.

دعونا نرد الجميل إلى العالم من خلال روح العطاء، لأننا معاً نحيا أكثر سعادة ورحمة ومسئولية.

يتمحور إلهامنا في هذه المبادرة حول أهمية المياه كجوهر للحياة. “بالنسبة لغالبيتنا، تُعتبر المياه سلعة متوفرة، وهو الأمر الذي يجعلنا كثيراً ما نغفل عن الملايين الذين لا يستطيعون الحصول على المياه النظيفة. لهذا السبب أوجدنا طريقة لتغيير نمط الفكر هذا، وفي الوقت نفسه نحارب ندرة المياه في العديد من المناطق، على الصعيدين المحلي والدولي”.

 

تُعد مياه زايد إحدى منتجات شركة بي كايند، وجزءاً من عام التسامح نهدف من خلاله إلى نشر رسالة الخير والعطاء عبر مساعدة من هم في أمس الحاجة إليها. وتتميز مياه زايد بأنها علامة تجارية أخلاقية تتحلى بالمسئولية الاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، فهي مستوحاة من القيّم الإنسانية التي غرسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”.

وهدفنا هو مواءمة رؤية ورسالة مياه زايد مع إرثنا الغني بأسمى معاني القيّم والخير والعطاء والكرم التي رسخها الأب المؤسس بداخلنا.

بالنسبة لنا، لا يمثل الدخل المالي أهمية بقدر ما نصبوا إليه من تقديم منتجاً أخلاقياً ومستداماً. حيث أم مصدر مياه زايد الدائم هو واحة فلج المعلا الطبيعية التي تقع عند سفوح جبال الحجر.

فضلاً عن كون هذه المياه غنية بشكل طبيعي بالمعادن الأساسية ومنخفضة الصوديوم، فإنها تُعبأ في عبوات تقل نسبة البلاستيك فيها عن 45%. وهو ما لا يجعل عملية تصنيعها تتطلب كمية أقل من الطاقة فحسب، بل وتقلل أيضًا من انبعاثات الكربون.

تهدف مؤسسة بي كايند إلى أن تصبح مثالًا يحتذى به للجيل القادم من خلال إظهار كيف يمكن للخيارات التي نتخذها كمستهلكين أن تؤثر إيجابيًا على المجتمع ككل.

نحن مؤسسة محلية 100%، تكرس جهودها لتوفير منتجات أخلاقية وذات مسئولية اجتماعية من خلال إبرام شراكات مثمرة مع أطراف مرموقة وحسنة السمعة.

ولا ينتهي هدفنا عند هذا الحد، إذ نلتزم بتأسيس أواصر التعاون مع الجمعيات الخيرية المعروفة التي يمكنها الوصول إلى الملايين حول العالم ممن هم بحاجة إلى مياه الشرب النظيفة وخدمات الصرف الصحي.

نعمل في ضوء رؤية قاداتنا الحكيمة لنضافر الجهود المجتمعية كافة ونبني جسور التواصل بين المستهلكين من جهة وشعوب الدوّل النامية من جهة أخرى، ممن يعتمدون بصورة أساسية على التبرعات.

تتمثل استراتيجيتنا الرئيسية في الابتكار والريادة والتعاون مع المستهلكين المواطنين والأطراف المعنية بطريقة قيّمة تمنحنا السبق على سوانا في هذا المحال. نؤمن بأن التحلي بالمسؤولية في القضايا الاجتماعية والبيئية في الوقت الحاضر قد أصبح أمراً إلزامياً للشركات والأعمال، وهو ما يدفعنا إلى تعزيز إيماننا بحتمية أن تصبح الشركات قوة دافعة نحو فعل الخير، ونؤمن كذلك بالإيجابية وروح العطاء، ونثق في رغبة المجتمع بفعل الخير والتحلي بالأخلاق والعطاء.

نستطيع من خلال منتج مياه زايد تزويد عملائنا بمنصة دائمة للعطاء بهدف تأسيس شراكات متميزة ومؤثرة لجميع الأطراف.

نهدف في بي كايند إلى حفر 1000 بئر مياه في المناطق التي تعاني من النقص الشديد في المياه، خلال السنوات الخمس المقبلة. ويمثل تبرع اليوم خطوّة هامة على طريق التنمية، إذ نعلن عن تبرعنا بكامل أرباحنا لصالح أعمال حفر 12 بئر مياه في 7 دول وهي: سيراليون، النيجر، توغو، الهند، باكستان، طاجيكستان وقيرغيزستان. وهو أول تبرع نقدمه إلى مؤسسة الهلال الأحمر الإماراتي منذ إطلاق عبوات مياه زايد قبل خمسة أشهر.

لقد تحقق هذا الإنجاز العظيم بفضل الدعم الهائل من سكان دولة الإمارات العربية المتحدة ومن خلال التعاون مع مختلف المؤسسات الخيرية والشركات والمنظمات والمشاهير الذين ساعدونا على نشر الرسالة.

إن كل صندوق مياه زايد تطلبه عبر zayedwater.ae يدفعنا خطوة واحدة نحو هدفنا النبيل.

شكرا لكم جميعًا على دعمكم الذي لا ينضب. دعونا سويًا نرد الجميل إلى العالم عن طريق العطاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى