أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

كولنجتون: دعم حمدان بن راشد قاد الخيول العربية للتوهج في بريطانيا

النسخة الـ38 لسباق دبي الدولي تنطلق الأحد في نيوبري

حققتُ 67 فوزاً كمدرب.. وحلمي الأكبر الفوز بسباق دبي كحيلة كلاسيك

مدرب بريكفيلد يخوض الحدث بقوة ثلاثية “ديفورجيه” و”سليمة” و”ثمرات”

 

لندن المملكة المتحدة

سلام محمد 

تصوير عبدالله خليفة 

برعاية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، وزير المالية، ينطلق عصر الأحد المقبل بمضمار نيوبري الإنجليزي العريق، سباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة في نسخته رقم 38، والذي عزّز موقعه كأعرق وأغنى سباق للخيول العربية في بريطانيا والقارة الأوروبية بوجه عام، إذ تبلغ قيمة جوائز الحفل 193 ألف جنيه إسترليني.

وأعرب الإنجليزي فيل كولنجتون مدرب الخيول العربية في إسطبل بريكفيلد الكائن بنيوماركت في بريطانيا، والذي يتولى تدريب مجموعة من خيول سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، عن أمله في تحقيق الفوز في سباق دبي الدولي للخيول العربية في نيوبري، وإهدائه لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم الذي يعد أحد أفضل الملاك في العالم ونصير الخيول العربية في العالم.

جاء ذلك خلال استقباله للوفد الإعلامي لسباق دبي الدولي للخيول العربية في مقر إسطبل بركفيلد، وقد أعرب كولنجتون عن تقديره الشديد للثقة التي أولاها له سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم باختياره لتولي تدريب مجموعة من خيول سموه، آملاً تحقيق الانتصارات معها وحصد البطولات، لا سيما وأن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم داعم كبير للسباقات وللخيول بوجه عام خاصة العربية منها.

وثمّن المدرب كولنجتون خلال حديثه، دعم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، مؤكداً أن سموه يمتلك رؤية ثاقبة ونظرة بعيدة في الخيول، وأنه قدّم الكثير لسباقات الخيول حول العالم، ومنها سباقات الخيول العربية ببريطانيا، ولولا دعم سموه لها لما وصلت لهذه المكانة، خاصة أنها ما تزال تحتاج لمزيد من الدعم وزيادة الجوائز من أجل استقطاب مربيين وملاك للدخول في المجال بشكل أوسع.

واستعرض كولنجتون 5 خيول لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، منهم 3 سيشاركون في سباق الأحد المقبل وهم “هالب ديفورجيه” و”سليمة” و”ثمرات”، لكنه كمدرب سيخوض السباق ممثلاً بـ11 حصاناً في مختلف الأشواط، هذا إلى جانب خيول أخرى لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، ولكن يتولى تدريبها مدربون آخرون.

وبسؤاله عن أكثر الخيول امتلاكاً لفرص تحقيق الفوز في السباق المقبل، قال كولنجتون: “سيكون “هالب ديفورجيه” رقماً صعباً في السباق، وقد حلّ العام الماضي ثانياً خلف “سليمة” ولكن كانت الأرضية “لينة”، ونتوقع هذه المرة أن تكون الأرضية جافة وهو ما سيعزز فرصه للثأر من هزيمته أمام “سليمة”.

وأشاد كولنجتون بـ”هالب ديفورجيه” ابن “مهاب”، وقال: “منذ مجيئه من فرنسا وهو يتدرب بشكل جيد، واكتشفت أنه لا يحتاج للكثير من التدريبات لأنه يبذل جهداً كبيراً خلال التدريب، ولذلك بدأ يتمرن على فترات متباعدة، وأتوقع أن يخوض السباق بقوة ويظهر بشكل مميز”.

وعن الفرسان، أوضح كولنجتون أن جيم كرولي الفارس الرئيسي لخيول سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، سيقود “هالب ديفورجيه”، والفارس الثاني دين أونيل فسيقود “سليمة”، موضحاً أن الثنائي يقوم بزيارة الإسطبل من وقت لآخر ويقودوا خيولهم خلال التدريب.

وعن الانتصارات التي حققها كمدرب في سباق دبي الدولي للخيول العربية، قال كولنجتون: “حققت 5 انتصارات في 3 سنوات، وهي بطولات تعني لي الكثير، لكون السباق يعد أقوى وأفضل حدث للخيول العربية في بريطانيا ويحظى برعاية ودعم كبيرين من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، وأتمنى أن أواصل تحقيق الانتصارات خاصة مع خيول سموه”.

وبسؤاله، أيهما أكثر إثارة بالنسبة له، هل تحقيقه للفوز كفارس سابقاً أم كمدرب في الوقت الحالي، قال: “أعتقد الفوز كمدرب يعني الكثير لأن المدرب يعمل تحت ضغط أكبر من ضغط الفارس، وبالتالي فإن قيمة الفوز تكون أكبر، وللعلم فإنني مازلت أمارس ركوب الخيل في التدريب لأستفيد وأتعرف على بعض الأمور التي يجب معرفتها كمدرب مع حصان ما”.

وعن أفضل الخيول التي دربها في مسيرته القصيرة، قال كولنجتون: “أعتقد 3 خيول، هي “رادامس” وهو فائز في سباق “جروب 1” زعبيل مايل، والثاني الفرس “جمايل” وهي فائزة في “جروب 2” وأحيلت للتقاعد، والثالث هو “أغصان” الفائز بعدة سباقات جروب”.

وبسؤاله، هل لديه انتصارات خارج بريطانيا، قال: “حققت 67 فوزاً خلال مسيرتي التدريبية، داخل بريطانيا وخارجها، إذ أنني تمكنت من تحقيق انتصارات في 4 دول هي بلجيكا وفرنسا وإيطاليا والسعودية، والحلم الذي أسعى لتحقيقه حالياً هو الفوز بسباق دبي كحيلة كلاسيك في أمسية كأس دبي العالمي، وسأشارك الموسم المقبل في سباقات دبي “كرنفال كأس دبي العالمي”.

وعن أفضل الخيول العربية التي قادها كفارس، قال كولنجتون: “أعتقد “نو ريسك الموري”، فعلى الرغم من أن “مجاني” حصان متميز وصاحب إنجازات كثيرة، لكن “نو ريسك الموري” يبدع على الأرضية العشبية، ولديه سرعة ختامية هائلة، وسرعان ما ينهي السباق وبشكل حاسم، وأعتقد أن الفرس المعتزلة “جمايل” سارت على نفس الدرب حيث تشبه “الموري” خاصة في امتلاكها لسرعة ختامية كبيرة، وأسعى للحصول على خيول بنفس المستوى”.

فضل كبير للمدربة جيل دافيلد

بدأ فيل كولنجتون حياته مع دنيا الخيول، كفارس حقق خلال مسيرته انتصارات كثيرة، ثم توجه للتدريب حيث عمل مساعداً للمدربة جيل دافيلد في إسطبل “إيف لودوج” ببريطانيا، وعندما تقاعدت، تولى عملية التدريب في إسطبل بريكفيلد، وكان ذلك قبل 3 سنوات.

وأشاد كولنجتون بالمدربة جيل دافيلد، وما حققته من إنجازات كبيرة قبل أن تتقاعد، وأكد أنه مدين لها بفضل كبير، وقال إنه لازال على ارتباط معها حيث تقوم بزيارة الإسطبل كل فترة، ولا تبخل عليهم بالنصائح والإرشادات وتوضيح بعض الأمور.

وتابع بقوله: “جيل دافيلد صاحبة إنجازات كبيرة، وقد تركت بصمة ليس من السهل مضاهاتها، وأشعر بالفخر والسعادة لتحقيق الفوز بخيول كانت هي مدربتها مثل “نو ريسك الموري” “مجاني” و”كاولينو”، وكوني عملت معها فإن هذا الأمر يمثل حافزاً كبيراً لمواصلة السير على نفس الطريق من الإنجازات”.

 

161 في القائمة الأولية للمشاركين

شهدت القائمة الأولية للخيول المشاركة في سباق الخيول العربية الأصيلة، تسجيل 161 خيلاً في الأشواط الـ8 التي تحتضنها الأمسية، وتم تسجيل 14 خيلاً في الشوط الافتتاحي الأول من المهرجان الذي يقام برعاية طيران الإمارات، و19 خيلاً في الشوط الثاني الذي ترعاه سفارة الإمارات في لندن، و15 خيلاً في الشوط الثالث “ديار انترناشيونال ستيكس”، و20 اسماً في الشوط الرابع سباق «جبل علي زعبيل انترناشونال ستيكس» برعاية مضمار جبل علي، و23 خيلاً في الشوط الخامس «شادويل حتا انترناشونال ستيكس» برعاية شادويل.

ويعتبر الشوط السادس الرئيسي “شادويل دبي انترناشيونال ستيكس”، هو الأعلى مشاركة حيث تم تسجيل 27 خيلاً في القائمة الأولية، و15 خيلاً في الشوط السابع “دبي ديفلوبمنتس بريمير هانديكاب ستيكس”، فيما سيشهد الشوط الثامن والختامي مشاركة 23 خيلاً تم تسجيلهم حتى الآن.

 

جوائز كبيرة

تبلغ جوائز النسخة الـ38 من سباق دبي الدولي للخيول العربية في نيوبري 183 ألف جنيه إسترليني، وقبل 4 أعوام وجّه سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نصير الخيول العربية عالمياً، برفع قيمة جوائز السباق المالية من 158 ألف جنيه إسترليني إلى 180 ألف جنيه، وقبل عامين، تمت زيادة الجوائز مجدداً لتصل إلى 193 ألف جنيه إسترليني، ليحظى بلقب أغنى يوم لسباقات الخيول العربية في بريطانيا والقارة الأوروبية بوجه عام.

 

رويال آسكوت الخيول العربية

يعد سباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة، الحدث الوحيد في أوروبا الذي يضم ثلاثة سباقات من الفئة الأولى وسباق من الفئة الثانية ضمن ثمانية سباقات مثيرة تشكل قمة الروزنامة العربية في الموسم البريطاني، وأحد أبرز أيام السباقات العربية في منظومة الإيفار (المنظمة العالمية لسباقات الخيول العربية الأصيلة).

ويشهد الحفل ثمانية أشواط مثيرة تتلألأ بأسماء صفوة منتقاة من أفضل ما أنتجت المرابط العربية من خيول السباقات وتتنافس على أوسمة المجد في حفل النجوم الذي أطلقت وسائل الإعلام البريطانية عليه لقب (رويال آسكوت الخيول العربية)، وهو بالفعل يستحق هذه المكانة من خلال ما يضمه من فعاليات ترفيهية ومسابقات إبداعية وأنشطة جماهيرية متنوعة.

 

دعوات دبلوماسية

وجهت سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في لندن الدعوة لسفراء الدول الصديقة والشقيقة لحضور النسخة الـ38 لسباق دبي الدولي في نيوبري، ومن المتتوقع أن يحضر السباق عدد كبير من الضيوف والشخصيات البارزة.

 

بث مباشر

تنقل قناتي “دبي ريسينج” و”ياس” على الهواء مباشرة فعاليات النسخة 38 لسباق دبي الدولي للخيول العربية الأصيلة المزمع إقامته الأحد المقبل، وذلك عبر فريقي عمل متكاملين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق