أخبارأخبار عالميةإقتصاد

“كينجزبيري الخليج” تعلن عن خططها التوسعية في المنطقة وتشارك للمرة الأولى في معرض “SteelFab”

الشارقة، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد 

أعلنت كينجزبيري اليوم عن مشاركتها الرسمية في معرض “ستيل فاب” في إكسبو الشارقة، لتشارك ولأول مرة في معرض ضمن منطقة الخليج العربي، وذلك بعد إعلانها مؤخراً أيضاً عن إفتتاحها فرعها الأول في مدينة دبي.

بدأ الحدث بنبذة حول انطلاق شركة كينجزبيري وقدمها ريتشارد كينجزبيري، عضو مجلس الإدارة المنتدب لشركة كينجزبيري المملكة المتحدة والذي كرس نفسه على مدى ثلاثين عاماً لفهم مختلف متطلبات الإنتاج الخاصة بالعملاء وتطويرها بشكل كبير لتلائم احتياجاتهم الفردية وتؤدي بالتالي لتحسين كفاءة المكائن وعمليات الإنتاج.  كما تحدث عن كيفية قيام الشركة العائلية إذ قام جده جورج ببيع أول ثلاثين مكينة (آلة) وذلك قبل ان يسدد كامل ثمنها خلال 120 يوماً فقط. وكان ثمن الألة الواحدة آنذاك توازي ثمن “رولز رويس سيلفر كلاود وان” وكيف انه كرس نفسه لإنجاح مشروعه الشخصي ليصبح من أكبر الشركات العالمية فيما بعد ويتعاون مع أكبر ثمانية شركات عالمية في مجال تصنيع اجزاء الآلات.

كما تحدث ريتشارد حول إختياره لمدينة دبي لافتتاح أول فرع لشركة كينجزبيري في منطقة الخليج والشرق الأوسط ولكونها المدينة الرائدة عالمياً في مجالات عدة ومنها الفضاء، كما أن توظيف الخبرة التي تتمتع بها شركة كينجزبيري والتي شهدتها على مدى 60 عاماً في مختلف القطاعات تخدم التطور الذي تشهده المنطقة ولا سيما نحو التحول الاقتصادي بعيداً عن البترول والغاز كمصدر رئيسي لدول مجلس التعاون والتي اصبحت تعتمد حالياً على إنشاء المصانع لانتاج المكائن وسهولة عملية إضافة القطع إليها لتخدم مختلف القطاعات الأخرى في المنطقة بالاضافة الى تطوير البنية التحتية ولا سيما للقطاعات الجديدة الأخرى.

كما توقع ريتشارد كينجزبيري إرتفاع الطلب على الآلات الصناعية للشركة ولا سيما في منطقة الخليج والتي تشهد التحول نحو القطاعات الصناعية الاخرى بعيدا عن النفط، وأشاد بالتطور الكبير الذي شهدته الشركة منذ العام 2009 حيث بلغت نسبة النمو 235% اما نسبة الارباح في مجال التصنيع الهندسي فقد وصلت إلى 440%.

تشجع كينجزبيري والتي تثق بأهمية التميز الهندسي، على تبني الخبرات الهندسية وتوظيفها في مختلف القطاعات وإعتماد إستخدام وإضافة القطع للمكائن لتحقيق التميز والوصول الى الريادة في تلك القطاعات.

تعتمد كينجزبيري والتي تبلغ أصولها حوالي 38مليون جنيه استرليني على المصداقية والدقة والالتزام بتقديم ارقى المعايير في مجال التميز والتقدم الهندسي، ولهذا فهي تعمل بالشراكة مع أشهر الأسماء عالمياً في مجال التصنيع لتقديم الدعم الافضل للشركات من قبل المختصين وتزويدهم بالتدريب وفق أعلى المعايير والجودة وبأقل تكلفة ممكنة للقطعة الواحدة. كما أنها تعمل على تصميم الخدمات لتلائم احتياجات العملاء الخاصة ووفق الطلب.

كما تلبي شركة كينجزبيري الخليج مجموعة واسعة من المتطلبات الصناعية لمختلف الشركات العاملة في منطقة الخليج بما فيها القطاعات الصناعية والفضائية والطبية وقطاع النقل والطاقة.

 

اترك تعليقاً

إغلاق