أخبارأخبار عالميةتنمية

مجموعة المكرّم : التكيّف مع التقنيات المستحدثة والالتزام باللوائح الحكومية لتحفيز الابتكار في مجال السلامة من الحرائق السكنية

دبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

من المتوقع أن ينخفض عدد الحرائق السكنية في دولة الإمارات إلى حد كبير بعد الموافقة على قرار فارق يقضي بإلزام جميع مُلاك المنازل بتركيب أجهزة الكشف عن الحرائق والاشتراك في النظام الإلكتروني للدفاع المدني.

إذ تدخلت الحكومة تحت رئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، لضمان حماية الأرواح والممتلكات من خلال الالتزام بقواعد أكثر صرامة للسلامة من الحرائق.

تأتي هذه التطورات في أعقاب الحرائق المتعددة التي اجتاحت عشرات المباني السكنية، مما أوقع خسائرًا في الأرواح وأدى لتدمير ممتلكات واستثمارات تبلغ قيمتها ملايين الدراهم.

وفقًا لإحصاءات عام 2019 وحده، فقد تسببت حرائق المباني السكنية المبلغ عنها في الإمارات العربية المتحدة بنسبة 66% من إجمالي حرائق المباني والمرافق.

لم تكن هذه الحوادث المؤسفة بمثابة الصدمة عبر القطاع العقاري فحسب، بل مثلت أيضًا جرس إنذار للمطورين العقاريين والسلطات بوجود حاجة مُلحة تتطلب وضع سياسات تحمي المستأجرين والمستثمرين من حوادث الحرائق.

لماذا تُعد السلامة من الحرائق أمرًا هامًا؟

 تتزايد أعداد الحرائق خلال موسم الصيف. وقد أدت هذه الحرائق إلى وفاة أكثر من 6 أشخاص منذ عام 2018. وبالإضافة إلى الخسائر في الأرواح؛ فقد أدت هذه الحرائق أيضًا إلى فقدان الآلاف من الوظائف.

إن السلامة من الحرائق إجراء ضروري ينبغي اتخاذه لضمان تقليل هذه الخسائر غير الضرورية، إن لم يكن من الممكن الحد منها تمامًا. يتعين على مُلاك المنازل والعاملين بقطاع البناء والعقارات ضمان حصولهم على جميع أجهزة السلامة اللازمة للحماية من الحرائق، مثل أجهزة الكشف عن الحرائق. كما أن عليهم دور هام بتبني التقنيات الجديدة التي تساعد على حماية هذه المباني من الحرائق.

كما يتعيّن على مُلاك المنازل التأكد من اتباعهم المبادئ التوجيهية واللوائح الصارمة التي تساعد على منع تشييد المباني من مواد قابلة للاشتعال. وينبغي للمطورين العقاريين أيضًا استخدام معدات البناء الحديثة والمبتكرة والمنتجات المصنوعة باستخدام مواد مقاومة للحريق مثل الخرسانة والزجاج والطوب.

فهذه العناصر مقاومة للحريق؛ وبالتالي تقلل من فرص اشتعال هذه المباني.

ومن بين التدابير الأخرى التي يمكن للمطورين العقاريين تبنيها لضمان السلامة من الحرائق في مبانيهم؛ ضمان وجود مقصورات للحريق التي تساعد على احتواء الحريق بمجرد حدوثه. كما يتعيّن أيضًا وجود مخارج كافية للهروب من الحرائق؛ والعمل على توفير سهولة الوصول إليها والتأكد من خلو مساراتها من العوائق؛ لتسهيل عملية الإخلاء خارج المبنى في حالة نشوب حريق.

كما ينبغي للمطورين أيضًا ضمان تزويد مبانيهم القديمة أو الجديدة على حد سواء بما يكفي من أنظمة الإنذار ضد الحريق وطفايات الحريق. ويمكن أن تشمل هذه الأنظمة كاشفات الدخان وإنذارات الحريق أو حتى الرشاشات التي لا تحتاج إلى تدخل بشري. إذ يمكن لهذه الأنظمة أن تساعد في السيطرة على الحريق قبل انتشاره.

الالتزام بالسلامة من الحرائق.

وبما تتمتع به مجموعة المكرّم  من خبرة في هذا المجال لما يقرب من عقدين من الزمان، فقد كانت المجموعة في طليعة الشركات التي تعمل على تزويد المطورين العقاريين بمنتجات بناء مقاومة الحريق مدعومة بأسس علمية.

لقد ظلت الشركة تحت قيادة مديرها التنفيذي السيد/ صفدار بادامي؛ مستمرة في سعيها لجلب المنتجات المبتكرة إلى الأسواق، تلك المنتجات التي يمكن استخدامها بفعالية لحماية المباني من الحرائق.

لقد استثمرت مجموعة المكرّم استثمارات كبيرة في البحث والتطوير؛ وذلك في محاولة منها لتطوير منتجات من شأنها أن تساعد في عزل المباني وحمايتها من مخاطر الحريق.

مجموعة واسعة من المنتجات

ومن ضمن المنتجات التي قدمتها الشركة المنتج الأبرز “دولفين فاير ستوب سيليكون” العازل للحرائق. يُستخدم هذا العازل موادًا كيميائية مقاومة للحريق. وهو عازل من مكون واحد سبق اختباره بواسطة مختبر “efectis” .

وأكد المختبر أن العازل يمكنه أن يتحمل الحرارة الشديدة لمدة تصل إلى أربع ساعات. ويتمتع العازل بالتصاق فعال ويمكن استخدامه على الزجاج أو الأسطح المصقولة والمعادن والخشب والبلاستيك والبلاط والخرسانة وغيرها من مواد البناء المختلفة.

من بين المنتجات الأخرى الفعالة للسلامة من الحرائق إسفنج البولي يورثان المثبط للحريق.  يتمتع هذا الإسفنج بقوة ترابط ممتازة ويمكن استخدامه على مجموعة متنوعة من الأسطح. يُقدم هذه الإسفنج خاصيتي العزل والسلامة من الحرائق. فهو فعال في العزل ضد مخاطر الحريق كما أنه عازل جيد للصوت أيضًا.

كما أعلنت الشركة أن إسفنج البولي يوريثان (B2) مقاوم للرطوبة، كما يتمتع بقابلية الإطفاء الذاتي، ويمكن استخدامه في أي نوع من الطقس، وله خاصية تمدد ذاتي تصل إلى نسبة 300%.

يمكن استخدام الإسفنج في ملء الفجوات بين الألواح الخرسانية وبلاط الأسقف ومجموعة واسعة من تطبيقات العزل. إذ لديه قوة تماسك شديدة مع العديد من المواد، وهو استثنائي من حيث العزل الحراري. كما يؤكد السيد/ بادامي من مجموعة المكرّم أن هذا الإسفنج ذو جودة عالية وفعال في العديد من الاستخدامات.

تأتي هذه المنتجات وغيرها من المنتجات العازلة الأخرى ضمن ما يجب أن على مُلاك المنازل والمباني استخدامه عند البناء. وينبغي أن تستوعب المنازل سواء كانت جديدة أو قديمة هذه التدابير الخاصة بالسلامة من الحرائق للحد بفاعلية من عدد حرائق المنازل. يتعيّن على جميع مُلاك المنازل التأكد من التزامهم بهذه القواعد لضمان سلامة السكان، كما يجب عليهم تنفيذ الإجراءات اللازمة دون أي تقصير.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق