أخبارأخبار عالميةثقافة

“محمد بن راشد للمعرفة” تختتم مشاركتها الفاعلة في معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019

تضمنت فعاليات حافلة لدبي الدولي للكتابة واستراحة سيدات

الشارقة الإمارات العربية المتحدة 

سلام محمد

اختتمت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، مشاركتها في معرض الشارقة الدولي للكتاب 2019، وذلك في نسخته الثامنة والثلاثين، من خلال قنديل للطباعة والنشر التابعة لها، والتي استمرت من تاريخ 30 أكتوبر الماضي وحتى 9 نوفمبر الجاري في مركز إكسبو الشارقة.

 

وخلال المعرض، سلطت المؤسسة الضوء على فعاليات وإنجازات مبادراتها الثقافية والمعرفية، وأبرزها “برنامج دبي الدولي للكتابة” و”استراحة سيدات”، و”مكتبة دبي الرقمية”، وبيت الشعر دبي حيث شملت أجندة المشاركة سلسلة حافلة من إطلاق الكتب وورش العمل والجلسات النقاشية، التي لاقت استحساناً وإقبالاً كبيراً من زوار المعرض.

 

وتضمنت الفعاليات إطلاق قنديل للطباعة والنشر كتاب “الوصايا العشر في الإدارة الحكومية”، الذي يحتوي على تفاصيل كل من الوصايا التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، والتي تعد نبراساً لأي مسؤول في مجال الإدارة الحكومية. كما كان من ضمن الإصدارات الجديدة كتاب “كيف تصبح صقاراً”،  و”قصة التسامح”. كما أطلق “برنامج دبي الدولي للكتابة” خلال المعرض إصدارات ورش كل من فئة كتابة القصة القصيرة في دبي، وفئة الكتابة للطفل في دبي.

 

وأكَّد سعادة جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، نجاح المشاركة في تحقيق أهدافها، من خلال تسليط الضوء على الإنجازات الثقافية والمعرفية التي حققتها المؤسسة ضمن مشاريعها ومبادراتها في هذا المجال. موضحاً أن معرض الشارقة الدولي للكتاب يشكل منصة سنوية مثالية، لبناء الشراكات مع روَّاد صناعة الثقافة والكتب من جميع أنحاء العالم، وفرصة لتعريف الناشرين على الخطط التشغيلية القادمة للمؤسَّسة، والرامية إلى ترسيخ مفهوم القراءة والثقافة في المجتمعات.

 

وخلال المشاركة نظمت “استراحة سيدات” التابعة للمؤسسة، مجموعة من الجلسات النقاشية التي تضمنت محاور: تأثر الرواية العربية بالحروب، والأدب المحلي والنزعة العالمية، والصحافة وتدوين التاريخ، والأدب جسر لمن أراد العبور، وجلسة بعنوان: كسر القوالب الأدبية: مجازفة أم ضرورة، والثقافة والإعلام بين الحقيقة والترويج، وغيرها من الموضوعات؛ إلى جانب أنشطة قراءة قصص يومية للأطفال.

كما أبدعت الاستراحة في ابتكار مبادرات خاصة بمعرض الشارقة الدولي للكتاب، كمبادرة “رسالة في كتاب”، التي اشتملت على تبادل الكتب المهداة بين عضوات الاستراحة، ومبادرة “رحلة بين الكتب” التي تضمنت جولة للعضوات على أجنحة ودور النشر المتعددة في المعرض للاطلاع على إصداراتها والجديد من كتبها. وضمن تعاونها مع بيت الشعر في دبي، نظمت “استراحة سيدات” فعاليات شعرية مشتركة تحت عنوان “شذرات من شعر” و”قافلة الشعر”، استعرضت فيها مع عدد من الوجوه الأدبية نتاجاتهم الشعرية. فضلاً عن الفعاليات اليومية كفعالية “قهوة وكتاب”، والتي استقطبت بمجملها جمهوراً غفيراً حضر للاحتفاء بالأدب والثقافة والمعرفة.

 

وشهدت دورة هذا العام من معرض الشارقة الدولي للكتاب مشاركة 1874 عارضاً، شاركوا في 1800 فعالية على مدار 11 يوماً.  كم تم عرض ملايين الكتب التي قدمتها 2000 دار نشر عربية وعالمية من 77 دولة حول العالم، فيما زار الحدث أكثر من مليوني زائر.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق