أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

مشاركة واسعة في برنامج مجلس دبي الرياضي التربوي “غرس”

دبي الامارات العربية المتحدة

سلام محمد

تتواصل فعاليات الموسم الخامس من برنامج “غرس” التربوي الرائد، الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي لمنتسبي الأندية الرياضية في إمارة دبي بهدف تعزيز القيم السلوكية، ويقام هذا العام تحت شعار “غرس التسامح – نحو رياضي متسامح”، ويشهد البرنامج مشاركة واسعة من اللاعبين واللاعبات وأولياء الأمور وسائقي الحافلات في أندية دبي.

ونظم مجلس دبي الرياضي 36 محاضرة بالتعاون مع عدد من المؤسسات الوطنية عدة محاضرات في أندية الوصل، والنصر، وشباب الأهلي، وحتا، ونادي دبي لأصحاب الهمم، وقدم المحاضرات كل من: محمد إسماعيل أحمد من الأرشيف الوطني، ودكتورة أماني كمال من جامعة زايد، وزهرة خليفة من وزارة التسامح، الرائد أرحمة الشامسي من القيادة العامة لشرطة دبي، واختصاصيين من مستشفى زليخة، وجمعية الإمارات، والهلال الأحمر الإماراتي، ومؤسسة الإمارات.

وتضمنت موضوعات مختلفة عن: روح التسامح، تعليم مهارات من جوجل للاستفادة من التكنولوجيا الحديثة، تدريبات عن الإسعافات الأولية، تعزيز روح التطوع، التوعية بأهم معالم الدولة، كيفية استخدام الألعاب الإلكترونية بالشكل المفيد وتجنب مخاطرها، الطريق القويم لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، توطيد العلاقة بين الآباء وأبنائهم وبناء علاقة صداقة فيما بينهم، تعزيز الروح الوطنية، ومحاضرات توعوية عن رفع سقف الطموحات بعنوان طموح زايد يعانق السماء، ومحاضرة بعنوان تحت ظل القيادة الرشيدة، ومحاضرة توعوية عن كيفية العيش بسعادة بعنوان قائمة السعادة.

 

وقالت عائشة الجسمي مديرة البرنامج: “أطلق مجلس دبي الرياضي برنامج غرس منذ 2014 في إطار خطته الاستراتيجية الساعية إلى خلق بيئة رياضية ذات قيم أخلاقية من خلال جعل أجواء الأندية في دبي آمنة وجاذبة للمواهب من الفتيان والفتيات، وتتمحور رسالة البرنامج حول التميز في إعداد الشاب الرياضي وتحصينه ضد المخاطر وإكسابه القيم والسلوكيات الإيجابية والمهارات الحياتية التي تسهم في بناء شخصيته ليكون مواطناً صالحاً نافعاً لنفسه وأسرته ومجتمعه، والعمل من أجل الارتقاء بمستوى سلوكيات اللاعبين الرياضيين وضمان توافقها مع قيم مجتمع الإمارات وثقافته وعاداته وتقاليده، وذلك من خلال تطوير بيئة الأندية الرياضية بدبي لتكون خالية من السلوكيات السلبية حافزة وداعمة للقيم والسلوكيات الإيجابية تعزيزاً للدور التربوي والوظيفة الاجتماعية للنادي الرياضي”.

وأضافت عائشة الجسمي: “نتقدم بالشكر إلى المؤسسات الوطنية التي قدمت الدعم للبرنامج، ومنها القيادة العامة لشرطة دبي، الأرشيف الوطني، مؤسسة الإمارات، هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وزارة التسامح، هيئة الصحة بدبي، البرنامج الوطني للسعادة والجودة، جمعية الإمارات، جامعة زايد، محاكم دبي، مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، هيئة الثقافة والفنون بدبي، ومستشفى زليخة”.

 

ويتضمن برنامج “غرس” تنظيم عدد من الأنشطة على مدار العام منها ورش عمل ومحاضرات وجلسات استهدفت اللاعبين، والإداريين والمدربين، وسائقي الحافلات، وأولياء الأمور، ويدور البرنامج هذا العام حول تسعة محاور رئيسية هي: رياضي وطني، رياضي متطوع، رياضي متسامح، رياضي قائد، رياضي آمن، رياضي صحي، رياضي إعلامي، رياضي مبتكر، رياضي سعيد.

وأطلق المجلس برنامج “غرس” لتنمية وتثقيف اللاعبين والعاملين بالقطاع الرياضي بدبي، وكذلك وعي الشباب الرياضيون بأهمية المحافظة على صحتهم، وجعلهم أكثر تمسكاً بالقيم والأخلاق الحسنة، وتعليمهم كيفية اختيار الصديق الحسن، حتى يستطيعون مقاومة انتشار السلوكيات السيئة، وأيضاً لتعزيز ثقة أولياء الأمور في الأندية الرياضية، كما يعمل البرنامج على توطيد العلاقة بين إدارات الأندية ومؤسسات المجتمع المحلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق