أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

مطر الطاير يتوج أبطال دبي للرجل الحديدي “آيرون مان”

أرناوتس بطل الرجال وسيموندز تنتزع لقب السيدات

دبي الإمارات العربية المتحدة 

سلام محمد

توج معالي مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي الفائزين بمنافسات النسخة الخامسة من بطولة دبي للرجل الحديدي (أيرون مان) التي أقيمت صباح (اليوم) الجمعة 7 فبراير 2020 على شاطئ أم سقيم في شارع جميرا وفي شارع القدرة وصولًا لمنطقة محمية المرموم بمشاركة أكثر من 2600 رياضي ورياضية يمثلون أكثر من 110 دولة من جميع الجنسيات والأعمار من الرجال والسيدات ومن بينهم أصحاب الهمم، حضر أكثر من 1700 منهم من خارج الدولة.

وحضر التتويج سعادة سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي وناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام للمجلس، وأحمد الحاج مدير البطولة.

وفاز البلجيكي بارت أرناوتس لأول مرة بلقب الرجال بعد أن قطع المسافة البالغة 113 كيلومترًا في ثلاث مسابقات هي السباحة لمسافة 1.9 كيلومترا والدرّاجات الهوائية لمسافة 90 كيلومترا والجري لمسافة 21.1 كيلومترا بزمن 3 ساعات و 33 دقيقة و 45 ثانية، فيما حل مواطنهُ بيتر هيميرك ثانيا بزمن 3 ساعات و 35 دقيقة و 9 ثوان، وحل البريطاني أدم بودين ثالثا بزمن 3 ساعات و36 دقيقة و 31 ثانية، كما توج الطاير السويسرية إموجين سيموندز بلقب السيدات بعد أن قطعت نفس المسافة بزمن 3 ساعات و58 دقيقة و 37 ثانية، فيما حلت الأمريكية دانيلا دينجمان، في المركز الثاني بعد أن أنهت السباق في زمن قدره 04 ساعات و 05 دقائق و27 ثانية، و جاءت البرازيلية باميلا أوليفيرا في المركز الثالث بزمن 04 ساعات و 06 دقائق و 32 ثانية.

وأشاد معالي مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي بالبطولة التي تعد واحدة من 70 بطولة وفعالية رياضية يتم تنظيمها في دبي خلال شهر فبراير الجاري، وهو الأمر الذي يؤكد مكانة الرياضة في دولة الإمارات العربية المتحدة وحرص مجلس دبي الرياضي على التعاون مع مختلف الجهات لدعم قطاع تنظيم الفعاليات الرياضية على النحو الذي يجعله يقوم بدوره في مجال صحة وسعادة أفراد المجتمع والمساهمة في القطاع الاقتصادي لإمارة دبي.

وأضاف معاليه: “ارتفاع أعداد المشاركين إلى أكثر من 2600 من مختلف الأعمار والجنسيات وحضور أكثر من 1700 شخص من خارج الدولة للمشاركة وبرفقتهم أفراد عائلاتهم يؤكد مكانة دبي على خارطة الرياضة العالمية، ونمو قطاع السياحة الرياضية بفضل توفر المنشآت السياحية المميزة وتطور قطاعات النقل والاتصالات ونمو الوعي بممارسة الرياضة الذي جعل من دبي مدينة رياضية عالمية بامتياز، ونحن عازمون على مواصلة تفعيل هذا القطاع وزيادة نموه من خلال التعاون مع مختلف المؤسسات في المجالات السياحية والخدمية والرياضية والإعلامية لتعزيز المكتسبات وترسيخ مكانة دبي كوجهة مفضلة للرياضة محليًا وعالميًا وملتقى الأبطال من مختلف الرياضات”.

وكان سعادة سعيد حارب قد أعطى إشارة انطلاق المنافسات التي بدأت في الساعة السابعة صباحًا بسباق السباحة من منطقة الشاطئ المفتوح بجوار فندق جميرا بيتش لمسافة 1.9 كيلومترًا،  وانتقل المشاركين إلى المرحلة الثانية من قرية البطولة خلف حديقة أم سقيم حيث ارتدي المتسابقين ملابس قيادة الدراجات الهوائية وانطلقوا لمسافة 90 كيلومترا من قرية البطولة على امتداد شارع القدرة وصولا لمنطقة محمية المرموم ثم عادوا لتسليم الدراجة الهوائية وانطلقوا لسباق الجري على مضمار الجري الممتد على شاطئ أم سقيم وعادوا إلى نقطة النهاية في قرية البطولة التي تضمنت مناطق جلوس للجماهير في الأمتار الأخيرة لسباق الجري لتشجيع المشاركين وشد أزرهم.

حضور جماهيري

احتشد الجمهور بأعداد كبيرة لمتابعة منافسات البطولة من ساعات الصباح المبكر قبل طلوع الشمس بداية من سباق السباحة واستمروا في الانتقال من نقطة إلى أخرى لمتابعة كافة السباقات، وعبر الجمهور عن سعادتهم بمتابعة المنافسات الرائعة في الطقس الرائع واستمتاعهم بالأجواء الحماسية، وتوافد الجمهور على قرية البطولة التي توفرت فيها خدمات متعددة وفرتها اللجنة المنظمة وعرض فيها أحدث معدات ممارسة رياضة الترايثلون والملابس الرياضية والمنتجات التي تحمل شعار البطولة بالإضافة إلى منطقة المطاعم ومن بينهم سيارات الطعام، وضمت القرية أيضًا العديد من المرافق المخصصة لتسجيل الرياضيين وخيمة الخدمات الطبية  وخيمة التدليك، وخيمة فحص المنشطات، كما وضعت اللجنة المنظمة أسماء كافة المتسابقين على حائط، حتى يمكن للجمهور مطالعتها.

شراكة استراتيجية

حرصت عدد من الجهات الحكومية على دعم البطولة في مختلف الجوانب اللوجستية انطلاقًا من الشراكة الاستراتيجية مع مجلس دبي الرياضي، حيث تولت فرق عمل شرطة دبي تأمين المشاركين في المياه والشوارع، كما قامت فرق عمل هيئة الطرق والمواصلات بتوفير مسارات آمنة ومعزولة بلغ طولها 90 كيلومترًا لمرور الدراجات الهوائية بدون التأثير على حركة مرور السيارات، إلى جانب مضمار الجري على امتداد شاطئ أم سقيم، وعملت فرق عمل بلدية دبي على توفير مكان نموذجي ومتكامل لقرية البطولة بمختلف أماكن السباق، وتولت سلطة مدينة دبي الملاحية تأمين المياه لمنافسات السباحة بالإضافة إلى جهود نادي دبي الدولي للرياضات البحرية في توفير منقذين وقوارب إسناد لتأمين فعالية السباحة التي شارك فيها أكثر من 2600 شخص.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق