أخبارأخبار عالميةإقتصادتنمية

منصة السياسات تبحث دور البلوكشين

البلوك تشين والاقتصاد الرقمي ... تحديات جديدة وآمال كبيرة

  • عائشة بن بشر: دولة الإمارات ترصد أحدث مخرجات الثورة الصناعية الرابعة لضمان حياة أفضل

 

دبي الامارات العربية المتحدة 

متابعة  سلام  محمد 

: تتناول وسائل الإعلام ومراكز الابتكار العالمية بشكل لافت في الآونة الأخيرة دور تكنولوجيا البلوك تشين في المستقبل، وسبل اعتماده لتطوير الاقتصاد الرقمي إضافة إلى تنوع التوقعات حول التحديات التي ينطوي عليها في المستقبل.

وفي ظل الاهتمام المتزايد بدور التكنولوجيا في تشكيل معالم اقتصاد المستقبل، عقدت القمة العالمية للحكومات جلسة بعنوان “نحو اقتصاد رقمي: دور البلوك تشين،ضمن منصة السياسات العالمية شارك فيها كل من سعادة الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية، وتيريز كوتور مدير الخزينة في البنك الدولي، ونيلسون تشاو المدير التنفيذي للتكنولوجيا المالية في سلطة النقد بهونغ كونغ، وأدار الجلسة روس ليكو نائب المستشار العام في صندوق النقد الدولي.

دور الحكومات

وقالت عائشة بن بشر إن للجهات الحكومية دورا كبيرا في تبني التكنولوجيا التي أفرزتها الثورة الصناعية الرابعة، ومن هذا المنطلق بادرت دولة الإمارات لإطلاق حكومة دبي الذكية تأكيدا لحرصها على رصد أحدث توجهات التكنولوجيا، إضافة إلى استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية 2021، من أجل بناء اقتصاد يضمن حياة أفضل.

وتحدثت بن بشر عن قمة مستقبل البلوكتشين التي تقام في دبي بمشاركة أعداد كبيرة تفوق التوقعات وجائزة المدن الذكية، وغيرها من التطورات الحاصلة بفضل التعاون الحكومي مع الشراكات والجهات المعنية.

وأضافت أن تطبيق تكنولوجيات البلوك تشين عملية مدروسةً تشمل الكثير من البروتوكولات، فقد كان لدبي حوالي 50 حالة تجربة واختبار فيما يخص مدى قابلية التطبيق الفعلي لتكنولوجيا البلوك تشين، وقد كان هناك فضل كبير للتجربة والتحلي بروح الريادة في الدولة، ورغم من أن تطبيق البلوك تشين في حد ذاته يعتبر مخاطرة، نظراً لمسألة التمويل وإدارة الشبكة وامتلاك المعلومات، إلا أن الحوكمة المناسبة وتعزيز ثقافة الاقتصاد الرقمي ستعين البلوك تشين على توفير الوقت والتكلفة ورفع الكفاءة والاستغناء عن متاعب التعاملات الورقية.

أطر تنظيمية شاملة

وقالت وتيريز كوتور مدير الخزينة في البنك الدوليأن النظام الرقمي الذي يعتمد تكنولوجيا البلوك تشين قادر على حل تحديات الشمول المالي، فهناك اليوم حوالي 1.8 مليار شخص من حول العالم لا يملكون حساباً بنكياً ويعانون من نظم تستبعدهم اقتصادياً ومالياً، وسيكون لوجود البلوكتشين دوراً في خفض تكلفة العمليات المالية ومنحهم فرصة الانضمام إلى الاقتصاد، ولكن الأمر يتطلب أولاً وجود أطر تنظيمية شاملة وتحديد للهويات الرقمية.

واستعرض نيلسون تشاو المدير التنفيذي للتكنولوجيا المالية في سلطة النقد بهونغ كونغ، أحدث التقنيات والممارسات التي طبقتها سلطة النقد، والتي عززت ممارسات الهوية الرقمية والنقد الرقمي وزادت الثقة بينهم وبين المصارف.

اترك تعليقاً

إغلاق