Englishأخبارأخبار عالميةإقتصادثقافة

نجاح منقطع النظير لليوم الأول من مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط 2020 في دبي

مشاركة واسعة في جدول الأعمال الحافل بالموضوعات المتنوعة، تؤكد قدرة المؤتمر على أن يجمع تحت مظلته أبرز القادة في قطاع الشحن البحري لمناقشة سبل تعزيز النمو ودعم الاقتصاد

دبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

تحت رعاية معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية ورئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية وبحضور وزراء النقل العرب، انطلقت اليوم  فعاليات “مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط 2020، الحدث الأكبر من نوعه في قطاع الشحن البحري والمشاريع في دول مجلس التعاون الخليجي. ويعقد المؤتمر في دبي للعام الثالث على التوالي بنجاح غير مسبوق، حيث شهد اليوم الافتتاحي للمؤتمر الذي يستمر ليومين، مشاركة أكثر من 3300 زائر من مختلف أنحاء العالم وبزيادة 24%  مقارنة بالعام الماضي. ينظم الحدث في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض في قاعة زعبيل رقم (5)، ويختتم أعماله الساعة السادسة من مساء اليوم.

قال معالي الدكتور عبد الله بلحيف النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية ورئيس مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية: “بكل تأكيد، يؤدي معرض ومؤتمر “بريك بلك الشرق الأوسط” دوراً مهماً في تعزيز نمو قطاع الشحن البحري من مختلف النواحي. وحيث إن دولة الإمارات العربية المتحدة تشهد تطورات مهمة خلال الفترة الحالية، فإن وجود عدد كبير من المستثمرين من مختلف أنحاء العالم معنا اليوم، سيسهم في تحفيز النمو الإقليمي بصورة كبيرة”.

وأضاف معالي الدكتور النعيمي: “مع اقتراب موعد انطلاق اكسبو 2020 دبي، فإن توقيت انعقاد معرض ومؤتمر “بريك بلك الشرق الأوسط” هذا العام من شأنه أن يعود بفوائد جمة على المشاركين. ونظراً لأن قطاع النقل البحري يضم عدداً من مكونات سلسلة التوريد الصناعية، فإن المشروعات التي تنطلق من فعالية هذا العام ستلعب دوراً مهماً في تحقيق النمو المستدام، فدولة الإمارات تستأثر حالياً بنسبة 35% من الاستثمارات في قطاع الشحن البحري في المنطقة، حيث استثمرنا أكثر من 157 مليار درهم في تطوير وتوسيع الموانئ المحلية في الدولة، ولكن هذه الجهود تسعى إلى تعزيز البنية التحتية البحرية في منطقة الشرق الأوسط بأكملها، ونتطلع إلى أن تؤتي هذه الخطوات ثمارها ونرى نتائج هذه الرؤية الطموحة على أرض الواقع”.

وفي كلمته الافتتاحية خلال المؤتمر، قال سعادة المهندس أحمد الخوري، المدير العام للهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية: “تتسم سلسلة التوريد الصناعية بنطاقها الواسع، ومرة أخرى يؤكد مؤتمر ومعرض “بريك بلك الشرق الأوسط” نجاحه في أن يجمعها تحت مظلة واحدة ويسلط الضوء على الإمكانات الهائلة التي يتمتع بها هذا القطاع. ومع سعينا في دولة الإمارات إلى تطوير أنشطة النقل والتجارة العالمية، فإن الملاحظات والآراء التي تنتج عبر التفاعل والتواصل بين أبرز الفاعلين في هذا المجال لا تقدر بثمن. وقد شهد اليوم الأول من مؤتمر هذا العام مناقشات ثرية بين عدد من أبرز القادة في هذا القطاع، ومن شأن هذا التفاعل المستمر أن يعزز مكانة دولة الإمارات في القطاع البحري العالمي، إضافة إلى الإسهام في رفع الكفاءة التشغيلية لهذا القطاع”.

النمو عبر الابتكار

وتأكيداً على هذا الدور الرائد للمؤتمر، شهدت نسخة هذا العام إطلاق عدد من المبادرات الجديدة والمبتكرة، فقد تم عقد جلسات لـ “قادة بريك بلك” للتواصل السريع عبارة عن لقاءات لمدة خمس دقائق مع عدد من العارضين، وتدار هذه المبادرة بطريقة استراتيجية بهدف زيادة أعمال الشحن للمشاريع من أجل تحقيق الفائدة للاقتصاد الإقليمي.

إضافة إلى ذلك، تم تقديم مبادرة “بريك بلك للواقع المدمج” والتي تسمح للشركات بعرض إمكاناتها من خلال تقنيات الواقع المدمج بطريقة مبتكرة وتفاعلية. ويشهد اليوم الثاني انطلاق انطلاق مبادرة “يوم بريك بلك التعليمي”، لتجهيز وإعداد الجيل القادم من القدرات الوطنية في قطاع الشحن البحري، وكذلك مبادرة “ملتقى الإفطار للنساء في بريك بلك” لدعم جهود تقليص الفجوة بين الجنسين في قطاع الشحن البحري.

وقالت المهندسة حصة آل مالك المدير التنفيذي لقطاع النقل البحري لدى الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، ورئيسة رابطة المرأة العربية في القطاع البحري: “يعتمد مستقبل سلسلة التوريد الصناعية ونجاح الاقتصاد العالمي على القوى العاملة الشغوفة بما تعمله، ومع الجهود الكبيرة التي يبذلها “بريك بلك الشرق الأوسط” لدعم الشباب وتطوير قدراتهم وتشجيع المرأة على المشاركة بنسبة أكبر، فإن الفوائد التي ستعود على المشاركين وعلى القطاع بشكل عام لا يمكن حصرها. وحيث إن الإمارات دولة قامت على الابتكار، فإن المبادرات المبتكرة التي نفذها مؤتمر ومعرض “بريك بلك الشرق الأوسط” أمر جدير بالثناء”.

مشاركة عالمية نوعية

من جانبه، قال بن بلامير، مدير الفعاليات في بريك بلك الشرق الأوسط: “يكتسب موضوع الاستدامة أهمية كبرى، ومع الموقع الاستراتيجي لدبي في وسط العالم وامتلاكها بنية تحتية تعد من بين الأكثر استدامة في العالم، فمن المنطقي الاستفادة من موقع الإمارة وخبراتها الهائلة للمساهمة في تحقيق الرخاء محلياً وعالمياً. ويطمح مؤتمر ومعرض بريك بلك الشرق الأوسط، إلى توفير مناخ يتيح فرصاً مهمة للتواصل واكتساب المعارف، بينما يسهم في تعزيز قدرات المشاركين على إبرام الصفقات وتعزيز تطوير الأعمال. لذا، فإن التنوع الكبير في فئات المشاركين في المؤتمر والمعرض هذا العام، يصب في مصلحة دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام”.

من جهتها، قالت ليزلي ميريديث، مديرة التسويق في “بريك بلك” للفعاليات والإعلام: “شهدت نسخة “بريك بلك الشرق الأوسط ” هذا العام مشاركة غير مسبوقة، الأمر الذي يؤكد أهميته في تطوير ونمو قطاع الشحن البحري، ونحن فخورون بذلك. وقد ساهم في نجاح دورة هذا العام مشاركة أكثر من 19 جهة راعية وأكثر من 25 شريك إعلامي. كما شهد المؤتمر تنظيم أكثر من 15 جلسة نقاشية شارك فيها 45   من الخبراء والمختصين. وستسهم الآراء والخبرات المتعلقة بتوجهات السوق التي شاركها المتحدثون، في تعزيز مكانة دولة الإمارات المتميزة بالفعل في القطاع البحري، إضافة إلى الارتقاء بقطاع شحن البضائع السائبة الإقليمي بشكل عام”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق