أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

وزارة الصحة ووقاية المجتمع تفور بجائزة ذهبية من الاتحاد العالمي للمستشفيات IHF لتحقيقها التميز في إدارة مرافق الرعاية الصحية

بفضل مشروعها المبتكر مركز عمليات PaCE المعتمد على الذكاء الاصطناعي لتحليل البيانات الضخمة والنماذج التنبؤية

مسقط ، عمان

سلام محمد

 

في إطار استراتيجيتها لتقديم الرعاية الصحية الشاملة والمبتكرة وترسيخ ريادة دولة الإمارات بميادين التنافسية العالمية في كفاءة الرعاية الصحية، أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع عن فوزها بالجائزة الذهبية ضمن المؤتمر العالمي السنوي الذي أقامه الاتحاد العالمي للمستشفيات IHF في سلطنة عمان، عن فئة ” التميز في القيادة والإدارة في مجال الرعاية الصحية”، وذلك بفضل مشروعها المبتكر “مركز بيس الذكي PaCE للأداء والتميز الإكلينيكي المستند لتقنيات الذكاء الاصطناعي ،حيث تم اختيار المشروع كأفضل مشروع من بين 121 مشروع  مقدم من 92 منظمة و هيئة صحية من 34 دولة مشاركة.

وأعرب سعادة الدكتور يوسف محمد السركال وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لقطاع المستشفيات، عن فخره واعتزازه بفوز الوزارة بهذه الجائزة المرموقة، التي تعتبر إنجازاً متميزاً في مؤتمر عالمي فريد يجمع أهم منظمات الرعاية الصحية والمستشفيات الوطنية والدولية، وأثنى سعادته على الأداء المتميز لفرق العمل التي تعاونت لتحقيق هذا الإنجاز العالمي المستحق، الذي يأتي ضمن سلسلة جوائز عالمية حصدتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع في محافل عالمية، مرسخة نموذجها الريادي والمبتكر في نظم الرعاية الصحية المستقبلية، وتنفيذاً لتوجهات الحكومة الرشيدة بدمج الذكاء الاصطناعي بنسبة 100% في الخدمات الطبية وفق استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071 .

 

اعتماد أجندة المستقبل المرتكزة على الابتكار

وأشار سعادته بعد استلام الجائزة الذهبية بحضور نخبة من القيادات وصناع القرار ورواد الأعمال والمهتمين من مختلف دول العالم، إلى أن الجائزة التي استحقتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع بعد منافسة مع مؤسسات طبية عريقة من مختلف قارات العالم، بناء على المعايير التي يتبناها الاتحاد العالمي للمستشفيات IHF، والقائمة على الابتكار والتميز وأفضل الممارسات في المجالات التي تلقى التقدير الدولي، تعد دليلاً واضحاً على جدارة الاستحقاق والقدرة التنافسية، وترسيخاً للمكانة الفريدة التي تتبوأها الدولة في مجال الرعاية الصحية من خلال اعتماد أجندة المستقبل المرتكزة على الابتكار والاستدامة في الاستراتيجيات والخطط التشغيلية.

 

الرعاية الصحية الرقمية وفق نهج استباقي

وأشارت الدكتورة كلثوم البلوشي مدير إدارة المستشفيات إلى أن مشروع الأداء والتميز الإكلينيكي (PaCE) ، يعتبر مشروع مبتكر بكل المعايير ويقوم على الرعاية الصحية الرقمية من خلال تقييم الأداء لجميع مستشفيات الوزارة، بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة والنماذج التنبؤية وتطبيق مبدأ الحوسبة، وفق نهج استباقي لتحسين الكفاءة التشغيلية للمرافق الصحية، مثل التنبؤ بتدفق المرضى والأزمات وإعادة هيكلة الموارد البشرية والمالية والتخصصات الطبية والتمريضية حسب الحاجة وخفض فترة الإقامة ونسبة الإصابة بعدوى المستشفيات، وزيادة رضا المرضى.

 

إحصائيات حية وتنبؤية تتعلق بالمؤشرات التشغيلية

كما وهنأت الدكتورة كلثوم البلوشي، جميع العاملين في الوزارة على هذا الإنجاز المتميز وأثنت على جهود  الكوادر الإدارية والفنية التي عملت على نجاح المشروع  وفق المعايير المعتمدة عالميا ، وأوضحت أن مشروع الأداء والتميز السريري (PaCE) يقوم على تقييم الأداء الاكلينيكي لجميع مستشفيات الوزارة لتحسين مقاييس إدارة الموارد وتحسين معدلات الجودة والسلامة. مشيرة إلى أن الهدف الرئيسي هو الجمع بين التكنولوجيا المتطورة والبيانات الضخمة التي تساعد على استبصار الوضع القائم لتقديم الإدارة المطلوبة والآنية والتي سيشعر بتأثيرها المرضى ومقدمو الرعاية الصحية على الفور.

وأضافت  د كلثوم : أن المركز يحتوي على لوحات ذكية تحليلية تتضمن إحصائيات حية وتنبؤية تتعلق بالمؤشرات التشغيلية للمستشفى مثل أعداد المرضى المخرجين وتنقلاتهم بين المستشفيات، إلى جانب التركيز على تدفق المرضى إلى أقسام الحوادث والطوارئ وإدارة الأسرة. وإدارة  الوقت للتقليل من معدلات الانتظار، بهدف تحسين إدارة الموارد وضمان مستوى السلامة والجودة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق