أخبارأخبار عالميةتنميةثقافة

فعاليات القمة السنوية الثانية للمحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تنطلق يوم الأثنين الموافق 10 يونيو 2024

تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة بدولة الإمارات العربية المتحدة

الحدث يجمع قادة الفكر وصناع القرار والممارسين من الحكومة والقطاع الخاص والباحثين والأوساط الأكاديمية لمناقشة صحة المحيطات والاقتصادات الزرقاء.

منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحتلان الصدارة في تعزيز عمليات الحفاظ على المحيطات ومناقشات الاقتصاد الأزرق المستدام بين شركاء العمل

الكلمة الافتتاحية يلقيها سعادة الدكتور محمد سلمان الحمادي وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنوع البيولوجي والأحياء المائية.

المتحدثة الرئيسية سعادة رزان المبارك، رئيس الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة ورائدة الأمم المتحدة لتغير المناخ في مؤتمر الأطراف (COP28)

حدث بارز يمهد الطريق لمؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات 2025 في نيس، فرنسا، لتحديد أولويات وخارطة طريق للشركاء الاستراتيجيين.

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

تستضيف جومبوك، المؤسسة الاجتماعية الرائدة التي تعمل على تعزيز الاستدامة والعمل المناخي في المنطقة، قمتها السنوية الثانية للمحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يوم الاثنين الموافق 10 يونيو 2024، بفندق ويستن دبي مينا السياحي.

سيستضيف الحدث مجموعة مختارة من أصحاب المصلحة، لمناقشة صحة المحيطات في أربعة محاور رئيسية: الاقتصاد الأزرق، الحوكمة البحرية، العلوم البحرية، والتعاون البحري لتعزيز الحوار والعمل التعاوني.

يعد هذا حدثًا بارزًا في الفترة التي تسبق مؤتمر UNOC 2025، حيث يجمع وجهات النظر الإقليمية؛ ويبني على نتائج قمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لعام 2023 ومؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ (COP28).

وقالت سعادة رزان المبارك، رئيس الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة ورائدة الأمم المتحدة لتغير المناخ في مؤتمر الأطراف (COP28): “من خلال الجمع بين شركاء العمل من مختلف المجالات، تعد قمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بمثابة منصة فريدة تساعد على تعزيز فهمنا الجماعي، وتعزيز التعاون الإقليمي، لمعالجة القضايا البحرية الرئيسية، ذات الصلة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. إنه تجمع حاسم يدعم التزاماتنا البيئية المستمرة، ويعترف بالدور الأساسي للبحر في النسيج الثقافي والاقتصادي لمنطقتنا”.

قمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2024، تنعقد تحت رعاية وزارة التغير المناخي والبيئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث قال سعادة الدكتور محمد سلمان الحمادي وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنوع البيولوجي والأحياء المائية، الذي قام بإلقاء الكلمة الافتتاحية: ” النظم البيئية البحرية تشكل جزءًا لا يتجزأ من النسيج الاجتماعي والثقافي والبيئي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتستمر في أداء دور حيوي في التنمية الاقتصادية للبلاد. تعد صناعة مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية ركائز مهمة لاقتصادنا، فضلاً عن كونهما مصدرًا لسبل العيش والتنوع البيولوجي والأمن الغذائي. ولذلك، فإن الحفاظ على البحار وحمايتها يعتبر أمرًا بالغ الأهمية بالنسبة لنا”.

“إن وزارة التغير المناخي والبيئة، ملتزمة بالعمل على مواجهة تغير المناخ والحفاظ على صحة المحيطات. نحن نعمل على تعزيز الأطر التنظيمية والتشريعية والمالية لتعزيز النظم البيئية البحرية المستدامة، ودفع الاقتصاد الأزرق في البلاد”.

“تعد قمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منصة رئيسية لإقامة الحوار وتسهيل التعاون بين القطاعات، وأصحاب المصلحة وصناع القرار. سيسهم تبادل وجهات النظر الإقليمية والخبرات وأفضل الممارسات، في المناقشات في مؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات العام المقبل، وسيساعد في صياغة إجراءات هادفة على المستوى العالمي”.

وسلطت تاتيانا أنتونيلي أبيلا، مؤسسة جومبوك، ورئيسة قمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الضوء على أنه: “كمجتمع، يجب أن نعترف باعتمادنا العميق على الطبيعة، التي توفر بسخاء الموارد الأساسية لبقائنا ورفاهتنا وازدهارنا. وفي قلب هذا النسيج المتشابك تكمن المحيطات، مهد الحياة. إن التعاون مع الطبيعة وحماية محيطاتنا ليس مجرد خيار؛ بل هو ضرورة حتمية لصالح الأجيال القادمة. إن الإدارة المسؤولة والعمل الجماعي، أمران ملحان. وبدون محيطات مزدهرة، فإن وجود البشرية وصحتها وازدهارها سيكون في خطر. وبكوننا أوصياء على هذا المورد الثمين، فمن واجبنا حمايته والحفاظ عليه. إن الأهمية القصوى للمحيطات تؤكد مسؤوليتنا المشتركة في ضمان صحتها”.

تهدف قمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إلى تحقيق هدفين محوريين مصممين لإعادة تشكيل تعاملنا مع صحة المحيطات على الساحة العالمية، تشكيل تعاون عبر الحدود من أجل حلول مستهدفة: إدراكًا للتحديات المعقدة التي تواجه محيطاتنا، تلتزم قمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بكسر الحواجز وتعزيز بناء الجسور عبر الحدود الجغرافية والفواصل القطاعية. ويعد هذا الحدث بمثابة منصة ديناميكية، لتعزيز التعاون وتبادل المعرفة بين الدول والصناعات والأوساط الأكاديمية والمنظمات غير الربحية داخل المنطقة. ومن خلال هذا الجهد المتضافر، نسعى إلى المشاركة في إنشاء وتنفيذ حلول ليست مبتكرة فحسب، بل وثيقة الصلة أيضًا بالسياق الإقليمي.

تنمية وتعزيز الصوت الإقليمي الجماعي: يقع في قلب القمة الطموح لتوحيد وتعزيز أصوات مجموعات أصحاب المصلحة المتنوعة عبر المنطقة. ومن خلال تعزيز وجود إقليمي جماعي قوي، تهدف المبادرة إلى تعزيز تأثيرنا ومشاركتنا بشكل كبير في الجهود الدولية المخصصة للحفاظ على المحيطات. ولا يسعى هذا التوافق الاستراتيجي لوجهات النظر الإقليمية إلى تأكيد موقفنا فحسب، بل يسعى أيضًا إلى ضمان تمثيل رؤانا واحتياجاتنا الفريدة، بشكل كافٍ في الحوار العالمي حول صحة المحيطات.

وقالت تاليا شيرارد، المدير الإقليمي للمبيعات والتسويق الاستراتيجي في الشرق الأوسط والهند، في شركة فوجرو، وهي شريك في القمة: “يعتمد مستقبل محيطاتنا على قدرتنا على الابتكار والتعاون. من خلال تبني أحدث التطورات في البيانات الجغرافية، وتعزيز الشراكات عبر القطاعات، يمكننا تحقيق تأثير عميق على صحة المحيطات واستدامتها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وخارجها”.

من الميزات الرئيسية للقمة هي التعمق في الصناعة، وجلسات نقاش المائدة المستديرة الإستراتيجية، مع شركاء العمل الاستراتيجيين عبر السلاسل القيمة للصناعة في مختلف المجالات. ستحدد هذه الجلسات، التحديات والابتكارات والفرص التي يمكن أن تغير تأثير القطاع على النظم البيئية للمحيطات.

سيتم إعداد أوراق النتائج والرؤى الرئيسية، من جميع جلسات القمة، وجلسات الحوار العميق لإثراء المناقشة مع الشركاء الرئيسيين في الفترة التي تسبق مؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات 2025 (UNOC 2025).

شركة موانئ دبي العالمية، التي تتولى أعمال الشحن والملاحة البحرية والغطس البحري العميق، تسلط الضوء بأنه: “في موانئ دبي العالمية، نحن ملتزمون بتعزيز النظم البيئية البحرية الصحية والمستدامة، من خلال حلول مبتكرة وشراكات قوية لاستعادة المحيطات وحمايتها. تعتبر قمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منصة حيوية لتعزيز التعاون عبر الحدود، ودفع العمل نحو صحة المحيطات على مستوى العالم. نحن فخورون بدعم هذا الحدث، الذي يتماشى مع التزامنا بالاقتصاد الأزرق المستدام، يمكننا معًا صياغة مستقبل تزدهر فيه النظم البيئية البحرية، وتساهم في الازدهار العالمي”. – سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية.

تقول شركة استراتيجي& التي تنظم مشاريع الحفاظ على البيئة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتقنيات البحرية: “تجمع المحيطات بين الأهمية البيئية الفريدة، والإمكانات العلمية والأهمية الثقافية، مما يستدعي تضافر الجهود من مختلف أصحاب المصلحة المتعددين لاستكشافها والحفاظ عليها. تهدف قمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى تمكين هذا التعاون الحيوي، وتفخر شركة استراتيجي& بكونها في طليعة هذا الجهد، بناءً على تركيزنا المكثف على استكشاف المحيطات والحفاظ عليها في المنطقة”. – مينيلاوس ميجاريوتيس، المدير الرئيسي للطاقة والموارد والاستدامة بشركة إستراتيجي&.

رولاند بيرغر، الشريك المعرفي، الذي دعم ورقة نتائج القمة، يقول: “في المناقشة حول الحفاظ على المحيطات، يلعب الاقتصاد الأزرق دورًا مركزيًا في تعزيز النمو المستدام والابتكار. ومن الضروري بالنسبة لنا أن نعطي الأولوية لدمج التقنيات المتقدمة والممارسات المبتكرة، للحفاظ على مواردنا البحرية وتعزيزها. ويتطلب هذا النهج تعاونا قويا بين القطاعين العام والخاص، والاستفادة من نقاط قوتهما ووجهات نظرهما الفريدة. ومن خلال التركيز على الاحتياجات الإقليمية والمساهمة في الحوار العالمي، فإن هدفنا هو دفع الحلول التي لها تأثير كبير محليًا ويتردد صداها عالميًا. إن تبني هذه الاستراتيجية يضمن تركيز جهود الحفاظ على المحيطات، على الحماية واستكشاف الإمكانيات الجديدة، لدعم وتوسيع الاقتصاد الأزرق”. – هاني طعمة، الشريك الإداري ورئيس قسم الاستدامة في شركة رولاند بيرغر الشرق الأوسط.

هذه القمة تمثل بداية المرحلة التالية التي سيتم فيها تفعيل شبكة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والاستفادة من الزخم المتراكم منذ قمة 2023 والعمل من أجل المحيطات في COP28. تم تصميم الشبكة لتحقيق الأهداف التالية:

1- رفع مستوى الوعي حول البيئات البحرية الفريدة في المنطقة، والتحديات الخاصة التي تواجهها منطقتنا.

2- تنمية الشراكات التي تولد التآزر وتدعم تطور الحلول المبتكرة.

3- تعزيز الصوت الجماعي للمنطقة وتوسيع تأثيرنا، بهدف نشر الحلول التي تحمل فوائد محتملة للمجتمع العالمي.

الشركاء والداعمون:

– الشركاء الاستراتيجيون: Race to Zero, Race to Resilience، مكتب منسق الأمم المتحدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤتمر الأمم المتحدة للمحيطات 2025.

– شركاء القمة: فوجرو، موانئ دبي العالمية، واستراتيجي&.

– شركاء المعرفة: منصة تسريع أبحاث والتطوير في مجال الشعاب المرجانية (كورداب)، المرأة الخليجية في العلوم البيئية (جوييس)، جمعية الإمارات للغوص (إيدا)، هيئة البيئة أبوظبي، رولاند بيرجر، جلوبال شيبرز، جامعة السوربون أبوظبي.

تتميز مبادرة، وشبكة، وقمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بتركيزها الإقليمي، ونهجها متعدد التخصصات، والتركيز على الابتكار والتكنولوجيا، والمشاركة المجتمعية، والدعوة إلى السياسات، والتعليم والتوعية، والالتزام بالشراكات والتعاون. يمكّن هذا النهج الشامل المبادرة من معالجة تحديات المحيطات المعقدة، وتحقيق التغيير الإيجابي في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وخارجها.

نبذة:

كانت إحدى النتائج الرئيسية لقمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العام الماضي، هي إنشاء مبادرة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وقد ولدت هذه المبادرة نتيجة للمناقشات الرئيسية، التي سلطت الضوء على الحاجة الملحة لمنصة إقليمية مخصصة لتعزيز التعاون، بين الأبحاث والقطاع الخاص والهيئات الحكومية. وتكرس المبادرة جهودها لتوسيع ومواءمة أولويات أصحاب المصلحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، على نطاق عالمي خلال المناقشات في مؤتمر الأمم المتحدة المقبل للمحيطات لعام 2025، ومؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ COP29، وغيرها من الحوارات الدولية.

في أعقاب القمة الافتتاحية لقمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2023، أعلنت جومبوك، خلال COP29، عن شبكة محيطات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي ركيزة أساسية في إطار مبادرة محيطات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. تتألف مبادرة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من أربع ركائز: القمة، والشبكة، والتعليم والعلوم.

تتمتع جومبوك بسجل حافل في قيادة المبادرات البيئية، وتعزيز الممارسات المستدامة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال شراكات مؤثرة.

لمزيد من المعلومات، والتسجيل لحضور قمة المحيطات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، يرجى زيارة www.menaoceanssummit.com. انضم إلى المحادثة على وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام الهاشتاج #MENAOceansSummit

معلومات حول جومبوك:

تأسست جومبوك في عام 2009، وهي مؤسسة اجتماعية رائدة تعمل على تعزيز الحياة المستدامة والممارسات البيئية في دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها. نحن نشكل المشهد العالمي للاستدامة، من خلال تقديم حلول محلية للشركات، والشباب، والمجتمع المدني، والقطاع العام. نحن نعمل على رفع مستوى الوعي، وإدارة المبادرات، وتقديم الاستشارات لتغيير العقول، وإحداث تأثير على تجربة المعيشة الحالية والمستقبلية للأشخاص في منطقتنا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى