أخبارثقافة

ندوة الثقافة والعلوم تعلن أسماء المكرمين في جائزة راشد للتفوق العلمي للعام 2018 – 2019

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

أعلن بلال البدور رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم أسماء المكرمين في جائزة راشد للتفوق العلمي في دورتها الحادية والثلاثون برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والذي حرص على تكريم المتفوقين علميا من أبناء الوطن منذ ولادة الجائزة عام 1988، وكرمت الجائزة المتفوقين دراسياً في البداية لكافة المراحل وعبر سنوات من التكريم خصصت لتكريم حملة الدكتوراه والأستاذية.

وخصصت الجائزة لتحفيز وتشجيع أبناء الإمارات على متابعة التحصيل العلمي ولم تتوقف عند حملة الدكتوراه ولكنها حرصت على المتابعة الأكاديمية والبحثية لهم لتكرمهم بعد حصولهم على درجة الأستاذية والتي تمثل قمة الهرم التعليمي والبحث ومواصلة العلم والتعلم.

وقد راعت الجائزة رغم تكريم لكافة الحاصلين على درجة الدكتوراه الشروط العلمية والتي تراعي الاعتماد الأكاديمي من وزارة التعليم العالي، وأن تكون الجامعة المانحة للدرجة العلمية معترفاً بها أكاديمياً، وكذلك حداثة الدرجة العلمية لتتماشى مع نفس سنة التكريم وستكرم الجائزة هذا العام 142 دكتور ودكتورة، منهم 106 من الذكور، و36 من الإناث في مختلف التخصصات العلمية.

ومن الجدير بالذكر أن جامعات دولة الإمارات كان لها السبق والتمييز في عدد الحاصلين على درجة الدكتوراه من أحد جامعات الدولة وخاصة جامعتي الإمارات والشارقة.

وصرح د. حماد بن حماد رئيس لجنة المسابقات والجوائز وعضو مجلس إدارة الندوة أنه في إطار الحرص على التفوق العلمي وتكريم المجتهدين علمية سواء المؤسسات الوطنية أو الأفراد فقد استحدثت منذ عام 2014 جائزة شخصية العام العلمية وكرمت من خلالها العديد من المؤسسات العلمية والجامعية التي تركت بصمتها واضحة في هذا المجال، واستكمالا لمسيرة الجائزة في التكريم والعطاء اختيرت شخصية العام العلمية شركة “شركة ستراتا” وهي شركة مساهمة وطنية لإنتاج أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة، وتتخذ من مجمع العين لصناعة الطيران (نبراس) في مدينة العين بالإمارات العربية المتحدة مقراً لها.

وقد تأسست “ستراتا” في عام 2009 وبدأت عملياتها التشغيلية في عام 2010. وأبرمت “ستراتا” عقود شراكة مع شركات رائدة في مجال تصنيع معدات الطائرات الأصلية على مستوى العالم من بينها “بوينج”، و”إيرباص”، و “ليوناردو – فينميكانيكا لصناعة هياكل الطائرات”، فضلاً عن أنها مورد أساسي لشركات بيلاتوس المحدودة للطائرات و “اف ايه سي سي” و “سابكا” لصناعة الطيران و “ساب” لصناعة الطائرات، وتعد “ستراتا” مورداً لعدة قطع خاصة بطائرات “بوينج”، و”إيرباص” و”أيه تي ار”:

وتمتلك شركة “مبادلة للاستثمار” (مبادلة) التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، شركة “ستراتا” بالكامل، وتُعد جزءاً من قطاع صناعة الطيران والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في “مبادلة”؛ الوحدة المسؤولة عن ترسيخ مكانة أبوظبي كمركز عالمي متكامل لصناعة الطيران.

وتتمثل رؤية شركة “ستراتا” في أن تكون الشركة الرائدة في قطاع تصنيع أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركبة المتطورة، والشريك المفضل لدى عملائها، مما يمكنها من قيادة التحول في صناعة الطيران العالمية لإمارة أبوظبي، وتحقيق عوائد مستدامة لمساهميها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق