أخبارتنميةثقافة

وزارة تنمية المجتمع تصقل خبرات الأخصائيات والمعلمات بدبلوم النطق واللغة

تنفّذه بالتعاون مع جامعة عجمان ويستمر لمدة 6 أشهر

 

• سعادة ناصر إسماعيل : البرنامج يثري الممارسات العملية نحو تأهيل وتمكين أصحاب الهمم
• محاور الدراسة ثرية بالتفاصيل التخصصية المبتكرة وستضيف لرصيد الأخصائيات والمعلمات

دبي الإمارات العربية المتحدة 

سلام محمد 

تنفّذ وزارة تنمية المجتمع بالتعاون مع مركز التعليم المستمر في جامعة عجمان، البرنامج التدريبي “دبلوم النطق واللغة”، الذي يستهدف الأخصائيات والمعلمات العاملات في مراكز أصحاب الهمم التابعة للوزارة، وذلك في إطار تحقيق مستهدفات السياسة الوطنية لأصحاب الهمم.
يُعقد دبلوم النطق واللغة في الفترة من منتصف أكتوبر 2018 ويمتد لنحو 6 أشهر ، ويتضمن مواد نظرية وتدريبية في مجال علاج اضطرابات اللغة والكلام عند حالات التوحد والإعاقة الذهنية والتأخر النمائي، ويتيح الدبلوم فرصة تأهيل الملتحقات لدرجة مساعد أخصائي لغة ونطق.
‎ويحتوي برنامج الدبلوم على مجموعة من المواد المتعلقة بعلم اللغة، وعلم اللفظ، واضطرابات التواصل، واضطرابات اللغة الثانوية والأساسية، وطرق بناء اللغة والنطق عند الأطفال من ذوي الإعاقة الذهنية والتوحد والإعاقة السمعية، ‎إضافة إلى برنامج تدريبي للتواصل عبر تبادل الصور.
وفي تصريح له بمناسبة الإعلان عن دبلوم النطق واللغة، أكد سعادة ناصر إسماعيل وكيل مساعد قطاع الرعاية الاجتماعية في وزارة تنمية المجتمع، أن أهمية البرنامج تنبع من كونه دراسة علمية نظرية وتدريبية تصقل الخبرات المعرفية وتثري الممارسات العملية للأخصائيات والمعلمات في مراكز أصحاب الهمم، وتضعهم على مفترق طريق مؤهل وصلب للمواصلة والإنجاز والعمل باقتدار نحو تأهيل وتمكين أبنائنا الطلبة من أصحاب الهمم، لما هو أفضل لمستقبلهم الحياتي وحتى المهني.
وأضاف سعادته أنه سيتم منح المنتسبين والمنتسبات للدبلوم شهادت من قبل جامعة عجمان وذلك بعد إتمام البرنامج بنجاح، مؤكداً أن محاور الدراسة ثرية بالتفاصيل التخصصية المبتكرة، التي بلا شك ستضيف إلى رصيد الأخصائيات والمعلمات ما يمكنهم من إثبات جدارتهم المهنية والأخلاقية في رعاية وتأهيل ودعم طموحات أصحاب الهمم.

وأكد أن أهداف دبلوم النطق واللغة المشترك بين الوزارة وجامعة عجمان، تشمل تعريف الدارسين بأسباب اضطرابات النطق وأعراضها وطرق علاجها، وتعليم وتدريب الأخصائيين على أساليب تشخيص وتقييم وعلاج اضطرابات النطق واللغة، وتعريفهم أيضاً بالآثار النفسية والاجتماعية الناتجة عن اضطرابات النطق واللغة. علاوة على إتاحة الفرص للتعرف على الأجهزة المستخدمة في قياس وتقييم وعلاج الاضطرابات، وكذلك رفع مستوى الوعي لدى الجمهور، خاصة الدارسين والأخصائيين والآباء والأمهات، وإطلاعهم على واجباتهم تجاه الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في التواصل.

من جانبه، أكد أ.د. خالد الصالح، نائب مدير الجامعة للشؤون الأكاديمية، أن جامعة عجمان وانطلاقا من وعيها بأنّ الإنسان هو محور العملية التربوية وقضيتها المركزية، فهي تسخر جميع إمكاناتها ومواردها في سبيل تطوير هذا الانسان معرفيا ومهنيا ونفسيا وهي بذلك تؤدي دورها في تحقيق رفاهية الافراد والمجتمع الإماراتي من خلال العلم. مشيرا إلى أنّ “دبلوم النطق واللغة” الذي ينظمه مركز التعليم المستمر في الجامعة بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع هو ترجمة لهذا التوجه، متمنّياً أن يثري هذا الدبلوم معارف المنتسبين له وأن يصقل مهاراتهم بما يحقق الأهداف الوطنية المرجوة لخدمة أصحاب الهمم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق