أخبارتنميةثقافة

وزارة تنمية المجتمع تطلق خطة موسّعة لفعاليات شهر القراءة

مبادرات وفعاليات متنوعة تمزج القراءة بعام التسامح

حصة بنت عيسى بوحميد:
• مبادرات نوعية تستهدف الموظفين وأصحاب الهمم وكبار المواطنين والأسرة والطفل
• فعاليات مبتكرة لمستحقي المساعدات الاجتماعية وجمعيات النفع العام وأندية الجاليات
• أنشطة شهر القراءة تواكب فكراً تنموياً مستداماً ما تستوجب التفاعل معها بإيجابية

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

بدأت وزارة تنمية المجتمع تنفيذ خطة موسّعة لفعاليات وأنشطة شهر القراءة “مارس 2019″، تشتمل على مبادرات عامة لجميع الوحدات الإدارية، وفعاليات متنوعة تستهدف المتعاملين والجمهور، وفعاليات خاصة بالموظفين، إلى جانب الفعاليات الخاصة بخطط الإدارات والمراكز، حيث تستهدف فعاليات شهر القراءة إشراك جميع الوحدات التنظيمية، وربط الأنشطة القرائية بتوجهات الدولة وعام التسامح.
وبهذه المناسبة، قالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد وزيرة تنمية المجتمع، إن احتفاء الوزارة بشهر القراءة يعكس بفعاليات ومبادرات مبتكرة ومحفزة، مقولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله: “سيبقى مفتاح الازدهار هو العلم، وسيبقى مفتاح العلم هو القراءة، وستبقى أول رسالة من السماء للأرض هي اقرأ”، مضيفة معاليها أن الوزارة راعت في فعاليات شهر القراءة، شمولية جميع الشرائح المجتمعية والمتعاملين، بما يحقق قيمة تنموية ثقافية عُليا نطمح إليها باستهداف “الموظفين وأصحاب الهمم وكبار المواطنين والأسرة والطفل ومستحقي المساعدات الاجتماعية وجمعيات النفع العام وأندية الجاليات ومراكز رعاية أصحاب الهمم الخاصة”.
وأشارت معاليها إلى أن أنشطة ومبادرات شهر القراءة تواكب فكراً تنموياً مستداماً، انطلاقاً من الرؤية الاستراتيجية الوطنية للقراءة، بأن تكون “القراءة أسلوب حياة في المجتمع الإماراتي بحلول 2026″، وتوافق الهدف الاستراتيجي الخاص بـ “تعزيز دور الأسرة والمجتمع في تغيير سلوكيات القراءة لدى الأفراد”، لافتة معاليها إلى أن فرق عمل شهر القراءة باشرت في وضع الخطة التنفيذية للفعاليات منذ مطلع ديسمبر العام الماضي، بمشاركة موظفي الوزارة ومن خلال ورشة العصف الذهني القرائي، بما يحقق الاستعداد الأمثل لمواكبة الشهر بفعاليات مبتكرة ومبادرات نوعية تستهدف كافة الشرائح المجتمعية.
وقالت معالي حصة بنت عيسى بوحميد إن هذه الفعاليات والمبادرات القرائية تعمل على تنفيذها عدة فرق متخصصة، منها: فريق عمل إدارة المعرفة والقراءة، وفريق الأنشطة القرائية في مراكز أصحاب الهمم، وفريق عمل مراكز التنمية الاجتماعية، وفريق مكاتب الشؤون الاجتماعية، داعية معاليها الموظفين والمستفيدين من خدمات الوزارة وكافة فئات المجتمع، إلى الانخراط بفاعلية والتفاعل بإيجابية مع فعاليات شهر القراءة التي تبدو مُشوّقة ومحفزة لمزيد من العطاء والإبداع.
وتفصيلاً؛ اشتملت الفعاليات العامة لشهر القراءة في وزارة تنمية المجتمع، والتي تستهدف جميع الوحدات الإدارية، على 6 مبادرات، هي: “اقرأ لي” التي تستهدف أصحاب الهمم في المراكز، وكبار المواطنين، والأطفال في حضانات الوزارة، عن طريق تنفيذ فعاليات تستقطب أولياء الأمور وأفراد الأسرة للقراءة للفئات المذكورة، ومبادرة “مقهى المعرفة” الذي يأتي على شكل ورشة مصغرة تجمع المهتمين بالقراءة مع مجموعة من الكتّاب، وتبادل المعرفة والأفكار من خلال طرح الحوارات الهادفة.
أما مبادرة “معرض الكتاب المتنقل” فتتيح إمكانية وصول الحافلة للمناطق البعيدة ووضع المكتبة بين يدي الجمهور أين ما كان، وتُنفذ المبادرة عبر تخصيص حافلة بالتعاون مع أحد مشاريع الشباب المتخصصة ببيع الكتب، لتتم عملية البيع داخل الحافلة. ومبادرة “براعم تقرأ” التي تصادف 21 مارس، وتتجسد بالمشاركة في الاحتفاء باليوم العالمي لمتلازمة داون من خلال نشاط قرائي موحد، ويستهدف أصحاب الهمم من متلازمة داون. وهناك مبادرة “ورق جدران” أو (كتاب الحائط) والتي تعمل على تشجيع الموظفين على القراءة من خلال طرح كتب مقترحة لهم وتوفيرها إلكترونياً. وأخيراً مبادرة “القصة المبتكرة” التي تُعنى بتنفيذ ابتكار القصة المرسومة وتدريسها لأصحاب الهمم، بما يضمن تشجيع أصحاب الهمم على الكتابة والتأليف وإصدار قصة من إنتاجهم مما يحفزهم على القراءة.
أما الفعاليات المركزية التي تستهدف متعاملي الوزارة والجمهور خلال شهر القراءة، فيبلغ عددها 8 مبادرات، هي: “مهرجان التلاقي الثقافي للشعوب” الذي يسعى لتعميق قيم التسامح والانفتاح على الثقافات والشعوب في المجتمع، والتسامح الثقافي بالاستماع المتبادل بين ثقافات الشعوب، ويستهدف أندية الجاليات وجمعيات النفع العام والجمهور والمجتمع، ويتم تنفيذه في حديقة أو مكان عام يتسع للفكرة. إضافة إلى اليوم القرائي المفتوح لأصحاب الهمم “نقرأ معاً” الذي يكون يوم 14 مارس بفعالية موحدة للقراءة على مستوى الدولة، ويشارك فيه المجتمع بكافة أطيافه. و”مهرجان القارئ الصغير” بالشراكة مع المجلس الإماراتي لكتب اليافعين الذي سينطلق يوم 26 مارس سعياً لتنمية قدرات الأطفال في القراءة والكتابة القصصية.
وتشتمل الفعاليات المركزية كذلك على “قصتي بلغة الإشارة” المقامة لتعريف فئة الصم بكتاب قصتي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من خلال ورشة تُقدم بلغة الإشارة، وهناك مبادرة “القراءة المجزّئة” عبر تطبيق القاعدة النورانية لتعلم القراءة، بما يرسّخ في ذهن الطفل مهارة القراءة السليمة. أما “مخيم القراءة” الذي يعقد على مدار يومين، فيستهدف موظفي الوزارة وأفراد الجمهور، بهدف ترسيخ العادات القرائية الصحيحة. ومبادرة “المجالس القرائية” أو مجالس القراءة المجتمعية، التي تضفي الحس الثقافي القرائي على مجالس الأحياء السكنية تزامناً مع شهر القراءة. وأخيراً مبادرة “عائلتي تقرأ” عبر إطلاق حملة إلكترونية في وسائل التواصل الاجتماعي (#عائلتي_تقرأ) لتحفيز القراءة العائلية.
وحرص فريق عمل شهر القراءة في وزارة تنمية المجتمع، على منح موظفي الوزارة فعاليات خاصة، منها: “رواد القراءة” وهو لقاء أسبوعي يقوم الموظف فيه بسرد كتاب قام بقراءته على الموظفين. و”تحدي القراءة” وهي مسابقة داخلية للموظفين، و”عربة القراءة” بالتعاون مع مؤسسة ثقافة بلا حدود، وهي على شكل مكتبة متنقلة تمر على موظفي الوزارة، و”اختر واقرأ” وهي إنشاء حقيبة تحتوي على قصاصات ورقية تتضمن نصوصاً قرائية. و”رحلة كتاب” في 22 يوماً بين موظفي الوزارة والمراكز والمكاتب، و”ساعة قراءة” التي تشمل عدداً من الأنشطة القرائية في جو ترفيهي وتنافسي للموظفين، وأخيراً “وسام المعرفة” وهي جائزة داخلية للأفراد والإدارات للتحفيز على القراءة.

غراف :::::::::::::::::::::::::

القراءة.. معرفة وتنمية واستدامة لمجتمع متلاحم

انطلاقاً من دورها التنموي، وتحقيقاً لرؤيتها المستدامة والمتمثلة في “أسرة متماسكة.. مجتمع متلاحم”، تحرص وزارة تنمية المجتمع على ترسيخ القراءة وربط فعالياتها بكافة الفئات المجتمعية، إلى جانب المزج بين شهر القراءة وعام التسامح.

أهداف شهر القراءة:
– إشراك جميع الوحدات التنظيمية في مبادرات ثقافية مجتمعية.
– ربط الأنشطة القرائية بتوجّهات الدولة وعام التسامح.
– شمولية جميع متعاملي الوزارة في أنشطة القراءة.

6 فعاليات عامة لجميع الوحدات الإدارية:
– المبادرة الوطنية للقراءة “اقرأ لي”
– مقهى المعرفة
– معرض الكتاب المتنقل
– براعم تقرأ
– ورق جدران “كتاب الحائط”
– القصة المبتكرة “ابتكار الهمم”.

8 فعاليات مركزية تستهدف المتعاملين والجمهور:
– مهرجان التلاقي الثقافي للشعوب
– اليوم القرائي المفتوح لأصحاب الهمم “نقرأ معاً”
– مهرجان القارئ الصغير
– “قصتي” بلغة الإشارة
– القراءة المجزئة على القاعدة النورانية
– مخيم القراءة
– المجالس القرائية
– #عائلتي_تقرأ

7 فعاليات خاصة بالموظفين:
– روّاد القراءة
– تحدي القراءة
– عربة القراءة
– اختر واقرأ
– رحلة كتاب
– ساعة قراءة
– وسام المعرفة

إنجازات العام 2018:
78 شريكاً مجتمعياً
7488 مشاركاً من جميع المتعاملين
279 نشاطاً قرائياً
136 فعالية رئيسية

اترك تعليقاً

إغلاق