أخبارثقافة

2074 طالب وطالبة يشاركون في النسخة السابعة من الأولمبياد المدرسي

يتنافسون في 7 رياضات

4 مواقع بدبي تحتضن منافسات شهر التميز الرياضي

أصحاب الهمم يزينون الفعاليات الطلابية بعروض رياضية مختلفة

حلقات تثقيفية وتوعوية من الصحة ووقاية المجتمع للمشاركين

 

دبي الامارات العربية المتحدة

سلام محمد

أعلنت اللجنة الأولمبية الوطنية عن انطلاق النسخة السابعة من برنامج الأولمبياد المدرسي الذي تنظمه بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم إذ يشارك في المنافسات 2074 طالب وطالبة في 7 رياضات مختلفة حيث تنطلق بعد غدٍ السبت وتستمر حتى الرابع من مايو المقبل ضمن فعاليات شهر التميز الرياضي.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة بمقرها في دبي ظهر أمس بحضور سعادة طلال الشنقيطي أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية بالوكالة رئيس المكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي، وأعضاء المكتب التنفيذي للبرنامج وهم صالح بن عاشور الأمين العام المساعد للشؤون الفنية والرياضية باللجنة الأولمبية، محمد بن درويش المدير التنفيذي للجنة، أحمد الطيب مدير الشؤون الفنية والرياضية باللجنة، عائشة الصيري مدير إدارة الصحة واللياقة البدنية بالإنابة بوزارة التربية والتعليم وزارة التربية والتعليم، نصر  الجنيبي ممثلا عن مجلس أبوظبي الرياضي، أحمد سالم المهري من مجلس دبي الرياضي، سعيد العاجل من مجلس الشارقة الرياضي، وممثلي وسائل الإعلام والاتحادات الرياضية للألعاب المدرجة في البرنامج وهي ألعاب القوى، السباحة، الجودو، التايكواندو، المبارزة، الريشة الطائرة، والقوس والسهم .

وتستضيف المنافسات 4 مواقع تتمثل في مجمع حمدان الرياضي الذي يحتضن فعاليات السباحة، فيما تقام ألعاب القوى بنادي ضباط الشرطة بدبي، كما تستضيف صالة الحديبية ألعاب الجودو والريشة الطائرة والقوس والسهم، وصالة أسماء بنت النعمان لمنافسات المبارزة والتايكواندو.

كما يشارك أصحاب الهمم في فعاليات النسخة السابعة من برنامج الأولمبياد المدرسي على هامش المنافسات الطلابية من خلال تقديم عروضٍ منوعة بهدف دمجهم مع أقرانهم في أجواء رياضية تسودها روح التحدي والمنافسة الشريفة.

وافتتح طلال الشنقيطي المؤتمر الصحفي بكلمة أكد من خلالها على سعادته باستكمال مسيرة برنامج الأولمبياد المدرسي التي بدأت قبل 7 أعوام وقال ” يسعدني اليوم أن أعلن عن استكمال مسيرة قد بدأناها قبل 7 سنوات حين بارك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي – رعاه الله – إطلاق أول برنامج رياضي مدرسي يستهدف اكتشاف المواهب الرياضية من أبنائنا وبناتنا طلبة المدارس بمختلف إمارات الدولة، ونحن اليوم بصدد إطلاق النسخة السابعة من مشروع الأولمبياد المدرسي الذي تنظمه اللجنة الأولمبية الوطنية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وكافة الشركاء الإستراتيجيين وعلى رأسهم وزارة الصحة ووقاية المجتمع التي ستقدم بدورها حلقات توعوية ونشرات تثقيفية لأبنائنا وبناتنا من طلبة المدارس تزامنا مع جدول المنافسات الرياضية في الألعاب المختلفة “

وثمن الشنقيطي دعم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي ومتابعته لهذا المشروع النبيل وأضاف ” اهتمام ودعم  سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم يضعنا في تحد مستمر مع أنفسنا لتقديم الأفضل لأبنائنا الذين نطمح في تميزهم ونتطلع إلى رؤيتهم في مكانة رياضية متقدمة ذات يومٍ، لترجمة أهداف القيادة الرشيدة التي لا ترضى إلا بالنجاح والتميز، والجميع في المكتب التنفيذي للأولمبياد المدرسي  يتعاون من أجل ذات الهدف وهو توفير البيئة المناسبة لأبنائنا الطلاب لممارسة الرياضة واكتساب مهارات منوعة وتعزيز مواهبهم بصورة مستمرة، سواء من خلال البطولات التمهيدية التي تسبق الأولمبياد المدرسي أو في مراكز التدريب التابعة لوزارة التربية والتعليم والمنتشرة في كل إمارات الدولة، وكذلك المحافل المدرسية الخارجية التي تم إتاحة الفرصة لأبنائنا الطلاب للمشاركة فيها من خلال بطولات العالم لطلبة المدارس في الألعاب المختلفة “

وأشاد الشنقيطي بدور الشركاء الإستراتجيين للبرنامج الذين يقدمون كافة أوجه الدعم من أجل تكامل الرؤى والأفكار والمقترحات البناءة بما يخدم مصلحة الطلاب في المقام الأول وأضاف ” لا يسعني إلا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى وزارة التربية والتعليم على جهودها المتواصلة منذ انطلاق مشروع الأولمبياد المدرسي في تقديم كل ما يعزز من مستوى أبنائنا وبناتنا سواء من برامج تدريبية أو معسكرات ومشاركات داخلية وخارجية، بهدف اكتشاف مواهبهم وتنمية قدرات والإرتقاء بمستواهم الذهني والنفسي، كما أتوجه بالشكر كذلك إلى وزارة الصحة ووقاية المجتمع التي وضعت خطة تثقيفية متكاملة للتعريف بأهمية ممارسة الرياضة، وجعلها أسلوب حياة والحفاظ على القوام البدني السليم من خلال تقديم حلقات توعية قبل انطلاق كل منافسة ومعرفة كيفية الوقاية من الأمراض المعاصرة وضرورة اتباع أنماط صحية في الحياة اليومية “

من جانبه أعرب محمد بن درويش المدير التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية عن ثقته في نجاح النسخة السابعة من برنامج الأولمبياد المدرسي في ظل التنسيق والتعاون مع كافة الأطراف وحرص الشركاء الإستراتجيين على تسخير كافة الإمكانات اللازمة لنجاح الحدث وقال ” بعد الإستفادة من قرار صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة – حفظه الله – بالسماح لأبناء المواطنات، وحاملي الجوازات التي خلاصات قيدها تحت الإجراء بالإضافة إلى  مواليد الدولة، بالمشاركة في المسابقات الرياضية الرسمية التي تُقام في الدولة، وعدم اشتراط جنسية الدولة لمشاركتهم في هذه المسابقات والذي تم تطبيقه للمرة الأولى في النسخة السادسة العام الماضي، سيكون له مردوداً إيجابياً على تلك المواهب الصغيرة التي فُتح أمامها المجال للإنطلاق والكشف عن إمكانياتها وهو الأمر الذي يعكس مدى اهتمام وحرص قيادتنا الرشيدة على توفيرالسبل وتقديم أفضل المعطيات لفتح المجال واسعاً أمام الرياضيين وتكوين قاعدة قوية من المواهب والعناصر المميزة، بما يعزز مستوى الرياضة ويحقق الأهداف المنشودة التي تتمثل في المشاركة من أجل المنافسة في مختلف الأنشطة والفعاليات الرياضية الرسمية التي تقام في الدولة  “

وأشار بن درويش إلى أن استهداف تطوير مواهب برنامج الأولمبياد المدرسي، يعد أهم المبادرات الوطنية التي تستقطب المميزين في الألعاب المختلفة عن طريق التنقيب المستمر وإجراء الإختبارات اللازمة التي من شأنها توظيف طاقات اللاعب في الإتجاه الصحيح، والحصول على أفضل النتائج الممكنة وأضاف ” القاعدة التي أسسها الأولمبياد المدرسي ستسهم في تزويد مختلف الألعاب بعناصر واعدة في المستقبل، انطلاقاً من رؤية سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس اللجنة العليا للأولمبياد المدرسي بأهمية تعزيز قدرات أبنائنا الطلاب في مراكز متخصصة، بما يخدم مصلحة رياضة الإمارات ويضعها على المسار الصحيح إلى جانب جعل المدارس قاعدة يتم الاستعانة بها في اكتشاف الموهوبين وصقل مهاراتهم، والعمل على تطوير مستواهم عن طريق تقديم كافة سبل الدعم من متطلبات واحتياجات للوصول إلى الهدف المنشود “

وكشفت عائشة الصيري عن مشاركة أبنائنا وبناتنا من الطلبة المميزين في سلسلة محافل رياضية مدرسية على المستوي الخارجي بصورة متتالية عقب انتهاء منافسات برنامج الأولمبياد المدرسي ومنها بطولة العالم المدرسية لألعاب القوى، وبطولة العالم المدرسية للدفاع عن النفس، بالإضافة إلى عقد مجموعة من المعسكرات التدريببة للطلبة المتميزين خلال الفترة القادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى