أخبارتنميةثقافة

أمن التكنولوجيا الدفاعية والمبادئ التوجيهية التقنية الدولية بشأن الذخيرة

تحت رعاية سعادة وكيل وزارة الدفاع أكاديمية ربدان تختتم دورتي

في إطار الشراكة الاستراتيجية مع وزارة الدفاع

أبوظبي- الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

تحت رعاية سعادة مطر سالم الظاهري وكيل وزارة الدفاع نظمت أكاديمية ربدان، المتخصصة في مجالات السلامة والأمن والدفاع والتأهب لحالات الطوارئ وإدارة الأزمات، بالتعاون مع وزارة الدفاع، حفل تخريج افتراضي، للمشاركين في دورتي أمن التكنولوجيا الدفاعية (DTS)، والمبادئ التوجيهية التقنية الدولية بشأن الذخيرة (IATG)، وذلك التزاماً بالإجراءات الاحترازية والوقائية للحد من انتشار فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد-19).

وتأتي الدورتان في إطار التعاون الاستراتيجي المشترك بين أكاديمية ربدان ووزارة الدفاع، بهدف تزويد المشاركين بالمعرفة الأساسية التي تدعم جهود الجهات المعنية بتطوير المعايير الوطنية وسياسات وإجراءات إدارة الذخيرة، بالإضافة إلى تعزيز مفهوم أمن التكنولوجيا الدفاعية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وشارك في مراسم حفل التخريج الافتراضي، سعادة اللواء الركن طيار إسحاق صالح محمد البلوشي، الوكيل المساعد للصناعات وتطوير القدرات الدفاعية، وسعادة الدكتور فيصل العيان، نائب رئيس أكاديمية ربدان، والمحاضرون والمشاركون في الدورتين.

شراكة استراتيجية

وبهذه المناسبة، قال سعادة مطر سالم علي الظاهري، وكيل وزارة الدفاع: “نفخر بإتمام أبنائنا هاتين الدورتين الأساسيتين والمتميزتين، والتي تحملهم مسؤولية كبيرة تجاه البلد لمواجهة التحديات وتحقيق النجاحات في ظل الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة، بعد أن أصبحوا يتمتعون بالخبرات والمهارات الفنية في مجال أمن التكنولوجيا الدفاعية والمبادئ التوجيهية التقنية الدولية بشأن الذخيرة، وتقدمها لهم أكاديمية ربدان، إحدى أفضل الأكاديميات المتخصصة، على الصعيدين الإقليمي والعالمي”.

وأضاف سعادة الظاهري: “نتقدم بالشكر والامتنان إلى أكاديمية ربدان، الشريك الاستراتيجي لوزارة الدفاع في مجال التعليم والتدريب بشقيه العلمي والعملي، والتي تمتلك أحدث البرامج والوسائل التعليمية، وتتمتع بثقة كبيرة على صعيد المنطقة والعالم، من خلال انفرادها بتقديم برامج تدريبية ذات معايير عالمية تلبي احتياجات الوزارة في تعليم وتدريب منتسبيها في مواضيع تخصصية، لتنمية وتطوير قدرات العاملين بوزارة الدفاع”.

ومن جانبه، قال الدكتور فيصل عبيد العيان نائب رئيس الأكاديمية: «نفتخر اليوم بثمرة أسابيع من العمل الجاد والتعاون بين المتدربين وأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية والخبرات المحلية والعالمية»، مؤكداً «أن المعارف والمهارات العملية التي اكتسبها المتدربون خلال رحلتهم التعليمية القصيرة، تمضي بهم نحو تحقيق طموحات القيادة الرشيدة، وتمكينهم من أداء مهامهم الوظيفية بالشكل الأمثل، بل حتى الارتقاء في مناصبهم».

وتابع العيان، “نؤمن أن المعرفة، التي تقدمها أكاديمية ربدان، ستسهم بلا شك في تعزيز وتطوير قدرات المتدربين والارتقاء بكفاءاتهم وقدراتهم وإمكانياتهم، وندرك جيداً بأن البرنامجين التدريبين كانا فرصة قوية لتمكين جميع المشاركين من التواصل وتبادل الخبرات والتجارب، بما يدعم وزارة الدفاع والجهات الحكومية المشاركة، بنخبة من الكفاءات التي تمتلك أحدث العلوم المعرفية والخبرات في هذه التخصصات الفريدة”.

وأضاف العيان، “إن الشراكة الاستراتيجية بين أكاديمية ربدان، ووزارة الدفاع، تدفعنا دوماً للمضي قدماً نحو تطوير هذه الشراكة بما يتناسب مع التطلعات المستقبلية، التي تغطي احتياجات وزارة الدفاع في كافة المجالات المهنية والأكاديمية»، مؤكداً أن العلاقة بين الأكاديمية والوزارة، هي علاقة مستمرة، تتصف بالاستدامة والتطور لتلبية تطلعات القيادة وتحقيق الرسالة الأسمى للأكاديمية في إيجاد وتأهيل قوة وطنية متعددة التخصصات قادرة على حماية المجتمع الدولي وأفراده ومقوماته”.

وأعرب الخريجون خلال كلمتهم، عن سعادتهم بإكمال جزء مهم من حياتهم العلمية والعملية من خلال أكاديمية ربدان، موجهين رسالة شكر وتقدير للقيادة الرشيدة، مؤكدين عزمهم على نقل ما اكتسبوه من خبرات ومهارات إلى زملائهم في العمل ليصبحوا نموذجاً يحتذى به في سبيل حماية وأمان مكتسبات الوطن.

معلومات وأهداف

وعن الدورات، أوضحت أكاديمية ربدان، أن البرنامج التدريبي لدورة المبادئ التوجيهية التقنية الدولية بشأن الذخيرة، تضمن محاور من بينها: مقدمة ومبادئ إدارة الذخيرة، وإدارة المخاطر، وترخيص المنشآت، وحماية المنشآت، وأمن الذخيرة، ومبادئ الأمن للأنظمة، والبنية التحتية للتخزين والمعدات، وتفتيش المنشآت، واستخدام وحفظ الذخيرة في العمليات متعددة الجنسيات، وحوادث الذخيرة ومنهجية الإبلاغ والتحقيق.

وعن دورة أمن التكنولوجيا الدفاعية، أكدت الأكاديمية، أنه تم تصميم البرنامج التدريبي، الذي يستهدف الهيئات الحكومية والتجارية المتخصصة في مجال أمن التكنولوجيا الدفاعية ليسهم في دعم الجهود المبذولة لتأمين نظام الرقابة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأوضحت الأكاديمية، أن البرنامج ساهم في فهم المشاركين للنظم الرقابية للتكنولوجيا الدفاعية والتراخيص والتصاريح الخاصة بها، وفهم تطبيقات التكنولوجيا الدفاعية والتدابير والإجراءات الأمنية والدفاعية المصاحبة لها.

معايير عالمية

جدير بالذكر، أنّ الإعداد لهذه الدورة تم بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لأكاديمية ربدان من الجهات الحكومية والتجارية ونذكر منهم؛ وزارة الدفاع ووزارة الداخلية والهيئة الاتحادية للجمارك ومجلس التوازن الاقتصادي “توازن” وشرطة أبوظبي والقيادة العامة للقوات المسلحة وشرطة دبي ووزارة الطاقة والصناعة وهيئة الإمارات ​​للمواصفات​ والمقاييس والإسعاف الوطني والقيادة العامة للدفاع المدني والهيئة العامة لأمن المنافذ والحدود والمناطق الحرة “منافذ”. هذا وتعمل الأكاديمية على تصميم مختلف الدورات المهنية القصيرة وفقاً لأعلى المعايير العالمية في جودة المحتوى والتطوير والتدريب والتقييم، من قبل خبراء مختصين ومعتمدين من جهات محلية ودولية؛ لتشمل المستويات التأسيسية والمتوسطة والمتقدمة، كما يعمل على تنفيذها نخبة من المحاضرين المتميزين المختصين ذوي المعرفة والخبرات العالية، والقادرين على تطبيق خبراتهم من القاعدة المعرفية للأكاديمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
ArabicEnglishFrench