أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

اختتمام ورشة عمل منظار الجلد

دبي الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

أختتمت أمس فعاليات ورشة عمل دبي الأولى للديرموسكوبي والتي أقيمت تحت رعاية جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية وتعقد لأول مرة في دبي بفندق وولدورف أستوريا بالمركز المالي العالمي.

و بدأت فعاليات اليوم الأخير من الورشة بمحاضرة للدكتور لالاس حول الأمراض الجلدية الشائعة الحدوث بالوجه تحديدا، كالوردية و الصدفية و الإكزيما الدهنية و الذئبة القرصية و غيرها من الأمراض التي قد يختلط على الطبيب تشخيصها دون اللجوء إلى الخزعة جلدية، و أضاف أن الوجه باعتباره مرآة الجسم يصعب التعامل معه بعنف من خلال أخذ الخزعة الجلدية التي قد تسبب ندوبا و أن الديرموسكوب نجح في تشخيص العديد من تلك الأمراض دون اللجوء للخزعة.

و ألقت بعد ذلك الدكتورة زوي محاضرة شيقة عن أمراض الشعر و على الأخص الثعلبة و أنواع الصلع الوراثي و غيرها من أسباب سقوط الشعر، و تحدثت عن كيفية استخدام الديرموسكوبي للتفريق بين أنواع الصلع المختلفة، كما تحدثت عن خصائص هامة لمتابعة نجاح علاج الثعلبة و أنماط نمو الشعر في مرحلة العلاج و خصائص حدة و نشاط المرض. ثم أضافت زوي أنه سابقا كان يصعب على طبيب الجلدية التفريق بين الثعلبة و مرض هوس نتف الشعر، و لكن الأمر أصبح الآن غاية في السهولة مع الديرموسكوب.

و ذكر الدكتور لالاس في جلسة حوارية أن التعامل مع شامات و أورام الوجه يجب أن يكون على قدر شديد من الحذر ، خصوصا للأشخاص الذين يتعرضون لفترات طويلة لأشعة الشمس المباشرة إذ يجب عليهم زيارة الطبيب لأي ورم يصيب الأجزاء المكشوفة من الجسد عموما و الوجه خصوصا ، و ذلك للوقوف على سبب الورم و معرفة ما إذا كان حميدا أو خبيثاً. و عرض حالات مختلفة لأنواع من الشامات لم يكن من المتوقع اكلينيكيا أن تشخص كأورام خبيثة ، و كان للديرموسكوب الفضل في تشخيصها.

الجدير بالذكر وجود بعض أجهزة الديرموسكوب الحديثة و المعتمدة على الذكاء الاصطناعي أثناء الورشة و التي كان الهدف منها تدريب الأطباء على كيفية استخدام هذه التقنية و فحص الآفات الجلدية، و كان من الطريف أن يقوم الطبيب بفحص جلد زميله الطبيب إن كان يحتوي على شامات و معرفة اذا كانت سطحية أو عميقة.
و قدم الدكتور لالاس اختبارا تقييما للأطباء المشاركين لمعرفة مدى استفادتهم من الورشة ، و قد أثنى بعدها على المستوى العلمي للأطباء المشاركين.
ومن جانبها فقد توجهت الدكتورة فايزة ال علي رئيسة اللجنة المنظمة للبرنامج العلمي للورشة بجزيل الشكر لجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية علي رعايتها لورشة العمل، و في ختام المؤتمر تبادل الأطباء خبراتهم من خلال مناقشة ثرية مع المحاضرين و الوقوف على آخر الأبحاث العلمية المنشورة في المجلات الطبية العالمية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق