أخبارإقتصادثقافة

الطلب على اللوازم المدرسية يسجّل أعلى مستوياته

دبي الامارات العربية المتحدة 

متابعة  سلام محمد 

 

إذا سألت الآباء، ما هو الجزء الأصعب في موسم العودة إلى المدرسة، لن تكون الإجابة إعادة الأطفال إلى المدرسة بقدر ما هو الاستعداد والتجهيز في مواجهة المتطلبات التعليمية في العام الدراسي المقبل.

نعم: نحن بصدد التحدث عن لوازم القرطاسية المدرسية.

لقد كان من الصعب محاولة معرفة ما قد يحتاجه الأطفال قبل هذه الحقبة القائمة على التكنولوجيا الرقمية. أقلام التلوين، ومجموعة أدوات الهندسة، والأنواع الصحيحة من الدفاتر، بالإضافة للكتب والحقائب المدرسية. لقد كانت قائمة كبيرة جدًا. أضف إلى كل ذلك الحاجة إلى الأجهزة اللوحية والتطبيقات، وانتهاءً بكل الأشياء التي تعتبر من الضرورات لتعلم أطفالك.

أضف إلى ذلك أن كل هذه الأدوات مكلفة أيضا. وتعد أدوات ومواد التعليم في دول مجلس التعاون الخليجي من بين أغلى أدوات التعليم في العالم، وفقًا لتقرير صدر في يناير 2018 من قبل منظمة الموارد التعليمية العالمية المتحدة (UGER). وهي موفّر معتمد لحلول التعليم في جميع أنحاء دول مجلس التعاون.

ولكن على الرغم من هذه القائمة المتنامية، وعلى الرغم من ارتفاع التكاليف، فإن الطلب على قرطاسية المدرسة تعتبر أعلى من أي وقت مضى. ولسنا في هذا نشير إلى طلب متنامٍ ببساطة لأن هناك المزيد من الأطفال الذين يذهبون إلى المدرسة. لا يريد الوالدان (وربما حتى أطفالهما) المزيد من الأشياء، ولكن المزيد من أفضل الأشياء.

إذا نظرت إلى البيانات، فإنها تُظهر بوضوح أنه كانت هناك زيادة صحية في تجارة المواد المتعلقة بالمدرسة.

وتعتبر موانئ دبي العالمية، المحفز الرائدللتجارة العالمية، والتي تدير أكبر محطة للحاويات في الشرق الأوسط والعاشرة في العالم من حيث الحجم، بمثابة البوابة الرئيسية لجميع السلع والقرطاسية المدرسية.

منذ عام 2012، كان هناك نمو إجمالي بنسبة 8% في حجم اللوازم المدرسية القادمة عبر ميناء جبل علي. حتى إذا نظرت إلى عناصر المنتجات بدلاً من الصورة بأكملها، تجد أن هناك نمو متواصل في تجارة الأقلام بأنواعها الحبر السائل والرصاص، وكذلك الكتب المدرسية.

والأرقام هي للإمدادات المدرسية التقليدية وليس للأدوات التعليمية الجديدة، مما قد يرجح أن تكون أرقام النمو أعلى. لقد استلزم هذا النمو تطوير سلسلة توريد قوية بما يكفي للتعامل مع هذا النوع من التجارة.

الأمر ليس بالبساطًة التي تعتقد. تأتي القرطاسية المدرسية بكل معنى الكلمة من جميع أنحاء العالم: من أوروبا وأفريقيا والهند والصين والعديد من البلدان الأخرى. يتم نقل جميع هذه السلع إلى دبي عبر ميناء جبل علي، لذلك يحتاج الميناء لأن يكون قادراً على التعامل مع الأحجام الحالية، بل ويتوقع أي نمو أو اختناقات مرورية محتملة ورؤية تباطؤ في العمليات. بعد ذلك، تحتاج إلى نقل البضائع من الميناء إلى أي مكان تريد الذهاب إليه، وهذا يحتاج إلى نظام لوجستي فعال لتخزين هذه البضائع ونقلها بشكل سليم دون التسبب في تراكم العمل.

هذا فقط لإنشاء سلسلة توريد للتجارة الحالية في قطاع القرطاسية المدرسية. فإن توقع أحجام اللوازم المدرسية المستقبلية والاستعداد لتلبية الطلبات يتطلب استراتيجية وخطة عمل مختلفة تمامًا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق