أخبارأخبار عالميةرياضة و صحة

القطامي : نؤكد قدرة اللجان الأولمبية الخليجية لاجتياز هذه المرحلة الاستثنائية

تشكيل مجلس هيئة فض المنازعات الرياضية الخليجية
إدراج رياضتي الهوكي والألعاب الشاطئية بخليجية الكويت2021
دمج دورة الألعاب الشاطئية مع الدورة الرياضية الخليجية

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة

سلام محمد

أقر أصحاب السمو والمعالي والسعادة رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية التأكيد على أهمية وضع رؤية موحدة حيال صياغة أساليب عصرية في توظيف ملفات المستقبل وتطوير البنية التحتية سواءً من منشآت رياضية أو مشاريع مستقبلية تخدم شرائح المجتمع، وذلك بعد الإطلاع على البيان الختامي وقرارات قمة المجلس الأعلى في دورته ال40، بالإضافة إلى الموافقة على إدراج رياضة الفروسية (مسابقة القفز الحر ) ورياضة الألعاب الشتوية ( مسابقة الهوكي ) ضمن الألعاب الاختيارية بدورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة التي تستضيفها دولة الكويت مارس المقبل.
جاء ذلك خلال أعمال الاجتماع ال32 لرؤساء اللجان الأولمبية بمجلس التعاون لدول الخليج العربية والذي عُقد مساء أمس باستخدام تقنية الاتصال المرئي وافتتحه معالي حميد محمد القطامي نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس المكتب التنفيذي باعتبار الإمارات دولة الرئاسة للدورة الحالية.
ونقل القطامي تحيات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية إلى الحضور مؤكداً حرص سموه على تقديم كافة أوجه الدعم لأبنائنا الرياضيين في مختلف المحافل.
واستهل القطامي كلمته بالترحيب بالحضور مشيراً إلى أن تلك اللقاءات دائماً ما تحمل آمالاً وطموحات مشتركة لأبناء الوطن الخليجي الواحد حيث الرؤية والطموح والمصير المشترك وأضاف ” إننا اليوم وبكل ثقة واعتزاز بمكتسبات ونجاحات قطاعنا الرياضي وإنجازات أبنائنا وبناتنا نؤكد جميعاً على قدرتنا لاجتياز هذه المرحلة الاستثنائية التي تمر بها الحركة الأولمبية والرياضية على مستوى العالم بأكمله، بفضل ما يقدمه أصحاب الجلالة والسمو قادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية من دعم لا محدود واهتمامٍ منقطع النظير لقطاع الرياضة بدول المجلس، ما يضاعف حجم المسؤوليات على عاتقناً جميعاً لترجمة ذلك الاهتمام السامي إلى نتائج وأرقام مشرفة لرياضتنا في كبرى المحافل الدولية والقارية “
وتابع نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية ” لقد حبا الله مجلس التعاون لدول الخليج العربية بقادة أجلاء لا يتوانون عن تقديم الغالي والنفيس لأبنائهم وبناتهم في مختلف القطاعات، وأخص بالذكر الرياضة التي تمضي بخطى مميزة نحو تحقيق أفضل النتائج والأرقام، ولا يسعني في هذا المقام إلا أن أتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية ممثلة في معالي الأمين العام الدكتور نايف فلاح مبارك الحجرف على دعمه للرياضة والرياضيين على كافة المستويات “
وأقر الحضور خلال الاجتماع تضمين الشراكات بين مجلس التعاون والدول والمنظمات الأخرى في الخطة الاستراتيجية لتطوير العمل المشترك بالمجال الرياضي على أن تقوم الأمانة العامة بمتابعة برامج الشراكات والحوارات الاستراتيجية مع تلك الدول والمنظمات.
كما أقر الحضور بعد الإطلاع على قرار المجلس الأعلى في دورته ال36 المتعلق باعتماد رؤية خادم الحرمين الشريفين خاصة فيما يتعلق بالعمل التطوعي، أن يقوم فريق العمل المكلف بإعداد خطة استراتيجية تطوير العمل المشترك في المجال الرياضي بالاستفادة من النظام الاسترشادي الموحد الصادر عن المجلس الأعلى والتوجهات والمبادئ العامة والخطة التنفيذية للعمل المشترك بمجال العمل التطوعي.
وقرر رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية تشكيل مجلس هيئة فض المنازعات الرياضية الخليجية من ذوي الخبرة والاختصاص ممن تنطبق عليهم الشروط المذكورة من في المادة السادسة من الفصل الثالث للنظام الأساسي للهيئة، وقيام اللجان الأولمبية بسرعة موافاة الأمانة العامة بأسماء مرشحيها بمجلس الأمناء، على أن يقوم مجلس أمناء هيئة فض المنازعات بمراجعة النظام الأساسي للهيئة وتقديم التصور النهائي المعدّل في الاجتماع القادم للمكتب التنفيذي المقرر عقده على هامش دورة الألعاب الخليجية بالكويت، كما تمت الموافقة على تعيين الدكتور عبد الرحمن راشد الخشرم للقيام بمهام المدير التنفيذي للهيئة مع تفعيل مقر هيئة فض المنازعات بمملكة البحرين.
وفيما يخص بند الاجتماع الرابع المتعلق بالرياضة المدرسية تقدم الحضور بالشكر والتقدير إلى أصحاب المعالي والسعادة وزراء التربية والتعليم والصحة والشباب والرياضة على دورهم البارز وجهودهم الكبيرة في تعزيز قطاع الرياضة المدرسية من مختلف الجوانب، كما تم تقديم الشكر إلى كلّ من مكتب التربية العربي لدول الخليج ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون على دورهم في إعداد التصور الموحد لتعزيز الممارسة الرياضية لدى جميع فئات المجتمع على أن تقوم اللجان الأولمبية بتطبيق التوصيات الواردة في التصور، وتقوم الأمانة العامة كذلك بالتنسيق مع اللجان التنظيمية الرياضية لوضع هذا التصور ضمن أولوياتها، والتوصية بالأخذ بالاعتبار الآلية التي يتم التعامل بها مع حصص التربية البدنية في مدارس دول المجلس، وذلك لتطوير الجوانب العلمية على الجانب النظري في حصص التربية البدنية، تقوم اللجان الأولمبية بدول المجلس بحث الاتحادات الرياضية الوطنية لدعم ورعاية المسابقات الرياضية المدرسية.
واطلع الحضور على خطة استراتيجية تطوير العمل المشترك في المجال الرياضي، الموافقة على تأجيل البدء بتنفيذ خطة العمل لتكون ابتداءً من عام 2021، لمدة خمس سنوات، وذلك بسبب الظروف الراهنة المرتبطة بكوفيد – 19، رفع الخطة الاستراتيجية لتطوير العمل المشترك في المجال الرياضي ( 2021- 2026 ) لمقام المجلس الأعلى والتوصية بالتكرم بالاعتماد، تشكيل فريق عمل برئاسة سعادة طه الكشري أمين عام اللجنة الأولمبية العُمانية لمتابعة الخطة ووضع الإطار العام للتنفيذ ورفع التقارير الدورية.
واستعرض رؤساء اللجان الأولمبية الخليجية مستجدات دورة الألعاب الرياضية الخليجية الثالثة بالكويت حيث تم تكليف اللجان التنظيمية للألعاب الرياضية بدول المجلس بتقديم أشكال الدعم الفني مع تسخير جميع إمكانياتها لإنجاح فعاليات الدورة، كما ستقوم اللجنة الأولمبية الكويتية بدمج دورة الألعاب الخليجية الرياضية الشاطئية الثالثة، مع دورة الألعاب الرياضية الخليجية لتكون في دورة ألعاب واحدة وبشكل استثنائي لهذه الدورة على أن تضاف ألعاب ( كرة القدم الشاطئية، كرة اليد الشاطئية، كرة السلة 3 x 3، كرة الطائرة الشاطئية، الدراجات المائية )
وشهد الاجتماع التطرق إلى البند الخاص بالتعاون الدولي حيث تم تكليف فريق عمل برئاسة الأمير فهد بن جلوي نائب رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية بمتابعة تنفيذ استراتيجية تطوير العمل المشترك في المجال الرياضي بدول مجلس التعاون لإدراج جانب التعاون الدولي كمحور أساسي في الخطة الاستراتيجية، كما تقوم الأمانة العامة بالتواصل والتنسيق مع المنظمات الإقليمية والدولية بمجال الرياضة، لإيجاد برامج عمل مشتركة والوقوف على تجارب وخبرات هذه المنظمات في المجال الرياضي.
واختتم الاجتماع بتوصية موعد ومكان انعقاد الاجتماع القادم حيث تنسق الأمانة العامة مع مملكة البحرين ( دولة الرئاسة القادمة ) لتحديد موعد ومكان الاجتماع الثالث والثلاثون لأصحاب السمو والمعالي والسعادة رؤساء اللجان الأولمبية مسبوقاً بالاجتماع التحضيري للمكتب التنفيذي وذلك خلال العام 2021.
اعتمد المكتب التنفيذي لأصحاب السمو والمعالي والسعادة رؤساء اللجان الأولمبية بمجلس التعاون لدول الخليج العربية العمل على تطوير فكرة الألعاب الرياضية الافتراضية على أن توضع ضمن أجندة الدورات الرياضية مستقبلاً.
جاء ذلك خلال أعمال الاجتماع ال90 للمكتب والذي عقد باستخدام عن بعد وافتتحه سعادة محمد بن سليَم أمين عام اللجنة الأولمبية الوطنية بحضور المهندسة عزة بنت سليمان عضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية، باعتبار الإمارات العربية المتحدة دولة الرئاسة للدورة الحالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق